fbpx
الشرق الأوسطعاجل

هجوم جوي أمريكي يستهدف “الجهادي جون” قاتل الرهائن بتنظيم”الدولة الإسلامية”

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند يوم الجمعة إن بريطانيا تعتقد أن القيادي بتنظيم الدولة الإسلامية الملقب بالجهادي جون قتل في هجوم جوي أمريكي بشمال سوريا لكنه أوضح أن بلاده لم تتلق بعد تأكيدا بنجاح الضربة.

وقال هاموند للصحفيين في براج “بوسعي أن أؤكد لكم أن الضربة كانت ناجحة ولأننا لم نتلق هذه المعلومات بعد فإننا بالطبع نتابع كل الوسائل الممكنة لتأكيد مقتله رغم اننا نعتقد ان الضربة كانت ناجحة.”

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أنها شنت غارة جوية على “الجهادي جون”، سفاح تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذي ظهر في أكثر من مقطع فيديو يعرض فيهم إعدامه لرهائن غربيين.

وأفاد المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك بأنه لا يعلم ما إذا كانت الغارة التي نفذها الجيش الأميركي في الرقة شمال سورية أدت إلى مقتله. وقال في بيان “نحن بصدد تقييم نتائج العملية هذه الليلة (ليل الخميس الجمعة) وسوف نعلن عن معلومات إضافية بطريقة مناسبة”.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن واشنطن تقيم الضربة على “المتشدد جون”، واعتبر أن هذه الضربة تظهر أن أيام داعش معدودة.

وأوضح البنتاغون أن البريطاني محمد اموازي (اسمه الحقيقي) ظهر في شرائط فيديو لعمليات قتل الصحافيين الأميركيين ستيفن سوتلوف وجيمس فولاي وموظفو الإغاثة الأميركي بيتر كاسيغ والبريطانيين ديفيد هاينس وآلن هيننغ والصحافي الياباني كنجي غوتو وغيرهم.

وقالت تقارير غربية إن “الجهادي جون” في أواسط العشرينيات من العمر، وقد ولد في الكويت وعاش في لندن، وحصل على شهادة في برمجة الحاسوب قبل أن يسافر إلى سورية في 2012.

وقد تعرض لمضايقات من أجهزة الأمن البريطانية لعدة شهور، بعد إيقافه على خلفية رحلة له إلى تنزانيا، إذ اشتبهت السلطات في أنه كان يحاول خلالها التوجه إلى الصومال للالتحاق بحركة الشباب.

بعد ذلك، كان على اتصال بجمعية كيج للحقوق المدنية التي حاولت مساعدته بشأن مضايقات أجهزة الأمن. ومؤخرا نشرت الجمعية رسائل إلكترونية له، من بينها رسالة تشرح مدى غضبه من قرار السلطات منعه من السفر إلى الكويت عام 2010.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق