fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تقارير إسرائيلية:عملية انتقامية لحزب الله بعد مقتل القنطار مسألة وقت فقط

يرى محللون أن الأمين العام لحزب الله ,حسن نصر الله أمر بتقليص عمليات حزب الله ضد إسرائيل خلال السنوات الماضية، لتكون العمليات الانتقامية ردا على الهجمات الإسرائيلية، دقيقة للغاية.

وكان نصر الله قد قال في كلمة له مساء الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول إن حزب الله سيرد على اغتيال القنطار في المكان والزمان المناسبين وبالطريقة التي يراها مناسبة.وتابع أنه لا شك أن إسرائيل نفذت عملية اغتيال سمير القنطار، عبر استهداف المبنى السكني الذي كان موجودا فيه عبر صواريخ دقيقة.

وبحسب الصحافة الإسرائيلية أقرت في معرض تعليقها على تهديدات حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في أعقاب مقتل سمير القنطار، بأن وقوع عملية انتقامية جديدة ضد إسرائيل مسألة وقت فقط.

كتب موقع “Yetnews” الإلكتروني التابع لصحيفة “يديعوت أحرونوت” تعليقا على تصريحات نصر الله: “إذا لعب حزب الله وفق القواعد المعتمدة منذ السنتين الماضيتين، فإن الانتقام لمقتل سمير القنطار وفرحان الشعلان ليس إلا مسألة وقت، وسيتمثل على الأرجح في عملية برية”.

وأشار الموقع إلى أن العملية الأخيرة والأكثر دموية من هذا القبيل حصلت منذ عام تقريبا، عندما استهدف كمين لحزب الله لواء غيفعاتي قرب قرية الغجر، وذلك انتقاما لغارة إسرائيلية على القنطيرة أسفرت في يناير/كانون الثاني الماضي عن مقتل جهاد مغنية وقياديين آخرين في حزب الله.

ونقل الموقع عن ضابط في الجيش الإسرائيلي أن الوضع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية تغير جذريا خلال العام الماضي. وأردف الضابط قائلا: “لم يعد حزب الله يعد نفسه منظمة إرهابية، بل جيشا قادرا على خوض معركة شرسة”.

أن خسائر حزب الله خلال مشاركته في الحرب السورية، بلغت قرابة 1300 قتيل، لكنه في الوقت نفسه اكتسب الثقة ورفع قدراته على إدارة وحداته إلى مستوى غير مسبوق.

وتابع الموقع أنه على الرغم من أن الجيش الإسرائيلي بعد الهجوم المذكور على لواء غيفعاتي، اتخذ عددا من الإجراءات لتعزيز الحدود، إلا أنه ما زال عاجزا عن جعلها غير قابلة للاختراق. وأشار أيضا إلى التغيرات الديموغرافية في الجانب اللبناني من الحدود، مشيرا إلى أن قرابة 12 ألف مواطن سوري، معظمهم علويون من دمشق ودرعا، يسكنون في مخيمات تبعد كيلومترات عدة عن الحدود. وأضاف الموقع أن الجيش الإسرائيلي يخشى من أن يستغل حزب الله هؤلاء السوريين وتلك المخيمات للتخطيط ولتدبير هجمات جديدة ضد إسرائيل.

صحيفة “هآرتس” لفتت الانتباه إلى مقال نشره مؤخرا بسام القنطار شقيق سمير في صحيفة “الأخبار” اللبنانية تحت تسمية “عاد إلى فلسطين”، حيث كشف أن شقيقه بعد الإفراج عنه من السجون الإسرائيلية في عام 2008، انخرط في “تأسيس جبهة مقاومة في الجولان السوري المحتل”.

صحيفة “جيروزاليم بوست”ذكرت  أن سمير القنطار وفرحان الشعلان نجحا خلال السنتين الماضيتين في تشكيل جماعة أطلق عليها “المقاومة الوطنية السورية في الجولان”، متحالفة مع حزب الله وفيلق القدس، وعملا على تجنيد متعاطفين جدد لها في صفوف الدروز في الجولان والفلسطينيين المقيمين في سوريا والسوريين الموالين للحكومة السورية.

وقالت الصحيفة أن عملية اغتيال القنطار التي وصفتها بأنها “إنجاز استخباراتي كبير لإسرائيل” جاءت ليس بسبب الهجمات الدموية التي ارتكبها في الماضي، بل بسبب تخطيطه لهجمات جديدة انطلاقا من الجزء السوري لخط الفصل في الجولان.

وقد شككت “جيروساليم بوست” في أن يختار حزب الله الحدود اللبنانية الإسرائيلية كنقطة انطلاق لعملية انتقامية جديدة ضد إسرائيل، خشية من رد إسرائيلي ساحق على مثل هذا الهجوم. وكانت إسرائيل قد رحبت بمقتل القنطار في غارة استهدفت جرمانا في ريف دمشق فجر الأحد الماضي، لكنها لم تعلن مسؤولتها عنها.

لكن الصحافة الإسرائيلية لم تشكك في وقوف تل أبيب وراء الهجوم رغم ما أعلنه “لواء المهام السرية بدمشق” في “الجيش الحر” عن تبني مسؤولية اغتيال القيادي في حزب الله.

ولفتت “جيروزاليم بوست”إلى أن إحدى المسائل الأكثر غموضا تتعلق بكيفية تنفيذ الهجوم يوم الأحد الماضي، وتحديدا عما إذا أطلقت الصواريخ التي اغتالت القنطار من الأجواء السورية أو من خارجها.

وأضافت الصحيفة: ” لكن إذا اتضح أن سلاح الجو الإسرائيلي اخترق الأجواء السورية، فسيعني ذلك أن التنسيق مع الروس أوسع وأعمق بكثير مما يقر به الطرفان”.

وتابعت أنه إذا اتضح أن طائرة إسرائيلية أطلقت صواريخ دقيقة على جرمانا من الأجواء الإسرائيلية، فسيعني ذلك أن تل أبيب قررت ألا تخاطر بالدخول في اشتباك محتمل مع القوة الروسية العاملة في سوريا، ولا سيما بعد قرار موسكو نشر منظومات دفاع جوي مطورة في قاعدتها قرب اللاذقية.

قال الكرملين في بيان يوم الثلاثاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتفقا في اتصال هاتفي على تنسيق جهود البلدين لمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.

وناقش الزعيمان خلال الاتصال الأزمة السورية. وقال الكرملين “شدد فلاديمبر بوتين على أنه لا بديل عن تدشين مفاوضات سورية تحت رعاية الأمم المتحدة والقتال المستمر دون هوادة ضد تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الجماعات المتشددة النشطة في سوريا.”

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق