fbpx
الشرق الأوسطعاجل

ماذا وراء المباحثات لمدير الـ”سي آي إيه” مع السيسي في مصر ؟

التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد، مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جون برينان، وذلك بحضور رئيس المخابرات العامة خالد فوزي، والسفير الأميركي بالقاهرة ستيفن بيكروفت.

اختتم مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” جون برينان أمس زيارة إلى القاهرة استمرت يومين، التقى فيها  السيسي ومدير المخابرات المصرية خالد فوزي.

وقالت مصادر مقربة إن برينان اطّلع خلال الزيارة على “معلومات عن نوعيات متطورة من الأسلحة وصلت لعناصر مسلحة في مناطق شمال سيناء”، وهي المناطق التي ينشط فيها تنظيم الدولة.

وأشارت إلى أن برينان اطلع على معلومات تختص سير التحقيقات في حادثة سقوط الطائرة الروسية التي تبناها تنظيم الدولة قبل نحو شهرين.

وقال برينان خلال اللقاء إن “واشنطن مهتمة بالشراكة مع القاهرة، ليس على الصعيد الثنائي فقط، ولكن أيضا على مستوى المنطقة والتعرف على الرؤية المصرية في القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

ولفتت المصادر إلى أن برينان والسيسي وفوزي عقدوا جلسة مباحثات مغلقة في قصر الرئاسة دون الكشف عن فحوى المباحثات. وبدوره قال السيسي إن “الإرهاب في سيناء محصور في شمال سيناء، والذي لا يتجاوز 1% من مساحتها”.

وأشار إلى ضرورة تعزيز الجهود مع واشنطن لـ”مواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة من خلال مقاربة شاملة تضمن وقف انتشارها… مع تعاون عسكري وأمني وفكري”، على حد وصفه.

وأكد مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية على أن مصر تعد شريكًا مُهمًا لبلاده، ليس فقط على الصعيد الثنائي، ولكن أيضًا على مستوى المنطقة وكذلك على الصعيد الدولي، ومن ثم فإن الولايات المتحدة مهتمة بالتعرف على تطورات الرؤية المصرية إزاء التعاون في عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في منطقة الشرق الأوسط، وكذا تسوية أزمات المنطقة.

قال اللواء أحمد عبدالحليم عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن زيارة جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية إلى مصر تأتي في ظل توجه السياسة الخارجية المصرية نحو الجانب الروسي لفتح جانب أخر من العلاقات القوية على كافة الأصعدة.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفيرعلاء يوسف، إن برينان أشاد بالعلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، منوهًا إلى أهمية مواصلة تعزيزها والبناء عليها في كافة المجالات، ومن بينها المجال الأمني، أخذًا في الاعتبار كون مصر ركيزة أساسية لتحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط، بحسب بيان على الصفة الرسمية للرئاسة المصرية.

من جانبه، أكد السيسي أن بلاده تقدر علاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة وتتطلع إلى تدعيمها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب وإلى أن ينسحب تميز العلاقات الأمنية والعسكرية بين البلدين إلى كافة جوانب العلاقات بينهما

وأوضح السيسي أن الرؤية المصرية تقدر أهمية تعزيز جهود مكافحة الإرهاب في المنطقة ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة المتواجدة في بعض دولها من خلال مقاربة شاملة تضمن وقف الانتشار السريع لتلك الجماعات، وتابع الرئيس المصري أن تلك المقاربة يتعين أن تشمل المواجهات العسكرية والتعاون الأمني، وكذا الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، والأبعاد الفكرية والثقافية.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق