fbpx
الشرق الأوسطعاجل

بوتين :نملك أسلحة تكفي”لضرب أي أحد”…وتعزيز قدرات قاعدة حميميم الروسية في سوريا

– المركز الديمقراطي العربي

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس إنه لن يوافق أبدا على أن تقرر أي قوة خارجية من الذي سيحكم سوريا مضيفا أنه ما من سبيل لتسوية الأزمة السورية إلا من خلال الحل السياسي.  وقال بوتين إن بلاده تؤيد بشكل عام المبادرة الأمريكية لإعداد قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا وأضاف أن مسودة القرار مقبولة ككل.

وناشد الرئيس الروسي كل أطراف الأزمة السورية أن تقدم تنازلات للتوصل إلى اتفاق. كما قال إن بلاده ستواصل العمليات العسكرية ما دامت قوات الرئيس السوري بشار الأسد مستمرة في القتال.

ومضى قائلا إنه غير متأكد مما إذا كانت روسيا تحتاج قاعدة دائمة في سوريا لأن موسكو تملك أسلحة قوية بما يكفي “لضرب أي أحد” على مسافة تبعد آلاف الكيلومترات عن حدودها.

تنطلق مقاتلة سوخوي-24 بكامل تجهيزاتها من الاسلحة من مدرج قاعدة حميميم الروسية في سوريا وفي غضون بضع دقائق تتبعها مقاتلات اخرى، في مهام تستغرق كل منها قرابة ثلاثين دقيقة ضمن حملة الضربات الجوية التي تنفذها موسكو بطلب من دمشق.

وبعد قرابة ثلاثة اشهر على بدء روسيا تدخلها العسكري في سوريا بطلب من الرئيس السوري بشار الاسد تتواصل المهام بزخم في هذه المنشأة الروسية الواقعة في اللاذقية شمال غرب سوريا.

ويقول المتحدث الميجور جنرال ايغور كوناشينكوف “انطلاقا من اللحظة التي يتلقى فيها الطيار الامر وصولا الى اقلاع الطائرة ومن ثم تدمير الهدف، يستغرق الامر عادة حوالى ثلاثين دقيقة”.

ويضيف لوكالة فرانس برس خلال رحلة للاعلاميين نظمتها وزارة الدفاع الروسية في موسكو الى القاعدة “اذا كان الهدف في محافظة دير الزور فالامر قد يستغرق 25 دقيقة للوصول الى هناك. واذا كان في ادلب فانها مجرد عشر دقائق”.

واعلن الجيش الروسي الاربعاء ان مقاتلاته نفذت 59 طلعة جوية ودمرت 212 هدفا في الساعات ال24 الماضية تضاف الى تسعة الاف هدف شملت معسكرات تدريب ومخازن اسلحة ومراكز قيادة ومنشآت نفطية.

وما يثبت انها تواصل الحملة الجوية بدون هوادة، قامت موسكو بتعزيز قوة النيران في القاعدة لحماية طائراتها التي تقوم بمهمات فوق سوريا بعدما اسقط الطيران التركي احدى مقاتلاتها على الحدود السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

– دفاعات جديدة-

وفي احد اطراف المدرج نصبت رادارات من احدث انظمة الدفاع الجوي التي يملكها الجيش الروسي -اس 400- وتعمل الى جانب حوالى ست منصات صواريخ. وامر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باعتماد هذه المنظومة المتطورة بعد الحادث على الحدود السورية-التركية وقالت وزارة الدفاع انها ارسلته في غضون ساعات.

ويقول قائد منظومة الدفاع الجوي هذا لوكالة فرانس برس بدون الكشف عن اسمه “بعدما اسقطوا مقاتلة سوخوي-24 صدرت الاوامر لنصبها باسرع وقت ممكن”. ويمكن لهذا النظام ان يحدد موقع 300 هدف وان يضرب اكثر من 35 هدفا في الوقت نفسه على مسافة مئات الكيلومترات كما اعلن الجيش الروسي. وتابع المسؤول العسكري الروسي “ان الانظمة تعمل في حالة تاهب بشكل دائم حاليا لتامين حماية كاملة لطيراننا فوق كل الاجواء السورية وبعض مناطق البحر المتوسط”.

وتقول روسيا ان حملتها الجوية هدفها ضرب تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات ارهابية اخرى في البلاد التي تشهد نزاعا داميا منذ اذار/مارس 2011 .

لكن اعضاء الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويستهدف الجهاديين يقول ان روسيا تستهدف بشكل كبير مجموعات مسلحة تقاتل قوات الرئيس السوري بشار الاسد فيما تحدثت منظمات غير حكومية ومراقبون عن سقوط ضحايا مدنيين.

وخلال الجولة التي نظمت للصحافيين، حرص مسؤولون على عرض الاسلحة التي اصروا انها تضرب الاهداف المحددة. ويقوم تقنيون بتجهيز مقاتلات السوخوي بقنابل وصواريخ فيما تحلق مروحيات فوق القاعدة لمراقبة محيطها. واقر مسؤولون بان القاعدة تضم “بضعة الاف عنصر”.

ويؤكد المتحدث كوناشينكوف بانه “لم يحصل اي خطأ في ضرباتنا”. ويضيف “كل طائراتنا مجهزة باحدث تقنيات تحديد الاهداف”. وبالنسبة لسكان المنطقة المحيطة بالقاعدة الروسية في اللاذقية فالمشاعر المؤيدة لروسيا ليست موضع اي شك.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق