fbpx
احدث الاخبارعاجل

نصر الله يتهم السعودية بـ”استباحة دماء” اليمنيين و”قمع “البحرينيين”

شن الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، اليوم السبت، في مراسم إحياء العاشر من محرم، في ضاحية بيروت الجنوبية، هجوما على المملكة العربية السعودية، التي اعتبر أنها “تستبيح دماء” الشعب اليمني و”تقمع” الشعب البحريني.

وقال نصر الله، الذي أطل شخصيا، في خطابه السنوي في مراسم إحياء العاشر من محرم”عاشوراء”، “نجدد صرختنا العالية واستنكارنا للعدوان الأميركي السعودي على شعب اليمن المظلوم”، مديناً “الاستباحة السعودية لكل المحرمات في اليمن”، حسب تعبيره.

وتابع “نفخر بالصمود الأسطوري للشعب اليمني وجيشه ولجانه الشعبية، لأن دماءهم الزكية ستنتصر على سيوف الطغاة”.

وأدان نصر الله “القمع السعودي لشعب البحرين الثائر والعازم على تحقيق حقوقه في الحرية والسيادة والكرامة مهما اشتد القمع”، مجددا اتهام السلطات السعودية بـ”التقصير والإهمال في حماية حجاج بيت الله الحرام، ولذلك نحن ندعو لفتح تحقيق بمجزرة منى”.

وعلى جانب آخر، قال “نؤكد التزامنا المطلق بمواجهة المشروع الصهيوني في المنطقة وبمقاومة إسرائيل وبالعمل الدؤوب لرفع جهوزية المقاومة”، معلنا “مواصلة الجهاد في مواجهة الحرب الأميركية التكفيرية على شعوب المنطقة، فلا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ولا جده سيمنعون المقاومة من امتلاك السلاح للدفاع عن لبنان وحماية المقدسات”.

وأكد نصرالله “الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني”، داعيا “كل العالم الاسلامي الى دعمه وتأييده في الدفاع عن الاقصى والمقدسات”.

وحول العراق، أشاد بـ”انتصارات القوات العراقية والحشد الشعبي على داعش”.

وشدد نصر الله أن سوريا “لن تسقط”، داعيا القوى السياسية اللبنانية الى “الاستفادة من هذه الفرصة التي تبتعد عنهم يوما بعد يوم، من أجل إيجاد حلول لأزمات لبنان”.

ودعا الى “عدم انتظار حوار إيراني سعودي، ولا مبادرة أميركية أو غربية، لانتخاب رئيس للبنان”، مشيرا الى أن بعض اللبنانيين “عبيد في أميركا، عند غزاة المال والنفط والغاز، ونحن سادة عند الولي الفقيه (في إيران)”.

يذكر أن لبنان يعيش أزمة سياسية حالت دون توافق القوى السياسية على انتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس السابق ميشال سليمان الذي انتهت ولايته في أيار/مايو 2014، مع إخفاق مجلس النواب اللبناني على مدى 30 جلسة له بانتخاب الرئيس الجديد.

وشهدت المسيرة العاشورائية التي نظمها حزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية، اليوم، مشاركة الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ، وشباب يرتدون الثياب السوداء، واضعين العصبات على رؤوسهم كتب عليها “يا حسين” و”يا زينب”.

كما لوح المشاركون بالرايات السوداء والشعارات الحسينية والعاشورائية وأعلام حزب الله، فيما كان آخرون يلطمون على صدورهم .

وشوهد البعض أيضا يحملون أعلام سوريا وصور رئيس النظام السوري بشار الأسد، إضافة لأعلام روسيا.

وهذه المرة الثانية في أقل من 24 ساعة التي يظهر فيها نصر الله شخصيا ومن دون زجاج عازل لمخاطبة جمهوره، خلافا لما جرت عليه العادة حيث كان يطل عبر شاشة كبيرة خلال المناسبات المختلفة، لأسباب أمنية في ظل مخاوف من استهدافه.

وشهدت العديد من المناطق اللبنانية ذات الأغلبية الشيعية، مثل مدينة النبطية، (جنوب) ومدينة بعلبك (شرق)، مسيرات مماثلة.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق