fbpx
الشرق الأوسطعاجل

هل تلوح مصر في الحل العسكري بعد مشاركة الجيش والمخابرات لإدارة ملف”سد النهضة” ؟

بحث الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال لقائه اليوم الاثنين بالفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي وخالد فوزي رئيس المخابرات العامة مسار المفاوضات الجارية بين كل من مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي.

حضر اللقاء الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري الذي استعرض آخر المستجدات الجارية على صعيد هذه المفاوضات، في أعقاب الاجتماع السداسي الأخير لوزراء الخارجية والري للدول الثلاث والذي عُقد مؤخراً في الخرطوم، وكذا الاجتماع الفني الذي عُقد مؤخراً في أديس أبابا.

وفي بادرة هي اﻷولى من نوعها وتعبر ضمنيا عن تحوّل محتمل في سياسة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الهادئة تجاه تأزم ملف سد النهضة اﻹثيوبي وخطورته على مصر،ولا يخلو إعلان هذا اﻻجتماع من دﻻلات سياسية ورسائل ضمنية للجانب اﻹثيوبي، مفادها يتراوح بين تدخل أكثر أجهزة الدولة المصرية حساسية في إدارة الملف، وبين التلويح بالحل العسكري؛ وإن كانت الظروف الدولية غير مواتية.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأنه تم خلال الاجتماع استعراض عدد من مشروعات التنمية التي تدشنها وتنفذها الدولة في سيناء، ولاسيما فيما يتعلق بسبل الاستفادة من ترعة السلام في مشروعات التنمية الزراعية في سيناء، مع التأكد من جودة ونوعية المياه المستخدمة في الزراعة، بالإضافة إلى توفير التأمين اللازم لمشروع استكمال ترعة السلام، سواء بالنسبة للعاملين أو لمواقع العمل والمعدات المستخدمة في تنفيذ هذا المشروع.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع تناول أيضاً استعراض بعض المشروعات التي تنفذها وزارة الموارد المائية والري، ولاسيما في مجال معالجة وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي باستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة، وتنمية الموارد المائية بترشيد استخدام المياه وتحسين نوعيتها والحد من التلوث، إلى جانب رفع كفاءة شبكات الري والصرف وتدعيم وتأهيل محطات الرفع.

وأشار الوزير إلى أنه في إطار إجراءات بناء الثقة فقد قام الجانب الإثيوبي بتوجيه الدعوة للجانبين المصري والسوداني لزيارة موقع سد النهضة للتعرف على ما وصلت إليه مراحل بناء السد عن كثب، مشيراً إلى أن وفداً إعلامياً مصرياً سيشارك في الزيارة.

وأضاف الدكتور حسام مغازي أنه سيتم التوقيع مع المكتبين الاستشاريين المشرفين على دراسة ملف سد النهضة في فبراير المقبل، لافتًا إلى أنه سيتم الانتهاء من الدراسات المائية للسد قبل نهاية العام الجاري، وذلك وفقًا لإعلان المبادئ الذي تم توقيعه في الخرطوم خلال مارس الماضي.

وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس أكد على أهمية اتخاذ خطوات جادة وملموسة في إطار تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ، والعمل على التوصل إلى تفاهم مشترك لحفظ حقوق الدول الثلاث وشعوبها وتحقيق المكاسب المشتركة، أخذاً في الاِعتبار حق الشعب المصري في الحياة باِعتبار نهر النيل المصدر الوحيد للمياه في مصر.

ورغم أن البيان الصادر عن اﻻجتماع لم يحمل معلومات مؤثرة، إﻻ أن الإعلان عن مناقشة وزير الدفاع ورئيس المخابرات لهذا الملف، هو التطور الجديد في حد ذاته، ﻻ سيما أن مصادر حكومية مطلعة كشفت , أن السيسي اجتمع من قبل مع ممثلين عن المخابرات الحربية والمخابرات العامة في حضور وزيري الري والخارجية، للتباحث حول الملف، لكن مؤسسة الرئاسة لم تعلن ذلك، حفاظا على “الطابع الفني والدبلوماسي للموقف المصري”.

ويطرح هذا التغيير في اﻹعلان عن طبيعة اﻻجتماعات والدراسات داخل الدولة المصرية، احتمالات تغيّر السياسة المصرية الهادئة تجاه السد، خاصة بعدما رفضت إثيوبيا جميع مطالب مصر بشأن اﻹدارة المشتركة لفترة ملء الخزان وزيادة فتحات تدفق المياه.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق