fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تحليل: إمكانية اشتباك الروس والإسرائيليون في سوريا كما حصل خلال حرب الاستنزاف؟

خلال حرب الاستنزاف بين إسرائيل ومصر في بداية سبعينيات القرن الماضي، حيث اشتبك طيارون سوفييت يدعمون مصر في معارك جوية مع مقاتلات إسرائيلية، والتي انتهت بغياب طائرات الـ”ميغ” عن الأجواء بعدما تباهى بها الروس كثيراً.

ولكن الحال اليوم سيكون مختلفاً هذه المرة، لأنه لن يكون هناك حرب بسبب عدم وجود مبرر لنشوبها. إذ ليس للروس ولا للإسرائيليين مطامع في أراضي بعضهم البعض، ولا هم يهدفون لتغيير نظام، ولدى كل منهما أسلحة نووية. وإن حرباً روسية مع إسرائيل سوف تجر الأخ الأكبر للدولة اليهودية، أي الولايات المتحدة.بحسب ” ناشونال إنترست”الأمريكية.

ولا يتوقع أن يشترك في هكذا اشتباك بين قوات روسية وإسرائيلية، أية قوات برية أو بحرية. وليس لروسيا مصلحة بدخول أراضي إسرائيلية، أو مساعدة إيران وحزب الله للقيام بذلك. كما أن إسرائيل، وبعد فشلها في لبنان، وهي تواجه اليوم احتمال انتفاضة فلسطينية، فإن آخر شيء ترغب به هو نشر قواتها البرية وسط حرب أهلية سورية لا يعرف مصيرها. وهناك احتمال أن تجر روسيا إلى حرب بين إسرائيل وحزب الله، ولكن الحزب لديه حالياً ما يشغله، وما يواجهه من مشاكل في حربه مع قوات المعارضة السورية، فضلاً عن سعيه لاحتواء سياسات لبنانية محلية، مما يمنعه من إثارة إسرائيل، والدخول معها في صراع.

أدى تدخل موسكو في سوريا لوضع القوات الروسية على أعتاب إسرائيل. وبحسب الصحيفة  ، فعلى الرغم من رسم إسرائيل وروسيا خطاً أحمر لتجنب وقوع أية اشتباكات، يبقى هناك احتمال ـ وإن بدا بعيداً، لأن تتصادم القوتين العسكريتين معاً.

وتشير الصحيقة, إلى أن حرباً جوية بين طائرات إسرائيلية وروسية قد تكون الأكثر ترجيحاً. ويمكن تخيل عدة سيناريوهات بشأن ذلك الاحتمال، سواء تم بشكل عرضي أو مقصود. فقد تدخل طائرات إسرائيلية مجالاً جوياً يعتبر محصوراً على موسكو وحسب، أو أنها تدخل عرضاً، أو كإشارة لإثبات الوجود، ومن ثم تعترضها طائرات روسية. كما يحتمل أن تدخل طائرات روسية للمجال الجوي الإسرائيلي لنفس الأسباب. أو أن طائرات إسرائيلية تهاجم قافلات تنقل أسلحة إيرانية لحزب الله، وهي في طريقها عبر سوريا.

وترى الصحيفة، قد يشترك في أية معركة عدد من الطائرات من كلا الجانبين. ويحتمل أن تشارك مقاتلات روسية من طراز “سوـ 30″، و”سو ـ 34″، في مقابل طائرات إسرائيلية من طراز “إف ـ 15″ و”إف ـ 16”. ولجعل هذا المزيج من المقاتلات أكثر تشويقاً وإثارة للاهتمام، فقد تشارك فيها طائرات “إف ـ 35” التي سوف تتسلمها إسرائيل في عام 2016. وبالنظر لكم ستطول الحرب الأهلية في سوريا، فإن كلاً من معارضي ومؤيدي نشر مقاتلات “إف ـ35” سوف يتساءلون كيف سيكون عليه أداء طائرات لايتنينغ ٢ “إف – 35” في مواجهة مقاتلات روسية متطورة، وقد يحصلون على إجابات لأسئلتهم. ولأنه كما كان وما يزال عليه الحال، تعتبر منطقة الشرق الأوسط أرض اختبار لمعظم أسلحة العالم.

وتتساءل ناشونال إنترست لمن ستكون الغلبة في تلك الحالة؟

وبحسب الصحيفة لم يجب أحد بعد على هذا السؤال. ولكن ثبت بأن طائرات “إف -15″ و”إف 16” اكتسبت على مدار السنين ساعات قتالية أطول من نظيرتها المقاتلات الروسية الحديثة، ولكن في حقيقة الأمر، مرت عقود على حدوث آخر مواجهة بين إسرائيل وروسيا والولايات المتحدة، كما لم تواجه أية دولة أخرى، مواجهة جوية خطيرة مع طيارين مدربين يقودون طائرات معقدة.

ويمكن الإشارة لبعض الملامح المتوقعة لصراع جوي محتمل بين الروس والإسرائيليين. فإن حرباً إلكترونية ستلعب بالتأكيد دوراً رئيسياً. فقد نشرت روسيا مقاتلات متطورة في سوريا. ومن جهة أخرى، تمتاز إسرائيل، والتي ساهمت في تطوير نظام “ستوكسنيت”، بكفاءة كبيرة لخوض حرب فضائية. وفي حال اختار الجانبان إطلاق تلك القدرات، فإن السماء السورية ستصبح بالتأكيد معادية لأجهزة الرادار والراديو والكمبيوتر.

-امتلاك كل من روسيا وإسرائيل صواريخ جو ـ جو فائقة دقة التصويب، وبعيدة المدى، وكلاهما تزود طائراتهما المقاتلة بمثل تلك التقنية المعقدة.

وأرسلت روسيا صواريخ متطورة مضادة للطائرات، ولكن تلك الصواريخ هي من نوعية الأسلحة القصيرة المدى عوضاً عن أن تكون صواريخ طويلة المدى مثل إس ـ 300 والتي قد تهدد الفضاء الإسرائيلي وتخشاها القدس، رغم نفي بعض مسؤوليها ذلك.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق