fbpx
الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

قراءة في المواقف العربية تجاه الضربات الروسية بسوريا بين”تأييد مصر وصمت الأردن “

دخلت الأزمة السورية منعطفاً جديداً، عقب بدء روسيا بمهاجمة مدن وبلدات ومواقع في سوريا، منذ نهاية سبتمبر، وتقول إن هذا التدخل “يستهدف مراكز تنظيم داعش”، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن، وعواصم غربية، وقوى المعارضة السورية التي تقول بدورها إن أكثر من 90% من الأهداف التي يضربها الطيران الروسي لا يوجد فيها التنظيم المتطرف فيها، وإنما تستهدف المعارضة، ومواقع للجيش للحر.

واختلفت مواقف الدول العربية بشأن تلك الضربات، ففيما أبدت السعودية وقطر معارضتها لها، وطالبتا بوقفها فوراً، صدرت تصريحات من وزير خارجية مصر سامح شكري، اُعتبرت تأييداً للتدخل الروسي، في مقابل صمت من بقية الدول العربية ومن بينها الأردن، دون الإعلان عن تأييد أو معارضة.

وأعلنت السعودية وقطر معارضتهما للضربات، عبر بيان أصدرته 7 دول (قطر، والسعودية، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، وتركيا) في 2 أكتوبر/تشرين الجاري، دعت فيه، روسيا إلى “وقف اعتداءاتها على المعارضة السورية والمدنيين فوراً، وتركيز جهودها على مكافحة تنظيم داعش”.

وفي المقابل قال وزير الخارجية المصري, في حوار بثته قناة “العربية” أوائل الشهر الجاري، “التواجد (الروسي) الهدف منه توجيه ضربة قاصمة، متوافقة مع الائتلاف المقاوم لداعش في سوريا والعراق.” وأضاف: “دخول روسيا، بما لديها من إمكانات وقدرات، في هذا الجهد هو أمر نرى أنه سوف يكون له أثراً في محاصرة الإرهاب في سوريا، والقضاء عليه”.

وتوقع خبيران خليجيان أن تفشل الضربات العسكرية الروسية في تحقيق أهدافها في سوريا، وأشارا إلى أن الأولى لن تستطيع حسم المعركة كلياً عبر تلك الضربات.

ورأى الخبيران أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيصل إلى مرحلة يكتشف خلالها أن “الإستراتيجية التي اتبعها في سوريا إستراتيجة خاطئة ومدمرة، ولن تؤدي إلى الأهداف الذي يبحث عنها، خاصة إذا كان هدفه فرض بشار الأسد على الشعب السوري”.

واعتبر الخبيران أن التأييد المصري للتدخل الروسي مفهوم، وإن وصفه أحدهم أنه “مبالغ به”، كون القاهرة تعارض إسقاط نظام الأسد ومؤسساته، كما أعربا عن تفهمها للصمت الأردني كون أن موقعها “حرج” و”حساس” وإبداء أي موقف قد يكون له تبعاته على الأردن.

وتباينت قراءة كلا الخبيرين للصمت العربي- باستثناء قطر والسعودية اللتين عارضتا الضربات السورية، ففي حين رأى أحدهما أن صمت دول الخليح لا يعني تأييدها لروسيا، رأى آخر أن الصمت يعني إما عدم ممانعة أو عدم رغبة في الاصطدام مع روسيا.

وتعليقا على تباين المواقف العربية تجاه التدخل الروسي في سوريا، ولاسيما صمت دول الخليج باستثناء قطر والسعودية ، قال الأكاديمي والمحلل السياسي الإماراتي عبدالخالق عبدالله ، في حديث مع الأناضول: “هناك “موقف خليجي واحد، وموقف مصري غير منسجم كلياً، ومتطابق كلياً مع الموقف الخليجي”.

وتابع قائلاً: “كل دول الخليج ، ليس فقط السعودية وقطر، أعربت بشكل من الأشكال أن الدخول العسكري الروسي سيزيد من تعقيد الأمور، وسيمد من أمد الحرب في سوريا ، وهناك توافق أن الرياض تتحدث عن الجميع في الموضوع السوري ، فلا يوجد تباين في مواقف دول الخليج”.

واستطرد “أما موقف القاهرة ، فقد جاء معبرا عن موقف مصري معروف في السابق، أنه مؤيد لبقاء نظام الأسد، وعدم انهيار مؤسساته”.

وأردف قائلاً: “الموقف المصري منسجم مع موقف سابق له حول الاحتفاظ والحفاظ على مؤسسات الدولة أكثر مما هو داعم للدخول الروسي، أما صمت بقية الدول العربية، فربما بعضها غير معني ، والأخرى منشعلة بقضاياها ولم تعد تهتم”.

وحول ما إذا كان الصمت الإماراتي تأييداً للتدخل الروسي، قال الخبير نفسه: “الصمت الإماراتي تأكيد لمبدأ اتخذته الدولة منذ بداية الأزمة السورية بأنها منسجمة كلياً مع كل ما تقوم به السعودية في سوريا، وبالتالي لا يوجد موقف إماراتي منفرد”.

وفيما يتعلق بالصمت الأردني تجاه التدخل الروسي، قال: “عمان في موقع حرج، وهذا الموقع الأردني يدفعها للحذر، فهي لا تود أن تكون في رأس المدفع أكثر ما هي عليه حالياً، وتخشى- ومن حقها أن تخشى- أي خطوة تخريبية قادمة من جهة النظام السوري القادر على الأذى، لذا هناك تفهم لموقف المملكة، ولكن في العموم موقفها كان منسجماً مع الموقف العربي بضرورة تنحي الأسد، وهي نشطة جداً أكثر مما نتوقع في دعم الجبهة الجنوبية للمعارضة السورية”.

وعن التنسيق الروسي الإسرائيلي في الأجواء السورية، قال عبدالله : “هذا التنسيق غير مفاجئ ، وخاصة أن إسرائيل أعلنت أكثر من مرة استعدادها للقيام بعمليات عسكرية في العمق السوري، إذا رأت أن هناك شحنات أسلحة متجهة لحزب الله اللبناني، وهذا التنسيق يأتي من هذا المنطلق، أنه في حال قيام تل أبيب بأية عمليات عسكرية تكون موسكو على علم بتلك العملية، هذا تنسيق عملياتي”.

وحول ما إذا كان هذا التنسيق قد يكون له تأثيراً على مواقف الدول العربية من التدخل الروسي في سوريا، أوضح الأكاديمي الإماراتي أن “إسرائيل لها أجندتها التي لا تتوافق مع أجندة هذه الدول”.

وأشار إلى أن هناك “تبانياً كبيراً بين مواقف الدول العربية وإسرائيل في الأزمة السورية، فالأولى تدفع باتجاه أن تنتهي الأزمة سريعاً، والثانية بودها أن تستمر هذه الأزمة إلى ما لا نهاية، لإنهاك سوريا حكومة وشعبا ودولة وتفتيتها”.

وفيما يتعلق بتصريحات وزير الخارجية المصري، التي اعتبر فيها أن التدخل الروسي سيكون له أثره لمحاربة الإهاب في سوريا، رأى أنه “لو كانت روسيا تود ضرب الإرهاب ستجد تأييداً من كل دول العالم ، فهناك إجماع على محاربة داعش والإرهاب من مختلف دول العالم، من حيث المبدأ والهدف، ومصر تعتقد أن روسيا دخلت من أجل تحقيق هذا الهدف، ولكن ما شاهدناه حتى الآن أن من 80 إلى 90 % من الضربات الروسية لا تستهدف داعش، وإنما تستهدف كتائب المعارضة السورية التي تحارب الأسد، مما يعني أن الهدف الأساسي إضعاف هذا الجناح من المعارضة”.

وما إذا كان التباين بين مواقف مصر ودول الخليج من التدخل الروسي في الأزمة السورية سيكون له تأثيراً على العلاقات بينهما، استبعد الخبير الإماراتي هذا الأمر. وقال : ” هناك تقدير أن للقاهرة اعتباراتها، دول الخليج معنية باستقرار مصر الذي تراه خطاً أحمر، وتعتقد أنه من استقرار المنطقة”.

وعن توقعاته لمصير الضربات الروسية في سوريا، قال الخبير الإماراتي: “ربما على المدى القصير خلال 3 أو 4 شهور سنجد تقدم لجيش النظام السوري في بعض المواقع ، ولكن هذا التقدم سيكون مكلفا ومؤقتًا، ومع بداية العام القادم سنجد أن هذا التقدم لن يستمر، وربما نرى العكس، ربما جولة جديدة من المد للمعارضة، والانكماش لجيش النظام السوري، لن تستطيع روسيا حسم المعركة كليا ونهائياً”.

وبيّن أن حل الأزمة السورية “يبدأ بوقف إطلاق النار، ووقف التدخلات الخارجية وفي مقدمتها التدخل الروسي، والذهاب إلى جنيف لتوقيع مبادئ اتفاق حول حكومة انتقالية تنهي نظام الأسد”.

واتفق الأكاديمي والخبير السياسي السعودي خالد الدخيل، مع ما ذهب إليه الرأي السابق، بشأن الموقف المصري، إلا أنه وصف هذا الموقف بأنه “مبالغ به”. وقال الدخيل في حديث للأناضول” موقف مصر متوقع، لأنه يخشى من سقوط الأسد وسقوط النظام، وبالتالي استيلاء جماعات الإسلام السياسي على الحكم في سوريا، وهذا شيء يشكل ضربة استراتيجة للنظام المصري المعارض لتيارات الإسلام السياسي”.

وأضاف “التأييد المصري يُعد دعماً سياسياً، ولكن ليس هناك دعماً على الأرض، لا يوجد أي دعم مادي من أي نوع لروسيا من الدول العربية، الدولة الوحيدة التي تقف وتدعم روسيا هي إيران “. ورأي الدخيل أن صمت بقية الدول العربية “سببه هو أن هناك من يود ألا يصطدم مع الروس، والأرجح أنه ليس عندهم مانع” .

أما عن موقف الأردن، فقال إنه “من أكثر الدول حساسية في الوقت الراهن، فهي دولة لها حدود مع العراق، وسوريا، والسعودية، وإسرائيل ، وبالتالي موقفها حساس جداً، نعرف ان الأردن يساعد ثوار المعارضة وهو ضد النظام السوري، ولكن يبدو أن هذا الصمت أنهم لا يريدون الاصطدام مع الروس خاصة في ظل الموقف الأمريكي المتردد جداً”.

واعتبر الدخيل أن التنسيق الروسي مع إسرائيل في سوريا، كشف حقيقة ما كان يُطبق عليه “دول الممانعة”، وفي هذا الصدد قال:” الثورة السورية تكشف حقيقة ما يسمى بالممانعة ، فهناك الآن تنسيق روسي إسرائيلي إيراني سوري”.

وأشار إلى أنه “تنسيق بين القيادة الروسية مع قيادة سلاح الجو الإسرائيلي في اللاذقية في العمق السوري، وأن هذا التفاهم يستند على حق إسرائيل في تواجد سلاحها الجوي في الأجواء السورية، وهذا التنسيق يتم تحت أنظار وموافقة النظام السوري”.

وأردف: ” هذا الرجل (الأسد) مستعد لأن يضحي بالشعب السوري كله من أجل أن يبقى في الحكم”.

وحول تأثير التباين في المواقف بين مصر والسعودية، رأى الدخيل أن هذا “لن يؤثر على العلاقة بين البلدين، لأن كليهما في حاجة للآخر، ويظل استقرار مصر هو مصلحة إستراتيجية للرياض، لا أحد يريد أن يهتز الاستقرار في مصر”.

وعن توقعاته لمآلات التدخل الروسي في سوريا، قال الخبير السياسي السعودي: “لن تنجح روسيا في أهدافها، إذا كان هدفها هو فرض الأسد، فهي لن تتمكن من ذلك بأي شكل من الأشكال، هناك معارضة تركية أمريكية سعودية قطرية للتدخل الروسي، والصمت العربي لا يعني دعما للروس، من يقف معهم هم إيران”.

ومضى قائلاً: “بوتين سيصل إلى نقطة يكتشف خلالها ان الإستراتيجية التي اتبعها في سوريا إستراتيجة خاطئة ومدمرة، ولن تؤدي إلى الأهداف التي يبحث عنها، خاصة إذا كان هدفه فرض الأسد على الشعب”. وشدد الخبير نفسه على أن “التنسيق التركي السعودي مهم جداً في هذه المرحلة لحل الأزمة السورية”.

وحول تصريحات بوتين مؤخراً، التي قال فيها إنه يُجري محادثات مع السعودية بشأن الأزمة السورية، أوضح الدخيل أن “هناك إجماع على أنه لابد من حل سياسي، وأن الرياض مع الحل السياسي، لكن الأسد لا بد أن يرحل”.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق