fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تركيا تحذر أمريكا وروسيا من مساعدة الأكراد التي تقاتل “داعش” في سورية

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو  يوم الأربعاء إن بعض المشتبه في ضلوعهم في تفجيرين انتحاريين أسفرا عن مقتل 97 شخصا في أنقرة أمضوا شهورا في سوريا وقد يكونون على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية أو مسلحين أكراد.

حذرت تركيا الولايات المتحدة وروسيا من تقديم أي مساعدات للقوات الكردية السورية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش على الأرض في سورية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في وزارة الخارجية التركية، القول إن الوزارة استدعت السفيرين الأميركي والروسي وأبلغتهما بموقف الحكومة إزاء القضية، لا سيما وأن أنقرة تعتبر حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي السوري، جهة مقربة من حزب العمال الكردستاني الذي يخوض حركة تمرد ضد الحكومة التركية منذ عام 1984.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في تصريحات صحافية، إن أنقرة لن تسمح بأي “تعاون مع منظمات إرهابية تخوض الحرب ضدها”، مضيفا أن هناك “علاقات عضوية” بين الاتحاد الديموقراطي وحزب العمال الكردستاني، الذي يصنفه الاتحاد الأوروبي وتركيا والولايات المتحدة، منظمة إرهابية.

وتابع قائلا “على غرار الولايات المتحدة وحلفائها الذين لا يسمحون بتسليم أسلحة إلى القاعدة وفروعها، لا تقبل تركيا بإرسال أسلحة إلى حزب العمال الكردستاني وفروعه”.

وكان البنتاغون قد أعلن الاثنين أنه ألقى جوا ذخائر لفصائل سورية معارضة تقاتل داعش في شمال سورية، فيما أجرى المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف الأسبوع الماضي، محادثات مع رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي صالح مسلم، لمناقشة التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وأضاف رئيس الوزراء التركي ,في مقابلة في اسطنبول “نجري تحقيقات بشأن المنظمتين الإرهابيتين داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وحزب العمال الكردستاني لأن لدينا بعض الأدلة تتعلق بصلات للانتحاريين بداعش ولكن أيضا هناك بعض الصلات بجماعات تابعة لحزب العمال الكردستاني.”

ADVERTISING

وتابع “بعض المشتبه بهم أمضوا شهورا في سوريا.” وقال داود أوغلو إن تحقيقا بدأ فيما إذا كانت هناك أوجه قصور مخابراتية وأمنية قبل التفجيرين الانتحاريين اللذين وقعا يوم السبت في قلب العاصمة في أسوأ هجوم من نوعه على الأراضي التركية.

وأضاف أن تركيا لديها معلومات مخباراتية تشير إلى أن مسلحين من حزب العمال الكردستاني ومن حزب جبهة التحرير الشعبي الثوري اليساري الذي أعلن المسؤولية عن هجوم على القنصلية الأمريكية في اسطنبول في اغسطس آب تدربوا لكي يصبحوا مهاجمين انتحاريين في شمال العراق وأرسلوا إلى تركيا.

وقال داود أوغلو أيضا إن تركيا لها حق الدفاع عن نفسها ضد مخاطر متزايدة نابعة من سوريا بعد التدخل العسكري الروسي.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق