fbpx
احدث الاخبارعاجل

وكالة الصحافة الفرنسية: أحد منفذي الهجمات على مسرح باتاكلان فرنسي

بحسب وكالة” الصحافة الفرنسية”ان أحد منفذي الهجمات على مسرح باتاكلان فرنسي. وأضافت أن السلطات الفرنسية تأكدت من بصماته.

اعتقلت الشرطة الالمانية الاسبوع الماضي رجلا في جنوب البلاد كان يحمل في سيارته اسلحة ومتفجرات، قد يكون “على الارجح على صلة بمهاجمي باريس”، بحسب ما افاد موقع الماني.

واكدت شرطة منطقة بافاريا الجنوبية عملية الاعتقال التي حصلت في 5 تشرين الثاني/نوفمبر خلال عملية تفتيش روتينية على الطريق السريعة، قائلة انه تم العثور على “عدد من الاسلحة الرشاشة والمسدسات والمتفجرات” في سيارة المشتبه فيه.

ورغم ذلك، لم يؤكد المتحدث باسم الشرطة صلته بالهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية ليل الجمعة واسفرت عن مقتل 128 شخصا على الاقل. وقال المتحدث “لا استطيع قول ما كان يخطط للقيام به بهذه الاسلحة”.

وافاد موقع فوكوس اونلاين الالكتروني بأن الرجل من مونتنيغرو ورفض التحدث في السجن كما رفض تعيين محام للدفاع عنه.

كما عثر على جواز سفر سوري قرب جثة احد منفذي اعتداءات باريس مساء الجمعة ويجري التحقق منه، كما اعلنت مصادر الشرطة السبت. وقد عثر على هذا الجواز “على مقربة من جثة احد المهاجمين”، كما اكد احد هذه المصادر.

وعثر على هذه الوثيقة، كما قال مصدر آخر، خلال عمليات استقصاء تلت المجزرة في مسرح باتاكلان في باريس (82 قتيلا على الاقل).

واوضحت هذه المصادر ان “الخيط السوري” هو احدى فرضيات عمل المحققين الذين يتأكدون من هذه العناصر بالتنسيق مع اجهزة استخبارات اجنبية ولاسيما الاوروبية منها.

وقال مصدر في الشرطة صباح السبت لوكالة فرانس برس ان الانتحاريين كانوا على ما يبدو رجالا “متمرسين كما يتبين للوهلة الاولى ومدربين بشكل جيد”. وقد وصفهم شهود بأنهم “شبان واثقون من انفسهم”.

واوضحت مصادر الشرطة ان مسألة تدريبهم واحتمال ذهابهم الى منطقة جهاد وخصوصا الى سوريا، “سرعان ما فرضت” نفسها في التحقيقات، موضحا انها “معلومات اولية للتحقيق” ما زالت تحتاج الى “تأكيد”.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق