fbpx
الشرق الأوسطعاجل

انهيار المفاوضات مع جبهة “النصرة” لتحرير العسكريين اللبنانيين المخطوفين

قال مصدر أمني لبناني إن عملية تبادل العسكريين اللبنانيين المختطفين لدى تنظيم “جبهة النصرة” منذ آب/أغسطس 2014، بدأت فعليًا، اليوم الأحد، في محيط بلدة عرسال المحاذي للحدود السورية.

وقال المصدر، إن لبنان سيستلم بموجب الاتفاق الذي تم (دون إعطاء تفاصيل الاتفاق)، 17 جنديًا لبنانيًا كانوا مختطفين مع “النصرة”، مقابل تسليم عدد من الأشخاص كانوا موقوفين في السجون اللبنانية (لم يذكر عددهم). ولفت المصدر، إلى أن الصفقة لا تشمل الجنود الستة المختطفين لدى تنظيم “داعش”.

انهارالاتفاق بين الجيش اللبناني وجبهة النصرة، لتبادل الجنود اللبنانيين المخطوفين لديها منذ أكثر من سنة وفق ما أوردت وكالة سبوتنيك الروسية. وأوضحت الوكالة أن جبهة النصرة فاجأت المفاوض اللبناني بطلبات وشروطٍ جديدةٍ تسببت في انهيار الاتفاق المبدئي الذي توصل إليه الطرفان السبت.

ونقلت مصادر أمنية لبنانية، أن الاتفاق الأولي الذي كان يقضي بإطلاق سراح 16 عسكرياً لبنانياً في مقابل أعضاء من عائلات وأقارب إرهابيين في السجون اللبنانية، بما فيها سجى الدليمي طليقة زعيم داعش أبوبكر البغدادي، وعلا العقيلي زوجة أبوعلي الشيشاني، أحد القياديين البارزين في جبهة النصرة السابق قبل انشقاقه وتحوله إلى داعش.

وأضافت المصادر أن النصرة طالبت بسجناء آخرين لم يكونوا على القوائم المُتفق عليها، ما تسبب في تعثر المفاوضات الذي تجري بوساطة قطرية، التي تسعى إلى مضاعفة الجهود، للتوصل إلى اتفاق جديد في الساعات القادمة.

وتم اختطاف عدد من العسكريين وعناصر قوى الأمن الداخلي اللبناني خلال الاشتباكات، التي اندلعت بين الجيش اللبناني ومجموعات مسلحة من سوريا، من ضمنها “جبهة النصرة” وتنظيم “داعش”، بداية آب/ أغسطس من العام الماضي واستمرت 5 أيام، قتل خلالها ما لا يقل عن 17 من عناصر الجيش اللبناني وجرح 86 آخرين، بالاضافة الى عدد غير محدد من المسلحين.

وتحتجز جبهة “النصرة” 17 عسكريا لبنانيا مقابل 6 لدى تنظيم “داعش”، بعد أن تم طلاق سراح عدد من العسكريين المخطوفين. وكان تنظيم “داعش” أعدم اثنين من العسكريين المحتجزين ذبحا، وأعدمت “النصرة” عسكريين آخرين رميا بالرصاص.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق