fbpx
الشرق الأوسطعاجل

قرقاش يهاجم”إخوان اليمن”بعد قرار الإمارات سحب قواتها المشاركة ضمن التحالف العربي

دافع وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أنور قرقاش، عن قرار بلاده سحب قواتها المشاركة ضمن التحالف العربي، من مناطق الاشتباك في مدينة تعز جنوب اليمن، وشن هجوما غير مسبوق على التجمع اليمني للإصلاح، في أول رد رسمي على نشر تقرير يتهم أبو ظبي بسحب قواتها من تعز، بذريعة أن من يقود المقاومة على الأرض هم الإخوان المسلمين.

وكتب قرقاش على حسابه بموقع “تويتر”: “نداء إلى صحافة الإخوان وإعلامهم ومغرديهم، عوضا عن ضجيجكم وصخبكم الإعلامي عالجوا تخاذل الإصلاح/ الإخوان في معركة تحرير تعز، رائحة التخاذل نتنة”.

وقال قرقاش، مساء الأحد، في سلسلة تغريدات، إن “حزب الإصلاح اليمني (الإخوان)، همه السلطة والحكم في اليمن” متهما إياه بالـتخاذل “في تحرير تعز”. وأضاف أن التخاذل “سمة لتيار انتهازي تعوّد علي المؤامرات”، بحسب قوله.

وأوضح الوزير الإماراتي، أن عمليات تحرير تعز تتقدم إيجابا وخاصة من الجبهة الشرقية، و”لولا تخاذل الإصلاح المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، لكان التحرير اكتمل”، متحدثا عن وجود “أدلة وشواهد عديدة”، كما قال.

وحيا وزير الشؤون الخارجية بدولة الإمارات، عناصر المقاومة التابعين للحزب الاشتراكي والتيار السلفي، على “شجاعتهم”، مشددا على أن “دعم التحالف العربي سيحرر تعز الصامدة”.

من جهتها، ذكرت صحيفة “القدس العربي”، في تقرير لها الأحد، أن العداء المستفحل عند أبوظبي لجماعة الإخوان المسلمين وصل إلى درجة أنها سحبت قواتها من مدينة تعز اليمنية، وتركتها تحت الحصار، تتلقى قذائف وصواريخ الموت من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والحوثيين، دون أن تتدخل لحسم المعركة عسكريا.

ونقلت الصحيفة عن يمني من أبناء مدينة تعز المنكوبة، لم تذكر اسمه، قوله إن امتناع الإمارات عن التدخل العسكري في تعز، سببه ” قيادات المقاومة الشعبية المنتمين لحزب الاصلاح” المحسوب على الإخوان المسلمين، وأبرز تلك القيادات الشيخ حمود سعيد المخلافي.

وأضاف تقرير الصحيفة أن السلطات في أبو ظبي لا تريد أن يسجل أي انتصار لحزب الإصلاح الذي يقود المقاومة الشعبية هناك، حتى لا يحصل الحزب على أي مكاسب سياسية تجعله شريكا في حكم اليمن بعد الانتصار على الحوثيين وقوات صالح.

وكان مسؤولون إماراتيون قد قالوا إن “العملية هي استبدال لقوات بقوات”، ولكن حتى الآن لم ترجع الإمارات أي من قواتها إلى تعز، بل حتى إلى مناطق الاشتباك الأخرى في محافظتي مأرب والضالع.

وهذه هي المرة الثانية التي تسحب الإمارات قواتها العسكرية من جبهات عدة في اليمن، حجة استبدالها بقوات أخرى.المصدر: عربي “21”

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق