fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تدخل تركيا في العراق مثيرا للجدل في الحرب ضد”داعش” التي تشارك فيها القوى الكبرى؟

قالت تركيا يوم الاثنين إنها لن تسحب مئات الجنود الذين وصلوا الأسبوع الماضي إلى قاعدة في شمال العراق على الرغم من توجيه بغداد إنذارا لها بضرورة سحبهم خلال 48 ساعة.

ويعتبر الوصول المفاجئ لكتيبة تركية كبيرة مدججة بالسلاح إلى معسكر قريب من الجبهة الأمامية في شمال العراق تدخلا خارجيا آخر مثيرا للجدل في الحرب ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية التي تشارك فيها معظم القوى الكبرى في العالم.

وتقول أنقرة إن جنودها يتواجدون في العراق في إطار مهمة دولية لتدريب وتجهيز القوات العراقية في قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية. لكن الحكومة العراقية تقول إنها لم توجه الدعوة قط لأنقرة لدخول هذه القوات وستحيل الأمر إلى الامم المتحدة إذا لم يتم سحبهم طواعية.

وطلبت واشنطن من أنقرة وبغداد حل الأزمة بينهما مشيرة إلى أنها لا تدعم أي تواجد عسكري في العراق دون موافقة بغداد.

ويمثل وجود القوات التركية حرجا لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي يتعرض لضغوط قوية من المجموعات السياسية الشيعية القوية المدعومة من إيران لطردهم من البلاد.

واشتكت أيضا جماعات شيعية مرتبطة بمجموعات مسلحة تمولها إيران من خطط الولايات المتحدة لنشر قوات خاصة في العراق لتنفيذ غارات وتوجيه القنابل الذكية على أهداف للدولة الإسلامية. وقد يصبح من الصعب تنفيذ هذه الخطط نتيجة الضغوط السياسية على العبادي.

واعتبر محللون سياسيون قيام تركيا – التي تملك ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي- بنشر جنودها في شمال العراق الأسبوع الماضي محاولة لتأكيد نفوذها في وجه التدخل الروسي والإيراني المتزايد في العراق وسوريا.

وقال ايدين سيلجين القنصل العام السابق لتركيا في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق “يبدو أن تركيا تميل إلى أن تثبت للروس والإيرانيين أن المسرح في سوريا أو العراق لن يكون لهما وحدهما.”

ووصل الجنود الأتراك يوم الخميس مجهزين بدبابات وناقلات جند مدرعة إلى معسكر على أراض يسيطر عليها الأكراد العراقيون قرب مدينة الموصل بشمال العراق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية. وتقول أنقرة إنهم هناك للمساعدة في حماية بعثة تدريبية قريبة من خط المواجهة الأمامي.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في مقابلة مع قناة 24 التركية “من واجبنا توفير الأمن لجنودنا الذين يقومون بالتدريب هناك.”

وتابع قوله “الكل موجود في العراق.. هدفهم جميعا واضح. تقديم المشورة والتدريب والتسليح. وجودنا هناك ليس سرا.”

ووصف العبادي نشر تركيا لجنودها في العراق بأنه انتهاك للسيادة الوطنية. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي إن العراق ما زال ينتظر رد تركيا الرسمي على طلب حكومته.

وأشار إلى أنه في حال لم تتلق الحكومة العراقية مؤشرات ايجابية قبل الموعد النهائي الذي حددته للجانب التركي فسوف تحتفظ بحقها القانوني في رفع شكوى إلى مجلس الأمن لوقف هذا الانتهاك الخطير للسيادة العراقية.

وقال مسؤول تركي كبير إن اعتراضات بغداد أصابتهم بالدهشة. وقال “لم يحدث أي تطور .. من دون إبلاغ الحكومة المركزية به.” وأضاف المسؤول للصحفيين “الطاقم العسكري المسؤول عن التدريب سيبقى. ليس لأننا نريدهم هناك بل لوجود طلب من الجانب العراقي. النقاش لا يزال جاريا مع الحكومة المركزية.”

وذكر أن العدد الإجمالي للجنود الاتراك في أرجاء العراق أقل بكثير من ألف جندي مع وصول البعض من تركيا وإرسال آخرين إلى المعسكر من مناطق أخرى في العراق.

واجتاح التنظيم المتشدد الموصل ثاني أكبر مدينة بالعراق ويسكنها نحو مليوني شخص في يونيو حزيران 2014. وتأجلت عملية عسكرية للقوات العراقية لاستعادة المدينة مرارا بسبب انشغالها بالقتال في مناطق أخرى.

وقال بريت مكجورك مبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى التحالف الذي يقاتل الدولة الإسلامية في حسابه على تويتر إن واشنطن لا تدعم أي مهام في العراق لا توافق عليها بغداد وهو امر ينطبق أيضا على المهام الأمريكية هناك.

والمعسكر الذي تشغله القوات التركية تستخدمه قوة تسمى (الحشد الوطني) معظم أعضائها من رجال الشرطة السابقين من العرب السنة ومتطوعين من الموصل.

وتعتبر (الحشد الوطني) قوة موازية للجماعات الشيعية المسلحة التي تزايد نفوذها في مناطق أخرى من العراق بدعم ايراني. وقد أسسها محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي الذي يتمتع بعلاقات وثيقة مع تركيا. وكان يوجد في المنطقة بالفعل عدد صغير من المدربين الأتراك قبل نشر القوة الأكبر في الآونة الأخيرة.

وأيّد المتحدث باسم حكومة كردستان سفين دزيي رواية تركيا للأحداث وقال إن نشر تركيا للقوات يوم الخميس يهدف إلى “زيادة قدرة” قاعدة التدريب قرب بعشيقة ويشمل ناقلات جند مدرعة ودبابات. وقال “زيادة عدد الأفراد تتطلب بعض الحماية.”

ورغم أن تركيا تساورها شكوك كبيرة تجاه الأكراد في سوريا فإن علاقتها بالزعيم الكردي العراقي مسعود البرزاني جيدة. وقال أرون شتين الخبير في المجلس الأطلسي “إن تركيا تحاول عبر العمل من خلال النجيفيين والبرزانيين ترسيخ مجال نفوذ لها في شمال العراق.”

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق