fbpx
الشرق الأوسطعاجل

مجلس التنسيق المصري-السعودي يعقد اجتماعا لتنفيذ “إعلان القاهرة”

تنطلق في القاهرة الثلاثاء أعمال الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق المصري-السعودي المشترك.

وذكر الديوان الملكي في بيان اوردته وكالة الانباء السعودية أن الامير محمد بن سلمان سيرأس الجانب السعودي في المجلس الذي سيعقد اجتماعه الثاني اليوم في القاهرة لبحث اوجه التعاون بين البلدين.

ويترأس الجانب السعودي ولي ولي العهد ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، فيما يترأس الجانب المصري رئيس الحكومة شريف إسماعيل.

وقال المتحدث باسم الحكومة المصرية حسام القاويش إن المجلس يمثل إطارا لشراكة حقيقية بين القاهرة والرياض، مشيرا إلى أنه سيجري بحث ومراجعة مسارات التعاون بعد أن تم الاتفاق في الاجتماع الأول في الرياض في الثاني من كانون الأول/ديسمبر الجاري على تشكيل عدد من فرق العمل لإنهاء مراجعة المبادرات ومشاريع الشراكة المنبثقة عن إعلان القاهرة.

ويمثل المجلس التنسيقي بين مصر والسعودية نافذة جديدة للتعاون بين البلدين بعد اتفاق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على إنشاء المجلس.

ومن أبرز بنود إعلان القاهرة استكمال التوافق المصري-السعودي فيما يخص عملية إنشاء قوة عربية مشتركة.

وكان الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي المصري عقد بالعاصمة السعودية الرياض في الثاني من ديسمبر برئاسة وولي ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل.
وحرص الملك السعودي وضيفه المصري، خلال اللقاء الذي جاء وسط تقارير عن “فتور” في العلاقات بين القاهرة والرياض، على تأكيد “قوة ومتانة العلاقات الأخوية الوثيقة”، بحسب ما جاء في بيان صدر عن رئاسة الجمهورية في مصر.
 
وبينما أعاد الملك سلمان التأكيد على “وقوف المملكة إلى جانب مصر، وحرصها على تعزيز التعاون معها في مختلف المجالات”، فقد أكد الرئيس السيسي أن “المرحلة الراهنة، والواقع الذي تعيشه منطقتنا العربية، يستوجبان تعزيز التعاون، لصالح المنطقة بأكملها.”
 
ونقل البيان عن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، علاء يوسف، أن “المباحثات تناولت أطر التعاون الثنائي القائمة بين البلدين.. والتباحث حول المستجدات بمختلف القضايا الإقليمية”، لافتاً إلى أن الجانبين اتفقا على “مواصلة التنسيق المشترك فيما يتعلق بجهود مكافحة الإرهاب.”
 
وجرى خلال اللقاء التوقيع على محضر إنشاء “مجلس التنسيق المصري السعودي”، والذي يتولى تنفيذ “إعلان القاهرة”، الذي وقع عليه وزيرا خارجية البلدين، بهدف “تعزيز التعاون الثنائي، واتخاذ كافة الخطوات التي من شأنها دعم العلاقات الأخوية” بين مصر والسعودية.
 
وأوضح المتحدث الرئاسي أن “مجلس التنسيق المصري السعودي”، الذي تقرر إنشاؤه ، سيتولى الإشراف على تقديم المبادرات، وإعداد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، والبرامج التنفيذية، في المجالات المنصوص عليها في “إعلان القاهرة”، ومتابعة تنفيذها.
 
ولعل من أبرز البنود المدرجة على أجندة “إعلان القاهرة”، بند “استكمال التوافق المصري السعودي فيما يخص عملية إنشاء القوة العربية المشتركة، تمهيداً لإنهاء الإجراءات ذات الصلة مع الدول العربية الشقيقة الراغبة في المشاركة في هذه القوة”، بحسب البيان.
 
وأضاف يوسف أنه في إطار حرص الجانبين على تنفيذ ما ورد في محضر إنشاء مجلس التنسيق المصري السعودي، فقد تمت إضافة ملحق تنفيذي للمحضر يتضمن الاجتماعات التي سيتم عقدها بين الجانبين بالتبادل بين القاهرة والرياض خلال الفترة المقبلة.
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق