fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الرئيس الفرنسي بعد لقاء بوتين : لامكان لبشار الاسد في سوريا

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند لنظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس إن على القوى العالمية بناء “تحالف كبير” لمحاربة متشددي تنظيم الدولة الاسلامية الذين يسيطرون على مساحات من الأراضي في سوريا والعراق.

قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند امام نظيره الروسي في موسكو , ان الرئيس السوري بشار الاسد “لا مكان له في سوريا” الغد. واضاف في مؤتمر صحافي عقب محادثاته مع بوتين في الكرملين ان “بشار الاسد لا مكان له في مستقبل سوريا”.

وقال أولوند إن فرنسا وروسيا اتفقتا على تبادل معلومات المخابرات عن تنظيم الدولة الإسلامية والتنظيمات المتشددة الأخرى في سوريا للمساعدة على زيادة فعالية غاراتهما الجوية في هذا البلد.

كان أولوند يتحدث في الكرملين مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقال إنهما اتفقا أيضا على قصر حملاتهما على تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الجهادية المماثلة. ويتهم الغرب موسكو بمهاجمة جماعات معارضة يساند الغرب معظممها وتقاتل حليف روسيا الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف “ما اتفقنا عليه -وهو أمر مهم- أن تقتصر ضرباتنا على الإرهابيين وداعش وألا نضرب القوى التي تقاتل الإرهاب. وسوف نتبادل المعلومات بشأن من ينبغي ضربه ومن لا ينبغي ضربه.” وداعش هو الاختصار غير الرسمي للاسم السابق لتنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف أولوند قوله إن فرنسا ستزيد مساندتها لجماعات المعارضة التي تقاتل الدولة الإسلامية على الأرض في سوريا.

وتقوم فرنسا بمبادرة دبلوماسية لتكوين جبهة مشتركة ضد التنظيم المتشدد الذي أعلن مسؤوليته عن هجمات باريس الدامية التي قتل فيها 130 شخصا في 13 نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية كذلك المسؤولية عن إسقاط طائرة روسية في سيناء بمصر في 31 أكتوبر تشرين الأول الماضي مما أدى إلى مقتل 224 شخصا هم كل من كانوا عليها.

وقال أولوند في تصريحات أذاعها التلفزيون في بداية محادثات ثنائية مع الرئيس الروسي في الكرملين “عدونا هو داعش .. الدولة الاسلامية .. هو يسيطر على أراضي وله جيش وموارد لذلك يجب ان نشكل هذا التحالف الكبير لضرب هؤلاء الارهابيين.”

وأضاف “أنا في موسكو معكم للتعرف على الكيفية التي يمكن بها أن نتحرك وننسق معا حتى يمكننا ضرب هذه الجماعة الإرهابية ولكن أيضا للتوصل إلى حل من أجل السلام.” وقال بوتين إن موسكو مستعدة للاتحاد مع باريس ضد “عدو مشترك” بعد إسقاط طائرة الركاب الروسية والهجمات في باريس.

لكن الزعيمين تجنبا النظر لبعضهما خلال حديثهما القصير أمام التلفزيون مما يشير الى استمرار العلاقة المضطربة بين روسيا والغرب بسبب الأزمة الأوكرانية والخلافات المتعلقة بالسياسات في الشرق الأوسط.

وكثفت كل من روسيا وفرنسا حملات القصف الجوي في سوريا لكن أهدافهما مختلفة. فالطائرات الحربية الروسية تستهدف عددا كبيرا من القوات المعارضة دون الاقتصار على تنظيم الدولة الإسلامية.

وتركز الطائرات الحربية الفرنسية والأمريكية على قصف أهداف الدولة الإسلامية. وترغب دول غربية وتركيا ودول عربية بينها السعودية في تنحي الرئيس السوري بشار الأسد- الذي تدعمه روسيا- عن السلطة.

وعقد أولوند محادثات في وقت سابق هذا الأسبوع في واشنطن مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما تتعلق بالتصدي للدولة الإسلامية. وعقد أولوند كذلك اجتماعات منفصلة مع زعماء ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا. وقال أولوند لبوتين “عدونا المشترك هو الإرهاب وله اسم.. الدولة الإسلامية.”

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق