fbpx
الشرق الأوسطعاجل

ماهي الملفات الي تتصدر المباحثات بين كاميرون والسيسي في لندن ؟

– المركز الديمقراطي العربي

يتوجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى لندن الأربعاء، في زيارة يبحث خلالها مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عددا من الملفات ذات الاهتمام المشترك. وكان السفير البريطاني في مصر جون كاسن، قد قال في مقابلة مع التلفزيون المصري إن موقف بريطانيا من القاهرة ما زال ثابتا ولن يتغير، وأن لمصر أهمية استراتيجية.

وقد أعلنت الحكومة البريطانية الاثنين، أن الرئيس المصري سيقوم بزيارة إلى لندن نهاية الأسبوع الجاري، يستقبله خلالها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الخميس، من أجل عقد مباحثات ثنائية يتخللها غداء عمل.

وبحسب بيان للحكومة البريطانية، أن مباحثات كاميرون والسيسي تتصدرها ثلاثة ملفات، هي “مكافحة الإرهاب والتطرف في مصر والمنطقة، ومساعدة مصر على النجاح كبلد مستقر ومزدهر وديمقراطي، والعلاقات الاقتصادية والتجارية والتعليمية بين البلدين.”

وقالت وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني، اليوم الثلاثاء، إن الاقتصاد المصري ما يزال يواجه تحديات في الاحتياجات التمويلية الكبيرة للحكومة، والقضايا الهيكلية مثل ارتفاع معدلات البطالة والتضخم، والمخاطر السياسية المرتفعة، لكن الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة المصرية أحدثت تحسنًا في الأوضاع المالية العامة والاقتصادية.

وتعد بريطانيا أحد أكبر الدول المستثمرة في مصر بإجمالي استثمارات تقدر بنحو 25 مليار دولار، وتغطى قطاعات الخدمات المالية والطاقة والإنشاءات والسياحة والمنتجات الدوائية والمنسوجات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ويبلغ عدد الشركات البريطانية العاملة في مصر أكثر من 1350 شركة.

ويحتل الجانب الاقتصادي جانباً مهماً من الزيارة لأن بريطانيا أكبر مستثمر أجنبي في مصر حيث سيلتقي الرئيس السيسي مع ممثلي كبرى الشركات والبنوك ومؤسسات المال والاستثمار البريطانية، وسيقوم الوفد المصري المرافق بعرض المجالات المتاحة للاستثمار خاصة في محور قناة السويس وفي قطاع البترول والطاقة إضافة إلى شرح التيسيرات التي تقدمها الدولة وتضمنها قانون الاستثمار الجديد.

وقال السفير البريطاني لدى مصر، جون كاسن: “”هذا الأسبوع ندشن المرحلة الجديدة لشراكتنا من أجل الاستقرار والإصلاح.. رئيس الوزراء كاميرون سيعبّر عن دعمه للرئيس المصري في الإصلاحات التي يقوم بها من أجل إنعاش الاقتصاد المصري، إضافة إلى رغبته في رؤية المزيد من التقدم السياسي، الذي يعتبر أساسياً في استقرار مصر على المدى الطويل.”

وتابع: “سيناقش الجانبان أيضاً تعزيز العلاقات التجارية بين بريطانيا ومصر، معتمدين في ذلك على موقع بريطانيا كأكبر مستثمر في مصر، حيث بلغ حجم استثمارات الشركات البريطانية في مصر نحو 25 مليار دولار منذ العام 2010، وعلى الصادرات بين البلدين التي قدرت العام الماضي بمليار جنيه استرليني.”

كما نقل البيان عن السفير كاسن قوله إن بريطانيا “ترحب بانتخاب برلمان جديد، كخطوة مهمة في استعادة دور المؤسسات الشرعية في مصر.”

وأكد أن “مصر كدولة عربية وإسلامية كبيرة تلعب دوراُ بارزاً في محاربة داعش والفكر المتطرف، على الصعيد الحكومي والشعبي، حيث قام الأزهر الشريف بدور محوري ومهم، في مواجهة وتقويض الخطاب المسموم لتنظيم داعش، عبر سلسلة من الأنشطة والبيانات والتقارير، التي قام بها الأزهر، لكشف حقيقة أن هذا التنظيم الإرهابي لا علاقة له بالإسلام وتعاليمه السمحة.”

لندن تكتسب أهمية كبيرة للقاهرة لعدة أسباب منها أن لندن تعد، كما يؤكد متابعون مصريون كثر، المعقل الأخير الذى تتحصن فيه قيادات للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان، كما تشهد بريطانيا معارك طاحنة بين الدبلوماسية المصرية ولوبي الإخوان من حيث ضغوط القاهرة بمعاونة عواصم خليجية لبحث مسألة الوجود الإخواني في لندن، وبالفعل جرى فتح تحقيق حول نشاطهم، لكن لم يتخذ قرار بشأنهم بشكل نهائي حتى اللحظة.
 
من جهة أخرى سعى الإخوان في بريطانيا لإحداث حالة من الإرباك للإدارة المصرية من حيث تصدير إمكانية الملاحقة القانونية لقيادات مصرية في لندن والتي تسمح قوانينها بتوقيف من توجه لهم تهم بانتهاكات حقوقية، كما تهدد جمعيات إخوانية بتنظيم مظاهرات احتجاجية واسعة، عند زيارة السيسي للندن، وهو الأمر الذى اضطر معه السفير البريطاني في القاهرة جون كاسن، لنفى إمكانية توقيف الرئيس عبد الفتاح السيسي، استجابة لمطالبات منتمين للإخوان في لندن، مرجعا سبب ذلك إلى الحصانة الرئاسية التي يتمتع بها السيسي، ووصف كاسن ما يدور من أصوات معارضة في لندن حول الزيارة بأنها “ليس ذات قيمة”

وأشار السفير البريطاني إلى “الدور السياسي والاستراتيجي الذي تلعبه مصر في المنطقة، من أجل دعم الاستقرار في الشرق الأوسط، ومواجهة الخطر المتنامي للجماعات الإرهابية، والمساعدة في إرساء الحلول السياسية لأزمات المنطقة”، موكداً أن “مصر بلد حاسم في منطقة حاسمة، وتعيش توقيتاً حاسماً”، بحسب وصفه.

صلات مصر السياسية ببريطانيا تخطت العلاقات السياسية والاقتصادية إلى أهمية التعاون العسكري وهذا ما عكسته زيارة الفريق محمود حجازي، رئيس أركان القوات المسلحة، لبريطانيا التي لاقت ترحابا كبيرا من وزارة الدفاع البريطانية حيث أصدرت بياناً للإعلام وصفت زيارته بأنها “خطوة جديدة في التعاون العسكري المشترك بين بريطانيا ومصر”، وقد التقى حجازي خلال زيارته تلك بوزير الدفاع مايكل فالون وبالجنرال السير نكولاس هوتون، رئيس هيئة أركان القوات المسلحة للمملكة المتحدة، وزار حجازي معسكر التدريب العسكري في لونغمور، حيث تلقى خمسة عشر ضابطاً مصريا تدريبا على الحماية الحثيثة على أيدي خبراء في الجيش البريطاني.وكالات

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق