fbpx
الشرق الأوسطعاجل

المصالح الروسية المصرية الاستيراتيجة تواجه توترات مؤقتة

قالت رئاسة الجمهورية في مصر يوم الأربعاء إن الرئيس عبد الفتاح السيسي تحدث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي عن ضرورة تعزيز التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب.

وجاء الاتصال بعد يوم من إعلان بوتين للمرة الأولى أن قنبلة أسقطت طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية الشهر الماضي وهو ما تسبب في مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن “الرئيسين توافقا خلال الاتصال على ضرورة تعزيز التعاون الدولي في مواجهة الإرهاب.” وأضافت “المرحلة الحالية تفرض أكثر من أي وقت مضى أهمية تضافر جهود البلدين معا من خلال مقاربة دولية شاملة تضمن اتخاذ إجراءات حاسمة ورادعة ضد قوى التطرف والإرهاب التي باتت تستهدف كافة دول العالم دون تفريق.”

وقال الكرملين يوم الأربعاء إن بوتين والسيسي اتفقا خلال الاتصال على إجراءات لتحسين أمن الطيران كخطوة نحو استئناف الرحلات الجوية بين البلدين.

قال خبراء مصريون، إن هناك” مواجهة بين مصالح استيراتيجية وتواترات مؤقتة”، وراء 3 قرارات وإعلانات منفردة من الجانب الروسي تجاه مصر، منذ سقوط الطائرة الروسية نهاية الشهر الماضي، في مقابل اتصالات رفعية المستوي متواصلة من الجانب المصري مع المسؤوليين الروس. .

والجمعة قبل الماضية، أصدرت روسيا قرارا بإجلاء السياح الروس من شرم الشيخ المصرية، ثم قرار ثان نهاية الأسبوع الماضي، بحظر الطيران المصري علي أراضيها، ثم إعلان أمس بأن “قنبلة” كانت السبب في سقوط الطائرة الروسية التي أودت بحياة 224 راكبا بينهما 7 من طاقها الفني، فيما أجري الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اتصالا هاتفيا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقب القرار الأول، تلاه اتصالات علي مستوي وزيري الخارجية في البلدين، التي وصفت علاقاتهما وفق تصريحات روسية منتصف العام بأنها “تاريخية” في عهد النظام المصري الحالي.

“سيد صادق” أستاذ الأجتماع السياسي، يري في، أن “المصالح الإستيراتيتجية بين مصر وروسيا ستغلب التوترات المؤقتة بينهما عقب حادث سقوط الطائرة الروسية”.

المصالح الروسية المصرية الاستيراتيجة، وفق “صادق”، تتمثل في “الموقف الروسي المصري المتقارب للغاية في الأزمة السورية خاصة بعد دعم مصر لروسيا لتدخلها العسكري الأخير، والتعاون العسكري والتجاري، ومشروع الضبعة النووي المصري(غربي البلاد) والسياحة الروسية (تقدر بالآلاف) ومكافحة الإرهاب في المنطقة، فضلا علي أن مصر في حاجة لروسيا في ظل علاقاتها المتباعدة قليلا مع أمريكا”. بحسب حديثه مع الاناضول

وفسر “صادق” استمرار روسيا في الخروج بقرارات مستمرة من جانب واحد بشأن حادث الطائرة الروسية بأنها “مخاطبة من بوتين إلي المجتمع الروسي الذي سقطت له ضحايا في مصر، وهي مخاطبة لا تلتفت للإحراج للنظام المصري”.

وأوضح أن الصمت الذي يؤخر معظم ردود الفعل المصرية في الحادث مرده “حسابات أمنية بحتة، كان وراءها اجتماع مجلس للأمن القومي أمس الإثنين (أول أمس)، للمرة الأولي منذ تأسيسه برئاسة السيسي”.

يتفق مع هذا الطرح “مصطفي كامل السيد” أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، قائلا :” أعتقد أنها أزمة عابرة في العلاقات المصرية الروسية”، مشيرا إلي أن ” العلاقات يحكمها مصالح مؤكدة اقتصادية وسياسية ودبلوماسية “.

وقال: لانتهاء الأزمة العابرة في العلاقات المصرية الروسية، بـ” اتخاذ مصر الاجراءات الضروية لضمان أمن وسلامة السفر إليها بصفة عامة وليس السياح فقط”.

“عدم الرضا عن الأداء المصري في مرحلة سابقة”، تفسير يضيفه الأكاديمي المصري، للقرارات الروسية المتعلقة بحادث الطائرة المنكوبة، بجانب”مخاطبة الرأي العام الروسي”.

أما “يسري عزباوي” الخبير بوحدة الرأي العام في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية والسياسية التابع لصحيفة الأهرام (حكومية)، يري أن “التوتر بين البلدين سيخيم لفترة علي العلاقات بينهما علي المستوي الاقتصادي والعسكري والسياسي، وربما يرجي اتفاقيات مثل محطة الضبعة النووية”.

ووصف “عزباوي” إن هذا التوتر “أمر طبيعي ربما يستمر حتي انتهاء التحقيقات في حادث طائرة أودت بحياة 224 راكبا بينهم 7 من الطاقم الفني”.

ولم تعلن مصر موعدا رسميا لانتهاء التحقيقات في حادث الطائرة الروسية التي بدأت فور الحادث نهاية الشهر الماضي، غير أن “السيسي” في خطاب للمصريين مؤخرا قال إنه يمكن أن تستغرق شهورا.

وفي تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأناضول، أضاف “عزباوي” قائلا ” مصر بحاجة أكبر لروسيا وكذلك هي ، وكلا النظامين من مصلحتهما إقامة علاقات إيجابية”، مشيرا إلي أن الملف السوري أكبر ما يجمع الجانبين المصري والسوري.

وكانت روسيا قد أعلنت أمس، للمرة الأولى، أن “قنبلة زرعت في طائرة الركاب الروسية”، وفي رد على ذلك قال رئيس الوزراء المصري “شريف إسماعيل”، أمس أيضا “سنأخذ بعين الاعتبار ما توصل إليه الجانب الروسي بشأن تحقيقات الطائرة المنكوبة”، مشيرا إلي أن” العلاقات المصرية الروسية لم تتأثر من الحادث وهناك تعاون علي كافة الأصعدة”.

فيما لم تصدر توضيحات من الجانب الروسي، حول مستقبل العلاقات المصرية الروسية، قال بيان حكومي مصري أن وزير الخارجية المصري “سامح شكري” أجري اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي “سيرجى لافروف”، تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتكثيف التعاون المشترك بما يحقق مصالح البلدين، ويرقى إلى تطلعات الشعبين المصري والروسي وتنسيق الجهود بين مصر وروسيا في مجال مكافحة الإرهاب”.

وقال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل في مؤتمر صحفي “تؤكد السلطات المصرية المعنية أنها سوف تأخذ بعين الاعتبار تلك التحقيقات التي توصل إليها الجانب الروسي فور ورودها بتضمينها فى عملية التحقيق الشاملة التي تقوم بها لجنة التحقيق.”

وعقدت الحكومة المصرية اجتماعها الأسبوعي في منتجع شرم الشيخ يوم الثلاثاء تضامنا مع قطاع السياحة الذي تضرر بإلغاء حجوزات سياحية بعد سقوط الطائرة.وكالات

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق