fbpx
الشرق الأوسطعاجل

صحيفة “ترود” الروسية تتهم نجل أردوغان بالوقوف وراء إسقاط الطائرة العسكرية الروسية

قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يوم الخميس ان تركيا تشتري النفط والغاز من مصادر معروفة وعلى من يتهمها بشراء النفط من الدولة الاسلامية ان يثبت ذلك. وقال اردوغان في لقاء مع مسؤولين محليين في العاصمة أنقرة إن تركيا تتخذ الاحتياطات لمنع تهريب النفط عبر حدودها وهو مصدر دخل رئيسي للدولة الاسلامية.

بحسب صحيفة “ترود” الروسية، وجود علاقات تجارية تربط “بلال” ابن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، مع تنظيم داعش الإرهابى، مشيرة إلى أن “بلال” يقف وراء حادث استهداف الطائرة العسكرية الروسية واستهدافها على الحدود السورية ـ التركية.

وأكدت الصحيفة فى تقرير لها: “ابن أردوغان وراء حادث استهداف قاذفة القنابل الروسية سو ـ 24 فوق الأراضى السورية.. يستمر الخبراء فى إبداء وجهات نظرهم حول الأسباب التى دفعت تركيا إلى شن هذا الهجوم، لكن الحقيقة أن بلال تربطه علاقات تجارية مع داعش“.

وتشير الصحيفة عن خبراء تأكيداتهم فى وقت سابق، أن تصدير النفط، يعد أحد الموارد المالية الأساسية لتنظيم داعش الإرهابى، بعد سيطرته على حقول نفطية فى سوريا والعراق، مشيرة إلى أن التنظيم يستخرج يومياً نحو 300 ألف برميل نفط، ويحصل على عائد بيع يقدر بـ40 إلى 50 مليون دولار شهرياً. وأضافت صحيفة “ترود” فى تقريرها : “بالطبع لا يمكن طرح مثل هذه الكمية من النفط فى السوق العالمية إلا من خلال شركات لتكرير النفط تملك المعدات والبنية التحتية اللازمة والعلاقات التجارية، وهو ما يوفره نجل الرئيس التركى، بلال وما حدث فى استهداف الطائرة الروسية هو محاولة لوقف تدمير الصناعة النفطية للإرهابيين“.

ونقلت الصحيفة الروسية عن مدير مركز دراسات السوق الاستراتيجية “إيفان كونوفالوف”، قوله : “لا يمكن تفسير هذا الأمر بصورة مغايرة، فالوضع معقد، ويجب محاربة داعش. وإذا كان الأتراك يعرقلون ذلك، فإن هذا سيؤدى إلى تجميد العلاقات إلى ما تحت الصفر معهم، وهو ما سيضر بمصالحهم أولا“.

ومن الجدير في الذكر الى ان الطائرات الحربية الروسية بدأت منذ أيام بمهاجمة مواقع استخراج النفط التى يسيطر عليها “داعش”. وقد تكللت هذه الهجمات بتدمير مستودعات كبيرة للنفط و500 صهريج تستخدم لنقل النفط. وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرجى شويجو، ان هذه العمليات قلصت كمية النفط التي يطرحها “داعش” فى السوق بحوالى 60 ألف طن يوميا، مما يعادل انخفاض وارداتها اليومية بمقدار 1.5 مليون دولار..

وتابعت الصحيفة: “فى الحقيقة، ان بعض تصريحات المسؤولين الأتراك تشير الى ان مهاجمة الطائرة الروسية ليس مرتبطا فقط باختراقها الأجواء التركية، بل هو ناتج عن عدم رضا تركيا عن النجاح الذى تحققه غارات الطائرات الروسية“.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق