fbpx
الشرق الأوسطعاجل

ألمانيا : التدخل الروسي جعل حل الأزمة السورية أكثر تعقيدًا

قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، اليوم الأحد، إن الجهود العسكرية لن تحقق حلاً للأزمة السورية، مشيرة إلى أن هناك حاجة لعملية سياسية.

قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، اليوم الخميس، إن “التدخل العسكري الروسي في سوريا، جعل حل الأزمة أكثر تعقيدًا دون أدنى شك”.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده شتاينماير، اليوم، مع الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيرني، في العاصمة الألمانية “برلين”.

وأشار شتاينماير إلى عدم إيجاد حلٍ للأزمة السورية المندلعة منذ خمسة أعوام، غير أنهم بذلوا جهودًا لتخفيف حدة القتال الدائرة. وأعرب شتاينماير عن ترحيب بلاده، باستمرار التنسيق بين أمريكا وروسيا، رغم تدخل الأخيرة عسكريًا في سوريا، آملاً في اتخاذ موقف مشترك حيال الأزمة السورية.

وتطرق شتاينماير إلى أزمة اللاجئين القادمين من دول أفريقية، مطالبًا المجتمع الدولي بتوفير بيئةٍ ملائمةٍ لهم لبقائهم في بلدانهم الأصلية.

من جانبها أوضحت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيرني، أنه حان وقت الإجابة على بعض الأسئلة حيال الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية، مفيدةً أن الأزمة، تعتبر أقدم مجهودٍ لهم في مرحلة إحلال السلام في الشرق الأوسط.

وتابعت موغيرني، “إن السبيل الوحيد في حل الأزمات في الشرق الأوسط يكمن في الابتعاد عن الخطابات، وعدم الخلط بين الثقافة والدين، وإبداء العزيمة الكافية لحلها”.

وأعلنت موغيرني، أنها ستشارك، غدًا، في الاجتماع الرباعي الذي ستقيمها كلا من الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، في العاصمة النمساوية “فيننا”، مشيرةً إلى دعوة بعض الدول العربية المحورية ودولاً أخرى إلى الاجتماع.

وأكدت أنهم بذلوا جهودًا كبيرةً في إعداد الاجتماع الرباعي، وأنهم يهدفون من خلاله إلى خلق بيئة دولية لحل أزمات الشرق الأوسط.

جاء ذلك في مقابلة لها مع إذاعة “دويتشلاند فونك” الألمانية، حيث أشارت ميركل إلى أن محاولات عديدة جرت في وقت سابق لإيجاد حل للأزمة السورية في جنيف، وأن ممثلي بشار الأسد شاركوا فيها.
 
وأضافت ميركل أنها تحدثت مع الأسد في إطار جهود وساطة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان ديمستورا، مشيرة إلى أن ذلك ليس بالأمر الجديد، حيث أنها تحدثت مع الأسد في وقت سابق إبان فترة وساطة كوفي عنان.
 
وأوضحت المستشارة الألمانية أن هناك حاجة إلى وجود جميع الأطراف في جهود إيجاد حل للأزمة، بمن فيهم المعارضة السورية، وممثلي الحكومة في دمشق، وآخرين، حيث أضافت “قلت سابقاً إن هناك حاجة للجهود العسكرية، إلا أن الخيار العسكري لن يأت بالحل، بل هناك حاجة إلى عملية سياسية”.
 
وأعربت ميركل عن أملها أن تبدأ العملية السياسية في سوريا، مؤكدة أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والمملكة العربية السعودية، وإيران يمكن أن تلعب دوراً مهماً في هذا الصدد، كما يمكن لألمانيا وفرنسا وبريطانيا أن تأخذ دوراً في هذه المسألة.
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق