fbpx
الشرق الأوسطعاجل

محادثات بشأن الصراع السوري ستجري في نيويورك خلال الشهر الحالي

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، “جون كيري”، أن الجولة الثالثة من المباحثات حول الأزمة السورية ستعقد في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة، في وقت لاحق، خلال الشهر الحالي.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في مؤتمر لمعهد “بروكينغز” في واشنطن، مساء أمس السبت، حيث أشار “كيري” إلى مواصلة المجتمع الدولي بذل جهوده من أجل حل الأزمة السورية، بحسب قوله.

وأضاف “كيري” قائلاً إن “حكومات الدول المعنية ستلتقي خلال ديسمبر/كانون الأول الحالي – لم يحدد الموعد بالضبط -،  في نيويورك، لدفع عملية المفاوضات نحو الأمام”، موضحا أن الهدف هو “تسهيل العملية الانتقالية التي تدعمها جميع الأطراف”.

جدير بالذكر، أنه قد عُقد اجتماعان في العاصمة النمساوية فيينا لحل الأزمة السورية، في أكتوبر/تشرين أول، ونوفمبر/تشرين ثان الماضيين، وشارك فيهما ممثلون عن 17 دولة.

وكانت الأطراف المشاركة في اجتماع فيينا الأخير حول سوريا، الذي عقد في الـ14 من الشهر الماضي، اتفقت على إقامة إدارة موثوقة وشاملة، وغير تابعة لأي مذهب خلال ستة أشهر، والبدء بمرحلة صياغة مسودة دستور جديد، وإجراء انتخابات حرة وعادلة خلال 18 شهراً بشكل متوافق مع الدستور الجديد، بحسب ما جاء في البيان المشترك للاجتماع الذي وافقت عليه الأطراف المجتمعة.

وأشار البيان إلى موافقة الأطراف على البدء، بوقف إطلاق نار في سوريا، وعملية سياسية متوافقة مع بيان جنيف 2012.

وأكد البيان أنه تم التوافق على البدء بمفاوضات رسمية بين ممثلين عن النظام السوري والمعارضة تحت مظلة الأمم المتحدة في إطار بيان جنيف، وقرارات الاجتماع الثاني في فيينا 30 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ووفقاً للبيان، فقد تمت المصادقة على إجراء انتخابات شاملة وبالمعايير الدولية، وبمشاركة كافة السوريين الموجودين في الشتات فيها، تحت إشراف الأمم المتحدة.

قالت احدى جماعات مقاتلي المعارضة السورية إن مؤتمرا سينطلق في السعودية يوم الثلاثاء في محاولة لتوحيد صفوف المعارضة السورية وإنها تلقت دعوة للمشاركة فيه وذلك قبل أسابيع من بدء محادثات سلام دولية مقترحة.

ويمثل مؤتمر السعودية محاولة لتوحيد صف الجماعات المعارضة التي يمثل تشرذمها عقبة منذ وقت طويل على طريق حل الأزمة المستمرة منذ قرابة خمس سنوات سلميا.

وقالت جماعة جيش الاسلام في بيان في وقت متأخر يوم السبت “جيش الاسلام يتلقى دعوة لحضور مؤتمر الرياض المزمع عقده بين 8 و10 من الشهر الجاري.” ولم يذكر البيان إن كانت الجماعة تعتزم الحضور. وأكد ممثلو جماعتين اخريين للمعارضة تلقي دعوة لحضور المؤتمر.

والسعودية مؤيد قوي لجماعات المعارضة التي تسعى للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد الذي أصبح مصيره نقطة خلاف في محاولات التوصل لاتفاق سلام.

ولن يضم المؤتمر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات من الأراضي في شرق سوريا وشمال غرب العراق وأعلن الخلافة. وتنفذ الولايات المتحدة وحلفاؤها ضربات جوية ضد التنظيم في البلدين.

وتقاتل العديد من جماعات المعارضة السورية التنظيم المتشدد كما يقاتله نظام الأسد.

ولن تشارك في المؤتمر أيضا جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا والتي تدرجها الولايات المتحدة والأمم المتحدة على قائمة الجماعات الإرهابية.

ولم تحدد الرياض بعد تاريخا رسميا للاجتماع. ولم يتضح أيضا ما إذا كان المؤتمر سيعقد في العاصمة أم في مكان آخر بالسعودية. وقال أعضاء من المعارضة السياسية السورية في المنفى إن المؤتمر سيجمع 65 ممثلا على الأقل لجماعات سياسية وجماعات مسلحة.

وتشكلت جماعة جيش الإسلام عن طريق مزج فصائل للمعارضة في عام 2013 وتتمركز أساسا في الغوطة الشرقية قرب دمشق وقائدها زهران علوش أحد أبرز مقاتلي المعارضة.

وانتقدت إيران مؤتمر المعارضة قائلة إنه سيؤدي إلى فشل المحادثات الدولية. وقالت إيران يوم الأحد إن مصير الأسد يجب أن يحدده الشعب السوري فقط. ويأتي الاجتماع بعد اتفاق دولي على فتح محادثات بين الحكومة والمعارضة بحلول أول يناير كانون الثاني.

والتقت روسيا والولايات المتحدة وقوى من أوروبا والشرق الأوسط في فيينا الشهر الماضي ووضعوا الخطوط العريضة لخطة من أجل عملية سياسية في سوريا تؤدي إلى إجراء انتخابات خلال عامين.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق