fbpx
الشرق الأوسطعاجل

ائتلاف”‬‬في حب مصر”يفوز بستين مقعدا”إضافي”في مجلس النواب المصري(نتائج غير رسمية)

أعلن قضاة يشرفون على انتخابات مجلس النواب المصري يوم الثلاثاء نتائج غير رسمية للجولة الأولى من المرحلة الثانية والأخيرة من الانتخابات تظهر فوز ائتلاف ‭‭)‬‬في حب مصر) بمقاعد القوائم.

وكان الائتلاف الذي يضم مستقلين وحزبيين قد فاز بستين مقعدا في المرحلة الأولى من الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي وبذلك يكون قد فاز بجميع المقاعد المخصصة للانتخاب بالقوائم وعددها 120 مقعدا.

وفازت إحدى قائمتي ائتلاف (في حب مصر) في المرحلة الثانية والأخيرة بخمسة وأربعين مقعدا بينما فازت القائمة الأخرى بخمسة عشر مقعدا.

وينسق الائتلاف ضابط المخابرات السابق سامح سيف اليزل الذي قال لرويترز في مقابلة نشرت قبل الانتخابات إنه سيسعى لدى نواب فائزين بالانتخاب الفردي في البرلمان لتشكيل كتلة تدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي. ويتوقع أن يكون المجلس داعما للسيسي بشكل عام.

وأعلن القضاة أن الأغلبية الساحقة من المقاعد لم تحسم وأن جولة إعادة ستجرى الأسبوع المقبل لشغلها. وأجريت المرحلة الثانية في القاهرة و12 محافظة أخرى. وكانت المرحلة الأولى قد أجريت في 14 محافظة بينها الجيزة والإسكندرية.

وتنافس المرشحون في المرحلة الثانية والأخيرة على 222 مقعدا بالانتخاب الفردي. ويضم البرلمان الجديد 568 عضوا منتخبا هم 448 نائبا بالنظام الفردي و120 نائبا بنظام القوائم ولرئيس الدولة تعيين ما لا يزيد على خمسة في المئة من عدد الأعضاء.

وأعلن القضاة زيادة الإقبال في المرحلة الثانية بالمقارنة بالمرحلة الأولى التي شارك فيها نحو ربع الناخبين فقط. وستعلن النتائج الرسمية خلال اليومين القادمين.

وبانتخاب مجلس النواب ستعود الحياة النيابية لأكبر الدول العربية سكانا بعد توقف دام أكثر من ثلاث سنوات أعقبت حل مجلس الشعب في 2012 بقرار من المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي أدار شؤون البلاد لفترة انتقالية بعد انتفاضة 2011. وكانت المحكمة الدستورية العليا قضت بعدم دستورية القانون الذي جرى بمقتضاه انتخاب ذلك المجلس.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق