fbpx
احدث الاخبارعاجل

إيران: الأسد هو فقط من يقرر ما إذا كان سيترشح أم لا للانتخابات المقبلة

قال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في حديث للتلفزيون الرسمي الإيراني، على هامش محادثات فيينا، بأن الرئيس السوري بشار الأسد هو وحده من يقرر الترشح إلى الانتخابات المستقبلية أم لا، وأن الشعب السوري هو الذي سيقرر إذا كان سيصوت له أم لا.

أعلنت إيران الحليف الأبرز للنظام السوري الأحد أن وحده الرئيس بشار الأسد من يقرر ما إذا كان سيترشح أم لا في الانتخابات المستقبلية، وذلك غداة مشاركتها في محادثات في جنيف.

واتفق المشاركون في محادثات فيينا حول الحرب في سوريا والتي طغت عليها هجمات باريس، السبت على عملية انتقالية سياسية في سوريا تشمل إجراء انتخابات بحلول 18 شهرا إلا أنهم ما زالوا مختلفين بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان للتلفزيون الرسمي من فيينا أن “بعض المشاركين شددوا على أن يتضمن النص استبعاد الأسد إلا أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تسمح بان يتضمن البيان الختامي هذه الإشارة”.
وتابع عبد اللهيان “لقد شددنا على أن الأسد هو وحده من يقرر أن يترشح أم لا في الانتخابات وأن الشعب السوري هو من يقرر التصويت له أم لا”.

وتقدم إيران دعما عسكريا وماليا للنظام السوري وزادت في الأشهر الأخيرة عدد مستشاريها العسكريين على الأرض بشكل ملحوظ.

وأضاف عبد اللهيان “شددنا بعد الأعمال الإرهابية في بيروت وباريس، على ضرورة توجيه رسالة واضحة إلى الإرهابيين وتبني خطة ملائمة لمحاربتهم”.

وجاء في البيان الختامي لاجتماع فيينا أن الدول الكبرى ومن بينها الولايات لمتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والدول العربية وإيران “أبدت تأييدها لوقف إطلاق النار ولعملية يقوم بها السوريون من اجل إقامة جدول زمني بحلول ستة اشهر لأعداد دستور جديد”.

وتابع البيان الختامي أن “انتخابات حرة ونزيهة يجب أن تنظم بموجب هذا الدستور الجديد بحلول 18 شهرا”. إلا أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أوضح أن “خلافات لا تزال قائمة حول مصير بشار الأسد”.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق