fbpx
احدث الاخبارعاجل

القوات العراقية تسيطر على أربع مناطق مهمة بالرمادي من “داعش”

قال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعماني إن القوات المسلحة العراقية اقتحمت وسط مدينة الرمادي يوم الثلاثاء لإخراج مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة التي سيطروا عليها في مايو ايار.

وبدأت عملية استعادة الرمادي الواقعة على نهر الفرات على بعد نحو 100 كيلومتر غربي بغداد أوائل الشهر الماضي بعد جهود استمرت لشهور لقطع خطوط الإمداد إلى المدينة التي مثل سقوطها في يد تنظيم الدولة الإسلامية هزيمة كبيرة للحكومة المركزية العراقية.

قال قائد شرطة محافظة الأنبار، اللواء هادي رزيج كسار، اليوم الثلاثاء، أن “القوات العراقية استطاعت السيطرة على أربعة مناطق استراتيجية ومهمة بالرمادي”.

وقال أن “القوات العراقية متمثلة بقوات الجيش، وأفواج طوارئ شرطة الأنبار، وجهاز مكافحة الإرهاب استطاعت اليوم تحرير أربعة مناطق استراتيجية ومهمة في مركز الرمادي، هي الأرامل، والبكر، والضباط (جنوب مركز الرمادي)، ومنطقة الجرايشي (شمال)، فضلا عن شارع 60 وجسر القاسم (جنوبي الرمادي)”.

وأضاف كسار، أن “القوات العراقية قتلت أكثر من 37 عنصرا من تنظيم داعش في تلك المناطق، وتفجير مركبة مفخخة يقودها انتحاري، ومقتل انتحاري آخر يرتدي حزاما ناسفا”.بحسب الاناضول

وعن خسائر الجيش العراقي، قال النقيب أحمد الدليمي، الضابط في شرطة الأنبار، للأناضول، أن “اثنين من الجنود قتلا، وأصيب 11 آخرين بجروح، خلال عمليات تحرير القوات العراقية المناطق الأربعة بالرمادي”.

من جانبه قال قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي، اللواء إسماعيل المحلاوي، أن “تحرير منطقة الجرايشي المجاورة لقيادة عمليات الأنبار (شمالي الرمادي) ذو أهمية كبيرة كونها منطقة إستراتيجية، ومجاورة لمقر قيادة عمليات الأنبار، وقريبة من الخط الدولي السريع شمال المدينة”.

وبين المحلاوي، أن “القوات العراقية تواصل، تقدمها نحو مركز الرمادي، وتحديدا المجمع الحكومي فيها”، مؤكداً، أن “هناك مقاومة لتنظيم داعش ولكنها ليست بالقوية بسبب الضربات الموجعة للمدفعية وطيران الجيش على أوكار وتجمعات داعش في مركز الرمادي”.

وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة إن عشرات المتشددين قتلوا لكنه لم يذكر الخسائر في صفوف القوات المسلحة.

وقال النعماني إن الهجوم للسيطرة على وسط المدينة بدأ عند الفجر موضحا أن وحدات عسكرية عبرت نهر الفرات إلى الأحياء الوسطى في وسط باستخدام جسر دمره المتشددون وأعاد مهندسون بالجيش إصلاحه.

وأضاف قائلا “عبور النهر كان يمثل الصعوبة الرئيسية. نحن نواجه نيران القنص والانتحاريين الذين يحاولون عرقلة تقدمنا نحن نتعامل معهم بمساعدة القوات الجوية.”

وإذا نجحت القوات العراقية في مهمتها ستصبح الرمادي ثاني مدينة كبيرة تستردها من الدولة الإسلامية في العراق بعد تكريت. ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على الموصل أيضا وهي ثاني أكبر مدن العراق والفلوجة الواقعة بين الرمادي وبغداد.

وسترفع استعادة المدينة الروح المعنوية لقوات الأمن العراقية بعد أن سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على ثلث العراق العام الماضي

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق