fbpx
الشرق الأوسطعاجل

روحاني: العقوبات المفروضة على إيران سترفع في غضون نهاية العام الجاري

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن العقوبات المفروضة على بلاده على خلفية برنامجها النووي، سترفع في غضون المدة حتى نهاية 2015 الحالي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “ارنا”، اليوم الثلاثاء، أن روحاني قال خلال استقباله السفير الإسباني الجديد لدى طهران، إدواردو لوبيز بوسكيتس “إن العقوبات الجائرة المفروضة على إيران سترفع حتى نهاية 2015، كما هو مخطط لها”، على حد تعبيره.

وتوصلت إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين + ألمانيا)، في فيينا، 14 تموز/يوليو الماضي إلى اتفاق، ينص على وضع قيود على برنامج إيران النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الدول الغربية عليها بسبب برنامجها النووي.

وكان البرلمان الإيراني قد صادق، في 13 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، على معاهدة الاتفاق النووي الموقعة بين إيران ومجموعة (5+1) ، بشرط وضع ضوابط لموظفي وكالة الطاقة الذرية، خلال تفتيشهم المنشآت النووية والثكنات العسكرية الإيرانية، ثم وافق أعضاء مجلس أمناء الدستور، على قرار البرلمان بعد يوم من مصادقة البرلمان.

ويتوقع معظم المحللين أن تستغرق هذه العملية التي بدأت في 18 أكتوبر تشرين الأول ما لا يقل عن أربعة إلى ستة أشهر لكن روحاني قال مرارا إنه يتوقع رفع العقوبات في ديسمبر كانون الأول.

وتعقدت العملية على نحو أكبر الأسبوع الماضي عندما قال الزعيم الأعلى الإيراني إن إيران لن تبدأ العمل في اثنين من القضايا الأساسية إلى أن يصدر مفتشو الأمم المتحدة تقريرا بشأن تحقيقاتهم في الابعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني.

وحذر علي أكبر ولاياتي وهو مستشار كبير لخامنئي يوم الثلاثاء من ان دعم الزعيم الأعلى للاتفاق يعتمد على التمسك بهذه القيود وغيرها من القيود الأخرى. وتقول إيران إن برنامجها النووي يقتصر على التطبيقات المدنية.

ومن المتوقع أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها بشأن الابعاد العسكرية المحتملة لبرنامج إيران النووي بحلول 15 ديسمبر كانون الأول. وقد لا يترك هذا للمهندسين الإيرانيين سوى أكثر من اسبوعين لتغيير مفاعل يعمل بالماء الثقيل لضمان ألا ينتج بلوتونيوم من الدرجة التي تستخدم في صنع قنابل وشحن 98 في المئة من مخزون البلاد من اليورانيوم المخصب إلى الخارج للوفاء بالجدول الزمني لروحاني.

ومن شأن أي تأجيل في الجدول الزمني أن يصيب على الأرجح الناخبين الإيرانيين بخيبة أمل. ومن المقرر أن يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في فبراير شباط لانتخاب اعضاء البرلمان ومجلس الخبراء.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق