fbpx
الشرق الأوسطعاجل

أبرز المحطّات الرئيسية في الأزمة البوروندية “السياسية والأمنية”

قال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما عبر عن “قلق عميق” بشان الوضع في بوروندي اثناء اتصال هاتفي مع رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما يوم الاربعاء. واضاف البيت الابيض في بيان ان اوباما طلب من زوما “مواصلة العمل مع الفاعلين الاخرين في المنطقة للدعوة الي الهدوء والحث على حوار يمكن ان يجلب حلا طويل الأجل للازمة.”

وقتل ما لا يقل عن 240 شخصا في حوادث عنف في بوروندي وفر عشرات الالاف الى دول مجاورة منذ ان قرر الرئيس بيير نكورونزيزا في ابريل نيسان الترشح لفترة رئاسية ثالثة. وفاز نكورونزيزا في انتخابات متنازع بشأنها في يوليو تموز.

محطات زمنية فارقة مثّلت أبرز نقاط التوقّف ضمن تسلسل الأحداث الذي قاد نحو الأزمة السياسية والأمنية التي تعصف ببوروندي، منذ إعلان رئيسها، بيير نكورونزيزا، في أبريل/ نيسان الماضي، ترشّحه لولاية رئاسية ثالثة رفضتها قوى المعارضة.

فوضى تغرق فيها البلاد منذ أكثر من 6 أشهر، نستعرض فيما يلي أبرز محطاتها الزمنية:

  • 10/11/2015: فرنسا تقدّم للأمم المتحدة مشروع قرار، تدين من خلاله العنف الدائر في بوروندي ومرتكبيه، وتقترح “عقوبات” ضدّهم.

الحزب الحاكم في بوروندي يتّهم بلجيكا بالتخطيط لإبادة جماعية في البلاد، عبر مخطّطات إعلامية مختلفة.

  • 09/11: عدد من المسؤولين رفيعي المستوى بالأمم المتحدة يعلنون مقتل 240 شخصا في بوروندي منذ بداية الأزمة في أبريل/ نيسان الماضي، ويحذّرون من “كارثة وشيكة”، ويطالبون بحل سياسي عاجل.
  • 06/11: النائب الأوروبي، لويس ميشيل، يحثّ الاتحاد الأوروبي وبقية دول العالم على “منع إبادة جماعية جديدة في منطقة البحيرات العظمى”.

اغتيال نجل الناشط البوروندي الشهير في مجال حقوق الانسان، بيير كلافر مبونيمبا.

  • 05/11:  المئات من سكان الأحياء معاقل الإحتجاجات بالعاصمة البوروندية بوجمبورا، يغادرون منازلهم، قبيل إنقضاء مهلة الأيام الـ 5 التي منحها الرئيس نكورونزيزا للمتمرّدين لتسليم أسلحتهم.
  • 02/11: نكورونزيزا يمهل المتمرّدين “5 أيام” لتسليم أسلحتهم.
  • 23/10: الأمم المتحدة تدين مقتل 198 بورونديا في أحداث العنف التي تشهدها البلاد منذ أواخر أبريل/ نيسان الماضي.
  • 21/10: الحكومة البوروندية تطلب من السلطات البلجيكية تسليمها 12 شخصا من مواطنيها.
  • 18/10: الاتحاد الإفريقي يعتزم نشر قوّة عسكرية في بوروندي.
  • 03/10: بلجيكا تعلّق تعاونها مع بوروندي.
  • 16/09: اغتيال مسئول بالحزب الحاكم جنوبي البلاد.
  • 11/09: قائد أركان الجيش البوروندي ينجو من هجوم أسفر عن سقوط 7 قتلى في العاصمة بوجمبورا.
  • 08/09: اغتيال المتحدّث باسم حزب معارض في بوجمبورا.
  • 01/09: اغتيال معارض في ضواحي بوجمبورا.
  • 25/08: أعضاء الحكومة البوروندية الجديدة التي تشكّلت عقب إعادة انتخاب نكورونزيزا رئيسا للبلاد، يؤدّون اليمين الدستورية.
  • 24/08: منظمة “العفو الدولية” تندّد بارتفاع حالات التعذيب في صفوف معارضي نكورونزيزا.
  • 20/08: تنصيب بيير نكورونزيزا رئيسا لبوروندي للمرة الثالثة على التوالي.
  • 15/08: مقتل قائد الأركان السابق للجيش البوروندي في منزله ببوجمبورا.
  • 08/08: اغتيال أحد كوادر الحزب الحاكم في بوجمبورا.
  • 02/08: اغتيال أدولف نشيميريمانا، الذراع الأيمن للرئيس البوروندي.
  • 07/07:الحزب الحاكم في بوروندي يحصل على 77 مقعدا في البرلمان من أصل 100، في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد وقاطعتها معظم قوى المعارضة.
  • 23/07: بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات الرئاسية التي جرت في بوروندي، في 21 من الشهر نفسه، “غير حرة وغير نزيهة”.
  • 25/06: النائب الثاني للرئيس البوروندي يعلن انشقاقه.
  • 23/06: الحزب الحاكم في بوروندي وحلفاؤه يقاطعون الحوار السياسي.
  • 11/06: وسيط الأمم المتحدة في بوروندي يعدل عن مهمّته.
  • 10/06:أعلن بيان صادر عن سفارة برلين في بوجمبورا، أن ألمانيا علّقت تعاونها مع بوروندي.
  • تأجيل الانتخابات التشريعية في بوروندي للمرة الثالثة على التوالي.
  • 03/06: اغتيال معارض بوروندي في بوجمبورا.
  • 29/05: الاتحاد الأوروبي يعلّق مهام بعثته لمراقبة الانتخابات في بوروندي.
  • 24/05: المعارضة البوروندية تعلّق الحوار مع الحكومة عقب اغتيال أحد أعضائها.
  • 23/05: اغتيال رئيس حزب “الاتحاد من أجل السلام والديمقراطية” المعارض، في بوجمبورا.
  • 18/05: الرئيس البوروندي يقيل وزير دفاعه في إطار تعديل وزاري.
  • 15/05: قادة الإنقلاب يعترفون بالفشل ويعلنون استسلامهم.
  • 13/05: رئيس الأركان السابق للجيش البورندي، غودفراويد نيومباري، يعلن عزل الرئيس بيير نكورونزيزا وحلّ الحكومة.
  • 27/04: السلطات البوروندية تغلق محطّات إذاعية خاصة وتصدر بطاقات جلب بحق معارضين.
  • 25/04: الإعلان رسميا عن ترشح الرئيس بيير نكورونزيزا لولاية رئاسية ثالثة، عقب اختياره مرشحا لحزب “المجلس الوطني للدفاع عن
  • الديمقمراطية- قوى الدفاع عن الديمقراطية” الحاكم، وهو ما أثار احتجاجات في الشارع.

قال دبلوماسيون يوم الاربعاء ان قوى غربية كبرى تناقش مع الامم المتحدة احتمال نشر قوة دولية لحفظ السلام في بوروندي إذا تصاعد العنف في البلد الافريقي الي صراع عرقي واسع.

وقتل ما لا يقل عن 240 شخصا في حوادث عنف في بوروندي وفر عشرات الالاف الى دول مجاورة منذ ان قرر الرئيس بيير نكورونزيزا في ابريل نيسان الترشح لفترة رئاسية ثالثة. وفاز نكورونزيزا في انتخابات متنازع بشأنها في يوليو تموز.

وحذرت الامم المتحدة يوم الثلاثاء من ان اعمال القتل والتعذيب والاعتقالات تتزايد في بوروندي محذرة من احتمال ان تشهد البلاد عمليات إبادة جماعية على غرار ما حدث في رواندا المجاورة في عام 1994.

وقال متحدث باسم عمليات الامم المتحدة لحفظ السلام انه يجري دراسة بضعة خيارات في اطار خطط للطوارىء. وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة -تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم- ان المنظمة الدولية والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تعكف على مناقشة تلك الخطط.

واضاف المتحدث ان أحد الخيارات المحتملة هو استخدام موارد وافراد بعثة للامم المتحدة قوامها 20 ألف فرد موجودة حاليا في جمهورية الكونجو الديمقراطية المجاورة. وستحتاج الخطة الي إذن من مجلس الامن الدولي المؤلف من 15 عضوا بمتقضى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق