fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تقرير: روسيا وإيران “أصدقاء اليوم ,أعداء الغد ” في سوريا

اعلن الكرملين, ان الرئيس فلاديمير بوتين سيلتقي الاثنين المرشد الاعلى الايراني آية الله علي خامنئي في اطار زيارة الى طهران، في وقت تدعو روسيا منذ اشهر عدة الى تشكيل تحالف موسع يضم ايران لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.
واثناء هذه الزيارة سيبحث الرئيس الروسي مع المرشد الاعلى “مسائل تتعلق بالعلاقات الثنائية خاصة في مجالات الطاقة النووية والنفط والغاز وكذلك التعاون (الروسي الايراني في قطاع) الدفاع″، كما صرح يوري اوشاكوف مستشار الكرملين.
واضاف مستشار الكرملين ان بوتين الذي سيجتمع ايضا مع الرئيس الايراني حسن روحاني، لم يلتق خامنئي سوى مرة واحدة في العام 2007.
وتأتي زيارة بوتين الى ايران في وقت تكثف فيه الدبلوماسية الروسية جهودها بشأن الملف السوري.
وترغب موسكو في تشكيل تحالف دولي يضم ايران والاردن ودول اخرى في المنطقة وكذلك الغربيين بهدف محاربة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.
لكن هذا الاقتراح الروسي يصطدم بتحفظ الغربيين وبعض الدول العربية ازاء فكرة التحالف مع نظام دمشق.
وفي مؤشر الى الجهود التي تبذلها الدبلوماسية الروسية بشأن الملف السوري سيلتقي بوتين الثلاثاء العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في سوتشي بجنوب روسيا غداة زيارته الى ايران كما اوضح اوشاكوف.
ونشرت صحيفة “الفايننشال تايمز” تقريرا تقول فيه إن شقاقا حصل بين إيران وروسيا بشأن الحرب السورية، بسبب تضارب الأهداف على المدى الطويل.
 ورأى التقرير، أن “صمود التحالف المصلحي بين إيران وروسيا في سورية، هو من بين الأسئلة التي لا تجد جواباً في البحث عن سبل إنهاء الحرب السورية”.
 
وينقل التقرير عن خبير الشؤون السورية، “كريستوفر فيليبس”، قوله إن “إيران كانت سعيدة بأن طلبت من روسيا إرسال طائراتها، وإلا سقط الأسد، ولكنها ستكون غير مرتاحة على المدى الطويل، لأن سورية منطقة نفوذ لإيران، وأنفقت على ذلك كثيراً، وهي ترى اليوم روسيا تريد أن تبتلعها”.
 
ويذكر التقرير، أن “من بين نقاط الاختلاف بين طهران وموسكو إنشاء ميليشيا قوات الدفاع الوطني في سورية من قبل إيران، ورغبة موسكو في أن تلحق هذه القوات بالجيش السوري ، الذي له علاقات متينة مع روسيا”، بينما تعتبر طهران هذه القوات، التي أنشئت منذ ثلاثة أعوام، بدعم من الجيش الإيراني وميليشيا “حزب الله”، أهم وسائل نفوذها في سورية.
 
ويضيف التقرير، أن مصالح روسيا ونفوذها يتركز في السواحل السورية الغربية من القاعدة الجوية الروسية في طرطوس إلى اللاذقية، وعلاقاتها قوية بقوات النظام.

ويضيف التقرير أن مصالح روسيا ونفوذها يتركز في السواحل السورية الغربية من القاعدة الجوية الروسية في طرطوس إلى اللاذقية، وعلاقاتها قوية بالجيش. أما مصالح إيران فهي جنوبي سوريا خاصة طريق الإمداد بين حزب الله وطهران، ولا تهتم بالجيش السوري الحكومي، مثلما تهتم بقوات الدفاع الوطني.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق