fbpx
الشرق الأوسطعاجل

وزارة الدفاع العراقية: تحرير الرمادي من قبضة “داعش” بات وشيكا

قال متحدث عسكري عراقي إن جنودا عراقيين ومقاتلين من الحشد الشعبي الشيعي بمعظمه شنوا هجوما يوم الأربعاء لاستعادة مدينة بيجي في شمال العراق من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

قالت وزارة الدفاع العراقية إنها حققت تقدما ميدانيا في ضواحي الرمادي، مشيرة إلى أن عملية استعادة المدينة التي سقطت في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في أيار/مايو، باتت قريبة.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في بيان أن القوات العراقية تتقدم “بخطوات ثابتة” في المحور الشمالي للرمادي ووصلت إلى منطقة البو فراج.

وقال قائد عمليات الأنبار اللواء إسماعيل المحلاوي، إن القوات العراقية استعادت السيطرة على موقع ساحة الاعتصام، ورفعت العلم العراقي فوق جسر البوفراج الذي يربط ساحة الاعتصام بالرمادي.

وتحاصر القوات العراقية منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر الرمادي من جهاتها الأربع، وتمكنت من قطع طرق الإمداد وعزلها عن مدينة الفلوجة، أهم معاقل داعش في المحافظة. فيما نفذ طيران التحالف الدولي 54 ضربة جوية في الرمادي منذ بداية الشهر.

وفي غضون ذلك، توجهت دفعة جديدة من وحدات متطوعي أبناء العشائر العربية في كركوك، إلى جنوب المحافظة، للمساهمة في عمليات استعادة قضاء الحويجة والمناطق المحيطة به من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال قائممقام الحويجة سبهان خلف الجبوري، إن هيئة الحشد الشعبي أرسلت الفوج الثاني من عرب كركوك لينضم إلى الحشود المرابطة في قاطع الفتحة.

وأضاف الجبوري، وهو مسؤول الحشد الشعبي في جنوب غرب كركوك، أن وزارة الداخلية أوعزت بسحب منتسبي شرطة الحويجة من مدينة كركوك وإرسالهم لإسناد قوات الأمن في قاطع الفتحة.

وتقع بيجي على مقربة من مصفاة النفط الأكبر في العراق والتي تبعد 150 كيلومترا فقط عن الموصل ثاني أكبر مدن العراق التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في يونيو حزيران 2014. وتبادل الجانبان السيطرة على المدينة عدة مرات بعد اشتباكات عنيفة.

وقال المتحدث العسكري محمد الأسدي إن مقاتلي الحشد الشعبي وجنود الجيش العراقي بدأوا هجومهم من جهة الجنوب وتمكنوا من شق طريقهم نحو وسط المدينة. وأشار الأسدي إلى أن هجوم القوات البرية دعمته غارات شنتها مقاتلات عراقية وأمريكية.

وقال ضابط في مركز القيادة العسكرية الإقليمية لرويترز في يوليو تموز إن مستودعات النفط الخام وشبكات الأنابيب في المصفاة تضررت بشكل لا يمكن إصلاحه كما تضررت أيضا خزانات الغاز الطبيعي ومنشآت التكرير فضلا عن محطة الكهرباء التي تزود المصفاة بالطاقة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت معارك يوم الأربعاء ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أراض واسعة في العراق وسوريا قد تسببت بأضرار إضافية للمصفاة.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق