fbpx
الشرق الأوسطعاجل

المخابرات الأمريكية: “الدولة الإسلامية” في جعبتها المزيد من الهجمات

حذر جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية يوم الاثنين من أن الهجمات على باريس ليست “عملا لمرة واحدة” مشيرا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية ربما يحضر بالفعل لتنفيذ عمليات مماثلة.

وقال برينان في خطاب أمام منتدى لمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية “أتوقع ألا تكون هذه هي العملية الوحيدة التي في جعبة داعش.” وداعش هو الاختصار غير الرسمي للاسم السابق لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف “إن أجهزة المخابرات الأمنية تعمل بشكل محموم في أوروبا وغيرها من الأماكن لترى ماذا يمكنها أن تفعل للكشف عنها.”

وجاءت تصريحات برينان في الوقت الذي تعمل فيه السلطات في فرنسا وبلجيكا وغيرها من البلدان لتعقب المشتبه بهم في هجمات يوم الجمعة على قاعة للموسيقى وإستاد رياضي ومطاعم ونواد ليلية في باريس – التي أعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عنها- مما أسفر عن مقتل 129 شخصا.

وقال برينان إن المخابرات الأمريكية لم تؤكد حتى الآن مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية مضيفا في الوقت عينه أن هجمات باريس والتفجير المحتمل لطائرة ركاب روسية فوق مصر في 31 من أكتوبر تشرين الأول “تحمل بصمات” التنظيم الإسلامي المتشدد.

وهدد التنظيم في فيديو جديد يوم الاثنين “بضرب أمريكا” في واشنطن وحذر من أن الدول التي تشارك في الغارات على سوريا ستلاقي المصير نفسه كفرنسا.

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الاثنين إن الولايات المتحدة ستسهل عملية تبادل معلومات المخابرات مع فرنسا في أعقاب تفجيرات باريس.

وقال بيتر كوك السكرتير الصحفي للبنتاجون في بيان “في أعقاب الهجوم الأخير على فرنسا نحن نقف بقوة وثبات إلى جانب أقدم حليف لنا.. ولهذا قررت الولايات المتحدة وفرنسا تعزيز تبادل معلومات المخابرات فيما بيننا.”

وقالت وزارة الدفاع إن أشتون كارتر وزير الدفاع الأمريكي وجيمس كلابر مدير المخابرات القومية وجّها تعليمات جديدة للعسكريين الأمريكيين من أجل تعزيز تبادل معلومات المخابرات.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد مسؤوليته عن هجمات يوم الجمعة في باريس التي أسفرت عن مقتل 129 شخصا. وفي وقت سابق يوم الاثنين قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في قمة مجموعة العشرين في تركيا “فرنسا شريك قوي بالفعل في مكافحة الإرهاب واليوم نحن نعلن اتفاقا جديدا.”

وأضاف “نحن بصدد تسهيل عملية تبادل معلومات المخابرات والمعلومات العسكرية المتعلقة بالعمليات مع فرنسا. هذا الأمر سيسمح لأفرادنا بنقل المعلومات عن وجود تهديدات .. بما في ذلك المتعلقة بتنظيم الدولة الإسلامية .. إلى شركائنا الفرنسيين بشكل أسرع لأننا نحتاج الى أن نبذل كل ما بوسعنا للحيلولة دون وقوع مزيد من الهجمات ولحماية مواطنينا.”

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الاثنين إن أجهزة المخابرات لم ترصد تهديدات محددة لباريس- التي شهدت هجمات منسقة يوم الجمعة الماضي أودت بحياة 129 شخصا- لكنها أدركت احتمال تنفيذ تنظيم الدولة الإسلامية أعمال عنف في الغرب خلال العام الماضي.

وقال في قمة مجموعة العشرين في تركيا “المخاوف من احتمال شن داعش هجمات في الغرب كانت قائمة منذ أكثر من عام حتى الآن وهي تظهر بين الحين والآخر.” واضاف “لم يرد ذكر محدد لهذا الهجوم بعينه من شأنه أن يعطينا شعورا بشيء ما كان يمكننا أن ننقله إلى السلطات الفرنسية -على سبيل المثال- أو نتصرف بأنفسنا.”

 

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق