fbpx
الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

عدن تواجه خطر السقوط في أيدي الإسلاميين مع انزلاق اليمن إلى الفوضى

قبل ثلاثة أسابيع فجر ثلاثة انتحاريين سيارات ملغومة في مقر مؤقت للحكومة اليمنية وموقعين لقوات التحالف العربي.

في مدينة عدن التي يغلب عليها الطابع العالمي أكثر من أي مدينة أخرى في اليمن يبدو وكأن المسلحين الإسلاميين الملثمين خرجوا من عالم آخر. فهاهم يقتحمون فصول الدراسة الجامعية لمطالبة الطلبة والطالبات بعدم الاختلاط وينقضون على متاجر السوبرماركت وهم يطلقون النار في الهواء لمطالبة البائعات بتغطية وجوههن بل ويضايقون الأسر التي تحتفل بعيد الأضحى على الشاطيء.

وبهذه التصرفات أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن نقل حملته الدموية في سبيل دولة الخلافة السنية إلى المدينة التي نجح مؤخرا مقاتلون انفصاليون وجيوش عربية والحكومة اليمنية في طرد رجال الفصيل الشيعي القادمين من شمال البلاد منها. وبالنسبة لكثير من سكان عدن يبدو الأمر وكأن صراعا محيرا على وشك الدخول في أسوأ مراحله.

وقال أستاذ جامعي يمني بارز طلب عدم نشر اسمه خوفا من عواقب الإفصاح عن رأيه “عدن تواجه خطر السقوط في أيدي الإسلاميين. وإذا حدث ذلك فستكون كارثة على الجميع.”

وعلى مدى شهور ظلت عدن مشغولة بطرد مقاتلي الحوثيين الشيعة القادمين من شمال اليمن الذين برزوا كأكبر قوة في البلاد العام الماضي بعد أن تحالفوا مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح واستولوا على العاصمة صنعاء. وقبل ثلاثة أشهر استرد مقاتلون محليون والتحالف العربي بقيادة السعودية عدن من الحوثيين وأعادوا حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من السعودية إلى عدن.

وأعلنت حكومة هادي التي تحظى بدعم عربي خططها لإعادة تأكيد سلطتها في عدن قبل حملة عسكرية لاستعادة العاصمة. ولم تعمل الحكومة على فرض سلطتها القوية على المدينة وبدأت عدن تنزلق شيئا فشيئا إلى الفوضى.

ووصلت قوات سودانية لتعزيز وحدات من السعودية والإمارات والبحرين وتم نشرها حول المطار لإتاحة الفرصة للقوات الموالية لهادي لمنع المسلحين من حمل السلاح على الملأ.

لكنها عجزت عن منع ظهور المسلحين فجأة للعمل على فرض تفسيرهم للشريعة الإسلامية وتنظيم محاكمات دينية وشن عمليات يطلقون فيها النار من سيارات مسرعة. ويخشى سكان المدينة الاستراتيجية باعتبارها مركزا رئيسيا للنقل البحري والتجارة أن تمهد هذه الفوضى لسيطرة الإسلاميين عليها.

وقال الأستاذ الجامعي “من المؤكد أنه لن يكون من المفيد أن يحرر التحالف عدن من الحوثيين وصالح ليتركها تسقط في أيدي القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.”

ليس وجود الإسلاميين بجديد على اليمن. فعلى مر السنين كانت المناطق القبلية الريفية تؤوي واحدا من أقوى الفروع الإقليمية لتنظيم القاعدة الذي استهدفته الولايات المتحدة في حرب سرية بطائرات دون طيار بالتحالف كانت في البداية مع حكومة صالح ثم مع حكومة هادي.

لكن الجديد هو جرأتهم في شوارع المدينة التي كانت عاصمة لدولة اليمن الجنوبي الشيوعية المستقلة حتى عام 1990.

وقد نما الاتجاه المحافظ بدرجة أكبر في عدن منذ توحيد شمال اليمن وجنوبه في دولة واحدة. وقد تم إغلاق مصنع البيرة الوحيد في المدينة قبل 20 عاما كذلك فإن النساء اللائي يخرجن للشارع دون حجاب اليوم قليلات.

ومع ذلك فإن سكان المدينة مازالوا يعتبرونها مدينة عالمية مقارنة بالريف الذي يحيط بها أو بالعاصمة صنعاء الواقعة في المرتفعات الشمالية. ومنذ استيلاء الحوثيين على صنعاء استغل مقاتلو القاعدة الفوضى ووسعوا نفوذهم في جنوب اليمن وشرقه.

واستولى المقاتلون على أسلحة ثقيلة من معسكرات للجيش ونظموا المقاومة القبلية للحوثيين وملأوا الفراغ الأمني مع هزيمة حكومة الرئيس هادي. وعلى مدى الشهور الماضية حكم تنظيم القاعدة فعليا مناطق من محافظة حضرموت الشاسعة في شرق اليمن بما فيها العاصمة الإقليمية وهي ميناء المكلا الاستراتيجي.

وفي محافظتي لحج وأبين الساحليتين المجاورتين لعدن فشل وسطاء الأسبوع الماضي في إقناع المسلحين المتشددين بتسليم القوات الحكومية 55 عربة مدرعة ودبابة و22 قاذفا للصواريخ استولوا عليها من الجيش.

ورغم أن حكومة هادي الجديدة تحاول العودة إلى السلطة عن طريق القوة فقد تفادت المواجهة المباشرة مع تنظيم القاعدة الذي تحاشى بدوره الهجوم على أهداف حكومية. ويعتقد كثير من اليمنيين أن هادي وحلفاءه العرب توصلوا إلى شكل من أشكال الهدنة مع المتشددين.

لكن رغم أن القاعدة مازالت أكبر فصيل جهادي في اليمن فلم تعد الفصيل الوحيد وأوجد ظهور تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام قوة أوضحت أنها لن تراعي أي هدنة.

يعتبر تنظيم الدولة الإسلامية الشيعة كفرة يستحقون الموت. وقد أعلن التنظيم عن وجوده كقوة يعتد بها في اليمن بتنظيم تفجير انتحاري رباعي في مساجد مرتبطة بالحوثيين في صنعاء في شهر مارس آذار سقط فيه ما يقرب من 150 قتيلا ومئات الجرحى وكان أسوأ هجوم من نوعه في تاريخ اليمن.

وفي السادس من أكتوبر تشرين الأول الجاري نفذ التنظيم أكبر هجوم له في عدن ضد حكومة هادي وحلفائها العرب وأعلن مسؤوليته عن تفجير انتحاري رباعي آخر سقط فيه ما لا يقل عن 15 قتيلا من بينهم أربعة جنود من الإمارات.

وقال إبراهيم فريحات المحلل لدى مؤسسة بروكينجز في الدوحة “داعش لديها مبدأ. بوسعها مهاجمة كل الأطراف في وقت واحد ولا يتوقع أحد أن يرى المنطق فيما تفعل” مستخدما اسما شائعا للتنظيم. منذ عودة هادي وحكومته إلى عدن في سبتمبر أيلول استمر الوضع الأمني في المدينة في التدهور وأثار استياء بين السكان الذين يتوقون إلى الاستقرار.

وقد استغل المسلحون سواء كانوا موالين للقاعدة أو الدولة الإسلامية أو غيرهما أو حتى يعملون لحسابهم الخاص مشاعر الإحباط لعدم وجود وظائف أو خدمات عامة وغياب سلطة الحكومة في زيادة صفوف أتباعهم.

وقال المحلل اليمني عبد الباري طاهر “عندك نسبة كبيرة من الشبان معهم أسلحة ولا وظائف. فماذا تتوقع أن تجد؟ هذا مزيج خطر.”

وتقول حكومة هادي إنها تتخذ خطوات لإبعاد الشبان المسلحين عن الشوارع بما في ذلك خطط لدمج حوالي خمسة آلاف فرد من المقاومة الجنوبية في قواتها. وقوات المقاومة الجنوبية جماعة انفصالية ساعدت في طرد الحوثيين من عدن.

لكن المقاتلين الجنوبيين الذين أيدوا هادي يخشون أن يطغى الإسلاميون على حركتهم ما لم تبذل الحكومة جهدا أكبر لتأكيد سلطتها.

وقال محمد السعدي أحد قادة المقاومة الجنوبية لرويترز هذا الشهر في أحد أروقة فندق القصر الذي يدير منه هادي الأمور بصفة مؤقتة “إذا فشلت الحكومة فستنهض القاعدة وتسيطر على كل شيء مثل المكلا.”

وبعد بضعة أيام أصبح الفندق هدفا من أهداف هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في السادس من أكتوبر تشرين الأول. وقال مختار الرحبي السكرتير الصحفي للرئيس هادي إن الحكومة مدركة لهشاشة الوضع الأمني في عدن. وأضاف أن حادث الهجوم على الفندق في السادس من أكتوبر تشرين الأول يعجل بضرورة ترتيب الوضع الأمني في المحافظة.

ويظهر رجال ملثمون الآن في مجموعات من أربعة أو خمسة أفراد في المقاهي والجامعات أو على الشاطيء. وفي أحدث حادث من نوعه يوم الأحد قال سكان إن مسلحين اقتحموا متجرا وأطلقوا النار في الهواء لمطالبة العاملات بتغطية وجوههن.

وقال مدرس بجامعة عدن إن خمسة مثلمين اقتحموا الفصول للمطالبة بعدم اختلاط الطلبة والطالبات. ونقل المدرس عن أحدهم قوله “زمن الغواية والفسق انتهى. هذا زمن الالتزام بالشريعة الإسلامية.”

وقالت طالبة طلبت حجب اسمها إنها كانت مع مجموعة تحتفل بعيد الأضحى الشهر الماضي على الشاطيء عندما ظهر الرجال ولقنوا الحاضرين درسا في تحريم الموسيقى في الإسلام.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق