fbpx
احدث الاخبارعاجل

جماعة ولاية سيناء تؤكد اسقاطهم للطائرة الروسية وستكشف “آلية” تحطمها

قالت جماعة ولاية سيناء التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية العام الماضي في تسجيل صوتي يوم الأربعاء إنها ستكشف “آلية” تحطم طائرة الركاب الروسية التي سقطت يوم السبت في شبه الجزيرة المصرية وعلى متنها 224 من الركاب وأفراد الطاقم قتلوا عن آخرهم.

وكانت الجماعة قد أعلنت بعد ساعات من سقوط الطائرة وهي من طراز ايرباص ايه 321 أنها وراء تحطمها وأن ذلك جاء ردا على الحملة الجوية الروسية ضد جماعات المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد ومنها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت تقارير صحفية إن خبراء لم يستبعدوا أن يكون انفجار من نوع ما وقع داخل الطائرة التي اختفت من على شاشات الرادار بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي في محافظة جنوب سيناء. وسقطت الطائرة المنكوبة في منطقة الحسنة بمحافظة شمال سيناء المجاورة التي تنشط فيها جماعة ولاية سيناء.

واستنكر التسجيل الصوتي الذي نشر في صفحات لمؤيدي الجماعة على تويتر ومدته ثلاث دقائق و47 ثانية استبعاد السلطات المصرية والروسية أن تكون ولاية سيناء وراء تحطم الطائرة. وجاء في التسجيل “نقول للمكذبين المشككين المستهجنين موتوا بغيظكم نحن بفضل الله من اسقطها ولسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية سقوطها.”

وأضاف “هاتوا حطام الطائرة. فتشوا واحضروا صندوقكم الأسود وحللوا. اخرجوا علينا بخلاصة أبحاثكم وعصارة خبرتكم واثبتوا أننا لم نسقطها أو كيف سقطت. نحن بفضل الله من أسقطها وسنفصح عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه.”

وقال وزير الطيران المدني المصري حسام كمال لرويترز ردا على سؤال عن تقارير صحفية تحدثت عن أصوات غير معهودة في تسجيلات الصندوق الأسود قبل سقوط الطائرة إن لجان التحقيق في الحادث لم يصدر عنها حتى هذه اللحظة أي بيانات أو معلومات.

وأضاف “كل ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام المرئية أو المسموعة سواء المحلية منها أو الأجنبية لا يعدو سوى استنتاجات ليس لها أي سند مؤكد.”

وبدأت الحملة الجوية الروسية في سوريا يوم 30 سبتمبر أيلول.

ونشر متشددو الدولة الإسلامية في العراق تسجيلا مصورا يوم الثلاثاء يهنئون فيه زملاءهم في مصر بإعلان المسؤولية عن تحطم الطائرة ويتوعدون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بهجمات أقسى. ووزعوا الحلوى بمناسبة إعلان ولاية سيناء المسؤولية عن تحطم الطائرة.

وقتلت ولاية سيناء -التي غيرت اسمها من أنصار بيت المقدس وبايعت الدولة الإسلامية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي- مئات من رجال الجيش والشرطة في مصر في العامين الماضيين.

وقالت مصر إن الجيش قتل مئات من أعضاء الجماعة في حملة تشارك فيها الشرطة. ويقول مسؤولون إنه لا دليل على أن هجوما خارجيا أسقط الطائرة.

وكانت مواقع مؤيدة للدولة الإسلامية بثت إعلان المسؤولية عن هجمات نسبتها للتنظيم ولم يثبت أنه وراؤها. وقالت مصر إن وقتا طويلا يمكن أن يمر قبل الوصول إلى استنتاج صحيح بشأن تحطم الطائرة

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق