fbpx
الشرق الأوسطعاجل

مقاتلات تركية تقصف أهدافا لتنظيم “الدولة الاسلامية” في سوريا

قال مسؤول رفيع في الحكومة إن مقاتلات تركية شنت يوم السبت غارات جوية على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا قبل يوم من ادلاء الناخبين الأتراك بأصواتهم في انتخابات برلمانية.

وأضاف المسؤول, أن مقاتلات أمريكية كانت تتأهب للمساعدة وأن كل المقاتلات المشاركة في العمليات عادت إلى قواعدها سالمة. وتعهدت تركيا في يوليو تموز بالقيام بدور أكثر فعالية في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية في إطار هجوم متشعب يشمل أيضا شن هجمات على مسلحين أكراد.

كما أعلن تحالف لفصائل سورية تشكل حديثا بدعم أمريكي يوم السبت بدء هجوم جديد على تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الحسكة بشمال شرق سوريا غداة تصريح الولايات المتحدة بأنها سترسل قوات خاصة لتقديم المشورة للمقاتلين الذين يحاربون المتشددين.

والعملية هي الأولى لتحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي تشكل في وقت سابق من الشهر الجاري ويضم جماعات سورية عربية وفصائل كردية مدعومة من الولايات المتحدة. وتناقش قوى دولية وخصوم إقليميون في فيينا مساعي لحل ينهي الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات والتي تصاعدت منذ تدخلت روسيا قبل شهر بحملة جوية مكثفة.

وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن القتال في الحسكة بدأ بعد منتصف الليل. وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان نبأ القتال وغارات للتحالف في المنطقة. وقال بيان مصور بث على موقع يوتيوب بثه أيضا المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا “نعلن اليوم البدء بالخطوة الأولى من عملنا العسكري وذلك ضمن مخطط التحرير الكامل لتراب الوطن السوري من العصابات الإرهابية.”

وأظهر تسجيل الفيديو عشرات من الرجال في أزياء مموهة يحملون أعلاما صفراء ولافتات عليها اسم قوات سوريا الديمقراطية بالعربية وبالكردية.

وقال متحدث باسم القيادة العامة للتحالف الجديد في الفيديو إن الحملة “سوف تستمر حتى تحرير كافة المناطق المحتلة في الحسكة من قبل تنظيم داعش (الدولة الإسلامية) الإرهابي وإعادة الأمن والاستقرار إليها. ندعو شعبنا إلى الابتعاد عن مواقع تنظيم داعش.” وقال متحدث آخر في وقت لاحق إن قوات سوريا الديمقراطية هاجمت بالفعل مقاتلين من الدولة الإسلامية.

يأتي قرار الولايات المتحدة بارسال قوات برية إلى سوريا بعد أن أسقطت ذخيرة لفصائل معارضة في شمال سوريا منذ عدة أسابيع.

وتغيرت الاستراتيجية الأمريكية في سوريا من تدريب مقاتلين خارج البلاد إلى دعم فصائل يقودها أشخاص محل ثقة من الولايات المتحدة. وتتاخم الحسكة العراق وأراض تابعة للدولة الإسلامية هناك وهي معقل مهم للتنظيم.

وتعمل وحدات حماية الشعب الكردية- وهي عضو في التحالف الجديد- عن كثب مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية منذ مطلع العام الجاري واثبتت حتى اليوم أنها أكثر شركاء واشنطن فعالية على الأرض ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

كانت جبهة ثوار الرقة وهي واحدة من الفصائل العربية في التحالف الجديد قد أعلنت يوم الخميس عن هجوم وشيك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في معقله بمحافظة الرقة التي تجاور الحسكة.

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق