fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تحالف فرنسي – روسي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا

-المركز الديمقراطي العربي

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان أنه اتفق مع نظيره الروسي سيرغي شويغو على تنسيق جهود عسكريي البلدين في سوريا لتفادي اصطدامات قد تحصل. و أن باريس وموسكو اتفقتا على “تعزيز تبادل المعلومات بشأن عملياتهما ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، وتحديد مكان الجماعات الإرهابية في هذا البلد.

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الإثنين في موسكو أن روسيا وفرنسا تعتزمان تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية العسكرية في ما يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وصرح لودريان للصحافيين بعد أن التقى نظيره الروسي سيرغي شويغو “اتفقنا على تعزيز مبادلاتنا في مجال المعلومات العسكرية، بشأن حصيلة ضرباتنا وتحديد مكان” الجماعات الإرهابية.

وكان البلدان اتفقا على العمل على تنسيق ضرباتهما ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، حسب ما أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مؤتمر صحافي، في ختام لقائه بنظيره الروسي فلاديمير بوتين. وقال بوتين في ذات المؤتمر “اتفقت فرنسا وروسيا على تعزيز عملهم في مكافحة الإرهاب وتعزيز تبادل المعلومات”.

وفي ختام محادثات أجراها مع شويغو أثناء زيارته إلى موسكو الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول أفاد لودريان بأن الجانبين اتفقا أيضا على تبادل المعلومات الاستخباراتية حول تنظيم داعش الإرهابي، إضافة إلى اتفاقهما على إجراء لقاءات ثنائية بشكل منتظم.
 
وأشار لودريان عبر تصريح صحفي إلى عدم وجود أي خلافات في سوريا بين التحالف الدولي المناهض لداعش وروسيا، واصفا نتائج أداء جميع الأطراف في محاربة هذا التنظيم الإرهابي بالإيجابية.
 
وقال “لا توجد أي خلافات بيننا، وإذا كانت هناك خلافات ما فقد تمت تسويتها عبر مذكرة موقعة بين روسيا والولايات المتحدة أو من خلال آلية أخرى وضعناها عندما أرسلنا طرادنا (شارل ديغول) إلى البحر المتوسط”.
 
وتابع: “نحقق في سوريا نجاحات معينة، إذ نوجه ضربات منتظمة إلى داعش بأنفسنا أو بمساعدة الولايات المتحدة، وروسيا هي الأخرى تحارب داعش، وبالتالي فإن هناك تقدما”، مضيفا أن لقاءه مع شويغو في موسكو ترك لديه “شعورا إيجابيا للغاية”.
 
ونفى الوزير الفرنسي أن تكون فرنسا قد عرضت على موسكو وساطتها بينها وبين واشنطن في تشكيل تحالف واسع ليواجه داعش بزعامة كل من الولايات المتحدة وروسيا.
 
وذكر أن المحادثات لم تتناول موضوع الوساطة إطلاقا، بل دار الحديث خلالها عن “تنسيق الجهود في مكافحة عدونا المشترك”. وأضاف لودريان أن الجانبين ركزا على مناقشة الوضع في سوريا “لأن روسيا لا تخوض عمليات في العراق”.
 
شويغو: التعاون الروسي الفرنسي ضد الإرهاب يتطور على قدم وساق, وفي بداية لقائه مع لودريان أعلن سيرغي سويغو أن التعاون بين روسيا وفرنسا في مجال مكافحة الإرهاب يتطور على قدم وساق.
وفي لقائه مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في موسكو ذكر شويغو أن هذا التعاون بدأ على أثر وقوع هجمات باريس الإرهابية، كما عقدت لقاءات بين بحارة من البلدين على سفن روسية وفرنسية في البحر الأبيض المتوسط.
 
وأشار إلى أن التعاون بين الجانبين في مجال مكافحة الإرهاب في سوريا يتم بناء على تعليمات من الرئيسين الروسي والفرنسي، وأن هدف المحادثات الجارية هو “تدقيق بعض النقاط المتعلقة بتنسيق جهودنا في هذه الأراضي”.
 
من جانبه أشار جان إيف لودريان أن لروسيا وفرنسا رصيدا طويلا من الصداقة والروابط التاريخية والانتصارات المشتركة. وأضاف أنه “مهما كانت ظروف اليوم فمن بالغ الأهمية أن نتمكن من مواصلة هذا الحوار نظرا لتاريخنا المشترك والمخاطر والتهديدات المحدقة بكم وبنا”.
 
وذكر لودريان أن الفرنسيين تأثروا كثيرا بتضامن المواطنين الروس معهم بعد هجمات باريس الدموية.
 
ووصل وزير الدفاع الفرنسي إلى موسكو ليبحث مع نظيره الروسي توسيع الحملة العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي وتقاسم المعلومات الاستخبارية في هذا الشأن.
 
وقال لودريان للصحافيين قبل توجهه إلى العاصمة الروسية إن محادثاته مع نظيره سيرغي شويغو ستركز على قائمة التنظيمات في سوريا التي تعتبرها موسكو وباريس إرهابية، مضيفا أنه سيحث شويغو على توسيع العمليات الروسية ضد تنظيم داعش في سوريا.
 
ومن اللافت أن لودريان قبل زيارته إلى موسكو بحث أجندة المحادثات المرتقبة هناك مع نظيره الأمريكي آشتون كارتر هاتفيا.وأوضح متحدث باسم البيت الأبيض أن المكالمة الهاتفية جرت بمبادرة الجانب الأمريكي، إذ اتصل كارتر بـ لودريان، خلال زيارته لمتن حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” المتواجدة قبالة سواحل سوريا.

وحسب المتحدث باسم البيت الأبيض، تحدث الوزيران عن ضرورة أن تركز روسيا اهتمامها الرئيسي في سوريا على التصدي لداعش.

وجاء تكثيف التنسيق العسكري بين روسيا وفرنسا بعد اعتداءات باريس وتفجير طائرة الركاب الروسية فوق سيناء وإعلان تنظيم داعش مسؤوليته عنهما. واتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرنسوا هولاند في نوفمبر/ تشرين الثاني على إطلاق تعاون بين جيشيهما المشاركين في العمليات العسكرية ضد الإرهابيين في سوريا.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق