fbpx
الشرق الأوسطعاجل

زعيم جبهة النصرة: اتفاقات الهدنة في سوريا لا تفيد سوى النظام

قال أبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة أحد أكبر الفصائل المسلحة في الصراع السوري في تصريحات أذيعت يوم السبت إن اتفاقات الهدنة بين الحكومة ومقاتلي المعارضة لا تفيد سوى النظام.

جاءت تصريحات الجولاني بعد تطبيق اتفاق هدنة في حي الوعر آخر منطقة تخضع لسيطرة المعارضة في مدينة حمص بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة.

وقال الجولاني زعيم النصرة جناع تنظيم القاعدة في سوريا في تصريحات للصحفيين بثتها محطة أورينت التلفزيونية التابعة للمعارضة “موضوع الهدن هو الخطوة الأولى للاستسلام ويصب فقط في مصلحة النظام.” ولم يتضح على الفور متى تم التسجيل الذي لم يظهر فيه وجه الجولاني بشكل واضح.

وبموجب اتفاق الوعر سمح لمقاتلين رافضين لبنوده ولمدنيين بالرحيل وبدخول مساعدات إنسانية. وكان مقاتلون من جبهة النصرة من بين رافضي وقف إطلاق النار ورحلوا عن المكان.

وقال مسؤول كبير بالأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن وقف إطلاق النار في حي الوعر يمثل نموذجا جيدا يمكن البناء عليه وقد يساعد في طرح فكرة هدنة في أنحاء سوريا التي تعصف بها حرب أهلية تقترب من إكمال خمس سنوات قتل فيها نحو ربع مليون شخص.

وحضر مسؤولون من الأمم المتحدة أثناء رحيل المقاتلين عن حي الوعر الأسبوع الماضي.

وانتقد الجولاني كذلك مؤتمر المعارضة السورية الذي استضافته السعودية الأسبوع الماضي واعتبره “مؤامرة” وقال إن المقاتلين الذين حضروه لم يلتزموا بأوامر قادتهم. ولم تدع جبهة النصرة لمؤتمر الرياض وقال الجولاني إنها لم تكن لتحضر لو دعيت.

وأضاف “في تصوري أن هذا المؤتمر هو خطوة تنفيذية لما جرى في فيينا ومرتبط به ارتباطا وثيقا وخرج مؤتمر فيينا بأشياء لا تصب في مصلحة أهل الشام وهو مرفوض جملة وتفصيلا.”

ومضى يقول “لا يلزمنا أي شئ في مؤتمر الرياض ومن ذهب إلى المؤتمر ليس لديه القدرة على التنفيذ على أرض الواقع.”

وأجرى الجولاني مقابلة نادرة بثت على جزئين مع قناة الجزيرة الإخبارية القطرية في وقت سابق هذا العام بدا وكأنها محاولة من جبهته لتقديم نفسها للجمهور العربي كحركة قومية سورية.

وقال الرجل في اللقاء الذي بثته قناة أورينت “نحن أخذنا طريق الجهاد ولا بد أن نكمل المسيرة ونحن نتكلم عن تحرير أكثر من 80% من أرض الشام.”

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق