fbpx
الشرق الأوسطعاجل

صاروخ روسي كان في طريقه إلى سوريا يسقط في جنوب إيران

ذكرت وسائل إعلام أن طائرة بدون طيار تحطمت في جنوب غرب إيران قرب الحدود العراقية يوم السبت وسط تضارب الأنباء حول ما إذا كانت طائرة أجنبية أو محلية. وكانت وكالة فارس الإيرانية للأنباء نقلت عن حاكم مقاطعة شوش في إقليم خوزستان قوله إن طائرة استطلاع أجنبية بدون طيار سقطت قرب مدينة شوش.

وفي وقت لاحق نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن نفس المسؤول رضا نجاتي قوله إنها كانت طائرة إيرانية ونفى إنه قال خلاف ذلك في أي وقت. ونسبت الوكالة إلى نجاتي القول “هذه الطائرة كانت تحلق في مسار يومي داخل البلاد.” وأضاف أن الحادث نجم عن أسباب تقنية

نفى موقع إيراني إخباري، السبت، الرواية التي أعلنت عنها وزارة الأمن عن سقوط طائرة من دون طيران في بلدة “شوش” التابعة لمحافظة الأهواز جنوب إيران، مؤكدة أن المعطيات الأولية تؤكد أنه “صاروخ روسي كان في طريقه إلى سوريا”.

وذكر موقع “روز نو” الإيراني نقلا عن شهود عيان ومصادر وصفها بالخاصة، أن “ما تم العثور عليها ليس حطاما لطائرة من دون طيار وإنما لصاروخ روسي كان قد أطلق باتجاه سوريا”.

ولم تكشف السلطات الإيرانية عن تفاصيل عن هذه الحادثة، واكتفت بالقول إن “طائرة من دون طيار لم يحدد مصدرها ومهمتها سقطت في مدينة الشوش”، بحسب ما أعلن نائب قوى الأمن في محافظة الأهواز (جنوب إيران) قدرت الله دهقان.

وقال قدرت الله دهقان إن طائرة استطلاع أجنبية من دون طيار تحطمت في ضواحي مدينة الشوش التابعة لمحافظة الأهواز الجمعة”، موضحاً أنه تم جمع حطام الطائرة وتسلميه إلى الحرس الثوري لكشف نوع الطائرة وعاديتها وكذلك المهمة التي كانت تقوم بها، مشيراً إلى أنه سيعلن عن تفاصيل أكثر بعد انتهاء التحقيق.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الدفاع، سيرغي شويجو، الجمعة قوله إن سفن أسطول بحر قزوين أطلقت 18 صاروخا من نوع كروز على “مواقع للإرهابيين” في سوريا. وأضافت الوكالة أن شويجو قال إن هذه الصواريخ أصابت سبعة أهداف في محافظات الرقة وإدلب وحلب بسوريا.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق