fbpx
احدث الاخبارعاجل

حبس ضابط شرطة مصري 5 سنوات لضربه مواطنا حتى الموت

قضت محكمة جنايات دمنهور في دلتا النيل الخميس بحبس ضابط شرطة 5 سنوات لادانته بضرب مواطن حتى الموت في قسم شرطة، بحسب ما افاد مسؤول قضائي.
 
وقال المسؤول ان المحكمة قضت بحبس الملازم اول محمد عاطف مرعي (24 سنة) 5 سنوات لادانته بضرب المواطن سيد الخزعولي الذي كان اوقف للاشتباه في تورطه في قضية مخدرات، حتى الموت في ايار/مايو الماضي في قسم شرطة رشيد بمحافظة البحيرة شمال مصر.
 
واوضح المسؤول ان ضابط الشرطة محبوس على ذمة القضية منذ بدء التحقيقات فيها في ايار/مايو الماضي.
 
ويأتي الحكم بعد احالة تسعة رجال شرطة للمحاكمة الجنائية بتهمة بتعذيب مواطن حتى الموت في قسم شرطة في محافظة الاقصر جنوب مصر، بحسب مسؤول في النيابة.
 
واوقف الشرطيون التسعة، وهم نقيب و3 ملازمين و5 امناء شرطة، الاسبوع الفائت اثر اتهامهم في واقعة قتل مواطن بعد نحو ساعة من توقيفه من مقهى في الاقصر في 26 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
 
وقال مسؤول كبير في نيابة الاقصر طالبا عدم ذكر اسمه، ان الشرطيين التسعة موقوفون. ولم يحدد موعد المحاكمة بعد.
 وافاد مسؤول قضائي اخر فرانس برس ان الشرطيين التسعة متهمون ب “ضرب افضى للموت” وهو اتهام تصل عقوبته الى الحبس 15 عاما.
 
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعهد الاسبوع الماضي بمحاسبة “من أخطأ” مشددا في الوقت نفسه انه لا يمكن ادانة جهاز الشرطة بكامله بسبب اخطاء فردية.
 
وهذه ليست القضية الوحيدة التي تتضمن مقتل مواطن على يد رجال شرطة في مصر اخيرا.
 
ففي محافظة الاسماعيلية (شمال شرق على قناة السويس) قررت النيابة حبس شرطي 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات في جريمة “ضرب افضى الى الموت” بعد وفاة طبيب بيطري في قسم شرطة في المدينة في 25 تشرين الثاني/نوفمبر.
 
وكانت تجاوزات الشرطة احد الدوافع الرئيسية لانفجار ثورة كانون الثاني/يناير 2011 التي اطاحت الرئيس الاسبق حسني مبارك. ولاحقا صدرت احكام بالبراءة على الغالبية العظمى من ضباط الشرطة المتهمين بقتل متظاهرين اثناء الثورة على مبارك عبر مختلف مدن البلاد.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق