fbpx
الشرق الأوسطعاجل

صالح يستبعد مشاركته وجماعة الحوثي في مشاورات السلام ويهدد بـ “حرب قادمة”

أكد الرئيس اليمني المخلوع، علي صالح، مساء، اليوم الأحد، عدم مشاركة حزبه وجماعة أنصار الله الحوثية في مشاورات السلام، التي من المقرر انعقادها الشهر المقبل مع وفد الحكومة، “إذا لم تتوقف الحرب على اليمن”.

وقال صالح في اجتماع عقده مع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام أن يكون هناك حوار إلا إذا توقفت الحرب، وقال إن المعركة لم تبدأ بعد.
وطالب بأن يكون هناك حوار مباشر بين حزب المؤتمر والحوثيين، والمملكة العربية السعودية، قائلاً “لا حوار مع المرتزقة ولا مع الفارينـ حوارنا سيكون مع السعودية أولاً وبرعاية روسيا والأمم المتحدة”.

وأضاف قائلاً: “تسعة أشهر ونحن نتلقى الضربات القاسية ومستعدون لأن نتلقى أكثر منها، أكرر، المعركة لم تبدأ بعد وسنبدأها (..) الحرب قادمة، وسنشارك فيها مع أنصار الله في الميدان”.

ومن المقرر أن تجرى جولة جديدة من المشاورات بين وفد الشرعية ووفد مشترك لجماعة الحوثي وصالح، في أثيوبيا، منتصف كانون الثاني/ يناير من العام 2016، بعد فشل محادثات السلام في سويسرا منتصف الشهر الجاري.
 
وأوضح صالح أن المعركة لم تبدأ بعد، وستبدأ إن لم يختاروا السلم ـ أي المملكة السعودية ومن يتبعها ـ برعاية روسيا الاتحادية والأمم المتحدة.
 
ولفت إلى أنهم حلفاء مع كل القوى السياسية الواقفة بوجه ما أسماه “العدوان” بما فيها جماعة “أنصار الله”، بكل وضوح وعلانية.
 
وبحسب كلمة المخلوع صالح، فإن وفد حكومة الرئيس هادي، الذي وصل إلى سويسرا منتصف الشهر الجاري، لا يعرف ماذا يريد سوى خروج الأسرى وتوزيع المواد الغذائية في بعض المدن. وتشابه خطاب صالح مع زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، قبل أيام، في عدد من المفردات التي غلب عليها طابع التهديد والوعيد.
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق