fbpx
الشرق الأوسطعاجل

اجماع الغرب على رفض خطة روسية لتنظيم انتخابات في سوريا

اعلن سفير بريطانيا لدى الامم المتحدة ماثيو رايكروفت الاربعاء ان اجتماع فيينا الدولي المقرر ان يبحث السبت خارطة طريق لانهاء النزاع في سوريا لن يركز على خطة روسية تنص خصوصا على تنظيم انتخابات.

ورد ماثيو رايكروفت مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن خلال شهر نوفمبر تشرين الثاني على سؤال حول ما إذا كان الاقتراح الروسي بفترة انتقالية مدتها 18 شهرا في سوريا طرح خلال مشاورات مغلقة للمجلس أمس الثلاثاء بقوله “لم يطرح الأمر خلال المشاورات.” وأضاف “لكننا على دراية بالمقترحات الروسية وكنا على اتصال معهم ومع آخرين بخصوصها.”

وتتضمن الخطة التي وزعتها روسيا بعد اجتماع 30 تشرين الاول/اكتوبر في فيينا ثماني نقاط تدعو الى تنظيم انتخابات بعد عملية اصلاح دستورية تستمر 18 شهرا. وقال رايكروفت للصحافيين “نحن على علم بالمقترح الروسي. خطة الثماني نقاط ليست بحد ذاتها في صميم مباحثات فيينا”.

ويفترض ان تبحث 17 دولة السبت في فيينا خطة للسلام قد تتضمن وقف اطلاق النار بين قوات النظام السوري وبعض مجموعات المعارضة.

واعتبر دبلوماسيون غربيون اخرون ان الخطة الروسية المقدمة قبل اسبوعين تقريبا لا توضح مصير الرئيس بشار الاسد الذي يشكل عثرة كبيرة في المباحثات ولذلك فهي لا يمكن ان تشكل اساسا للبحث.

وتطالب الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب والاوروبيون برحيل الرئيس السوري خلال الفترة الانتقالية لكن ايران وروسيا لم تعلنا موافقتهماعلى ذلك. ووصف دبلوماسي في مجلس الامن المقترح الروسي بانه “متسرع” و”لا يقدم الاجابة” المطلوبة.

جاءت الخطة في وثيقة بعنوان “خطة لحل الازمة السورية” تدعو الى تشكيل لجنة دستورية تضم ممثلين عن مجموعات المعارضة “في الداخل والخارج” ولا يتراسها بشار الاسد. وينص المقترح على تنظيم انتخابات نيابية ورئاسية بعد اقرار الدستور الجديد في استفتاء. لكنه لا ينص على ان الاسد لا يمكنه الترشح لهذه الانتخابات.

وقال احد الدبلوماسيين طالبا عدم ذكر اسمه “هذا غير كاف. نحتاج الى وضوح اكبر، وأشياء ملموسة أكثر”. واضاف “يجب ان يكون جزءا من الحل النهائي ان الاسد لن يكون في الحكم في نهاية الأمر”.

كما رفض معارضون سوريون ومعلقون خليجيون يوم الأربعاء مسودة وثيقة روسية لعملية تهدف لإنهاء حرب مستمرة منذ ما يقرب من خمس سنوات في سوريا قائلين إن هدف موسكو هو إبقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة وتهميش الأصوات المعارضة.

وأظهرت مسودة الوثيقة التي حصلت على نسخة منها أن روسيا تريد اتفاق الحكومة السورية والمعارضة على بدء عملية إصلاح دستوري تستغرق 18 شهرا تتبعها انتخابات رئاسية.

ونفت روسيا إعداد أي وثيقة قبل الجولة الثانية من محادثات السلام الدولية التي تجري في فيينا الأسبوع القادم. وروسيا وايران هما حليفتا الاسد الرئيسيتان في الحرب. ولم تستبعد مسودة الوثيقة مشاركة الاسد في انتخابات رئاسية مبكرة وهو شيء يقول خصومه إنه مستحيل إذا كان للسلام ان يسود.

وبدأت روسيا تنفيذ ضربات جوية في سوريا قبل ستة أسابيع بعد أن اقترب مقاتلو المعارضة من مناطق واقعة تحت سيطرة الحكومة تعد حيوية بالنسبة للأسد. كما كثفت جهودها الدبلوماسية لحل الصراع الذي أسفر عن مقتل مئات الآلاف وشرد الملايين.

وقال هادي البحرة عضو اللجنة السياسية في الائتلاف إن المشكلة الاساسية هي الاسد وأي عملية سياسية يجب أن تتعامل مع هذا بتعهدات وضمانات. ورفض أيضا فكرة إجراء انتخابات تحت اشراف النظام الحالي وقال “كيف ستكون الانتخابات نزيهة والمواطنون داخل سوريا خائفون من قمع الاجهزة الأمنية للنظام؟”

وقالت الولايات المتحدة وحلفاؤها في مجلس التعاون الخليجي وتركيا الذين يدعمون الانتفاضة ضد الأسد إنه يجب أن يتنحى الرئيس السوري حتى يكون هناك سلام.

وقال مصطفى العاني مدير قسم دراسات الدفاع والأمن بمركز الخليج للأبحاث “الروس يحاولون التهرب من جنيف… ومن ثم فإنها مسألة بقائه (الأسد)… هذا خط أحمر بالنسبة لكل دول مجلس التعاون الخليجي. بالتأكيد خط أحمر. هذا أمر لن يكون محل تفاوض.”

السعودية إحدى أقوى معارضي الأسد وقال وزير الخارجية عادل الجبير إن أي حل يجب أن يتضمن رحيل الرئيس السوري. وقال سعود حميد السبيعي رئيس لجنة الشؤون الأمنية بمجلس الشورى السعودي المعين إن الاقتراح معيب لأنه لم يستبعد مشاركة الأسد في الانتخابات.

وقال معبرا عن رأيه الشخصي إن الرئيس السوري يجب ألا يتمكن من ترشيح نفسه “لأنه قتل مئات الآلاف من شعبه” في الحرب.

وتابع “يجب ألا يعود. لا أعتقد أن هذا من مصلحة سوريا. لا أعتقد أن ذلك من مصلحة المنطقة. هذا فقط من مصلحة مجموعة صغيرة من الناس.. أقلية صغيرة للغاية.”

وقال دبلوماسي غربي إن الوثيقة الروسية هي “بالون اختبار” على ما يبدو لقياس رد الفعل الدولي وأيضا لتهدئة أي قلق داخل بطانة الأسد.

وأضاف أن المحادثات في فيينا ستركز عل الأرجح على قضية تحديد من هم الإرهابيون وهي نقطة تناولتها مسودة الوثيقة الروسية أيضا. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية يوم الثلاثاء إن موسكو ستركز على هذه القضية في المحادثات.

وتقول مصادر مقربة من دمشق ودبلوماسيون إن روسيا وإيران أبلغتا سوريا بأنهما ستستغلان محادثات فيينا لدعم موقف حكومتها ومقاومة أي حل يطيح بالأسد من الحكم.

ورفض مسؤول سوري كبير الأسبوع الماضي فكرة “مرحلة انتقالية” تؤدي إلى رحيل الأسد كما يسعى الغرب. وقال مصدر مقرب من دمشق إن الروس والإيرانيين متفقون على موضوع الالتزام تجاه الأسد مشيرا الى أن هذا الالتزام قاطع.

وأضاف المصدر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم هذه التطمينات للأسد في موسكو الشهر الماضي في رواية كررها دبلوماسيان جرى اطلاعهما على ما حدث خلال هذا الاجتماع.

إلا أن دبلوماسيا قال إن الروس أبدوا من قبل احباطهم من الأسد لعدم قبوله إجراء اصلاحات سياسية محدودة وهو أمر تعتقد موسكو انه ضروري في إطار أي عملية سياسية.

وقال الدبلوماسي “القيادة السورية تعيش في واقع خاص بها. إنها لا تشعر بالاطمئنان بسبب بيان فيينا وحسب وانما تشعر ايضا أنها تستطيع أن تملي (بنوده) وتتحايل على الأجزاء الصعبة.”

وقال دبلوماسي آخر إن بعض المسؤولين السوريين أبدوا قلقهم قبل محادثات فيينا إزاء ابعاد دمشق عن العملية الدبلوماسية. وشاركت في المحادثات أكثر من عشر دول ليس بينها سوريا او المعارضة. وأضاف “يعلمون أن روسيا لديها أسباب كثيرة للتوصل لصفقة مع الغرب وأكبر ورقة في يد روسيا في الشرق الأوسط هي سوريا.”وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق