fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الجبير: إيران تحتل أراضٍ في سوريا وعلى الأسد التنحي

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الاثنين إنه من الصعب تصور دور لإيران في جهود إحلال السلام في سوريا نظرا لدورها العسكري في الصراع هناك. وأضاف، إن إيران “تحتل أراض عربية في سوريا”، وإنه من الصعب أن يكون لها دور في حل الأزمة فيها طالما استمرت في احتلالها.

ودعا الجبير طهران لوقف تدخلاتها في شؤون دول المنطقة سواء في لبنان أو سوريا أو العراق أو اليمن، مؤكداً حرص بلاده على “التصدي لأي تحركات إيرانية وسنقوم بكل ما نستطيع بكل ما لدينا من قوة سياسية واقتصادية وعسكرية لحماية أراضينا وشعبنا من أي عدوان أو أي تدخلات”.

وكرر الجبير خلال حديثه في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير موقف الرياض بأنه يتعين على الرئيس السوري بشار الأسد- المدعوم من إيران- التنحي من أجل تحقيق السلام.

وقال الجبير “السؤال: ماذا يجب على إيران أن تفعله لتكون جزءا من الحل في سوريا؟ والرد بسيط جدا. عليها الانسحاب من سوريا وعليها عدم مد السلاح لنظام بشار الأسد وعليها سحب الميليشيات الشيعية التي أرسلتها … وبالتالي تستطيع أن يكون لها دور” مضيفا أن إيران هي حاليا محتل لأرض عربية في سوريا.

ADVERTISING

وتابع قوله إن المملكة تعتقد أنه يجب على الأسد أن يتنحى ما إن تتشكل هيئة انتقالية بما يتفق مع محادثات جنيف للسلام عام 2012.

وقال الجبير وفق ترجمة عربية لكلامه الذي أدلى به بالإنجليزية في المؤتمر الصحفي “بعد تشكيل هذه الهيئة على الرئيس الأسد أن يتنحى. لو كانت أشهر أو شهرين أو ثلاثة أو أقل هذا ليس مهما ولكن لا دور للأسد في مستقبل سوريا.”

وأضاف “قيل من ناحية أخرى أن بشار يجب أن يبقى حتى تقام الانتخابات ويشارك في الانتخابات (ولكن) لا مستقبل لمثل هذه الخيارات.”

وأمدت طهران الحكومة السورية بالسلاح وساعدت – بدعمها لمقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية – الأسد في قتال المعارضة الساعية لإنهاء حكمه.

وقال الجبير إنه يأمل أن تتوقف إيران عن التدخل في شؤون دول المنطقة مثل لبنان وسوريا والعراق واليمن. وأضاف أن المملكة عازمة على التصدي للتحركات الإيرانية وستبذل قصارى جهدها بما لديها من إمكانيات سياسية واقتصادية وعسكرية لحماية أرضها وشعبها.

دعا وزير الخارجية الألماني ,السعودية ودولا خليجية أخرى يوم الاثنين لبذل المزيد من الجهد لمساعدة مئات الالاف من اللاجئين الهاربين من الحرب والعنف في الشرق الأوسط.

وقال شتاينماير بعد محادثات مع العاهل السعودي الملك سلمان في الرياض “بالطبع نريد المنطقة بأكملها هنا في الخليج العربي أن تشارك في تقديم مساعدات إنسانية للاجئين.”

وأضاف شتاينماير الذي يقوم بجولة في المنطقة مدتها أربعة أيام أن هذا ينطبق أيضا على إيواء اللاجئين. وتواجه الدول الخليجية الثرية انتقادات لعدم استضافة لاجئين سوريين

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق