fbpx
تحليلات

انعكاسات خسارة “الدولة الإسلامية” في سد الموصل

بقلم:جاسم محمد

استعادت قوات البيشمركة مساء يوم 17 أوغسطس 2014 سيطرتها على سد الموصل من تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي سيطر عليه قبل اسبوع. جاء ذلك بعد تقدم القوات الكردية مدعومة بالطيران الحربي الأميركي باتجاه سد الموصل العملاق الذي كانت تسيطر عليه عناصر تنظيم “داعش”. وستكون بلدة سنجار الهدف التالي الى قوات البيشمركة والطيران الاميركي، لكن بعد مسك الارض في سد الموصل، وفقا لرأي خبراء عسكريين. القوات الاميركية والبيشمركة استخدمت التقنية بعملياتها في معالجة اخراج مقاتلي الدولة الاسلامية” من السد. معركة بلدة سنجار القادمة بدون شك ستكون الاصعب لانها تحتاج الى خرب المدن على خلاف ماجرى في صد الموصل.

كانت القوات الكردية المدعومة بالطيران الحربي الأمريكي منذ يوم 16 اوكست 2014 تواصل تقدمها باتجاه سد الموصل، الذي يسيطر عليه تنظيم داعش منذ شهر يوليو2014. وكان التقدم يجري ببطيء، إثر زرع الطرق المؤدية إليه بالعبوات الناسفة من قبل التنظيم. الجيش الاميركي سبق ان أعلن أن طائراته نفذت يوم 16 اوغست 2014 عدد من الغارات قرب أربيل وسد الموصل في محاولة لمساعدة القوات الكوردية في استعادة هذا السد. كان الهدف الرئيس من سيطرة التنظيم على قضاء سنجار هو اكمال سيطرته على المساحات الجغرافية التي تمثل المثلث التركي العراقي السوري، وهذا مافعله التنظيم في تلعفر والا و سنجار وقضاء تلكيف ذي الغالبية الايزيدية. وتمكن التنظيم من فرض سيطرته مطلع شهر اوكست 2014 على قضاء سنجار وسد الموصل ضمن خطته بأستكمال فتح المنطقة بالكامل، اي تعزيز تمكين خلافته في الموصل بعد ان اعلن عنها في 29 يونيو 2014. وكانت قوات البشمركة قد انسحبت قبل ذلك من اهم المدن الخاضعة لسيطرتها في محافظة نينوى والمحاذية للاقليم التي تقطنها الاقلية الأيزيدية.

جرائم “الدولة الاسلامية

ترتكب “الدولة الاسلامية” جرائم بحق الجميع واخرها الجرائم ضد الاقليات ومنها الطائفة الايزيدية، فهي تقوم بقتل الرجال بمقابر جماعية وسبي النساء وبيعهن سوق الموصل و”تزويجهن” قسرا الى مقاتليها، وهي ممارست تقصدمنها فرض تعاليمها وانذار الى سكان الموصل والمناطق الاخرى التي تسيطر عليها، هي تقصد بنشر الخوف والرعب داخل سكانها فقد اعدمت “الدولة الاسلامية ” يوم 17 اوغست 2014، العشرات ( 80) من من النساء والرجال والشباب في قرية “كوجو الايزيدية” بالقرب من سنجارـ الموصل. إن أجتياح مدينة الموصل من قبل “الدولة الاسلامية” من شأنه ان يحدث تغيير في الجغرافية السكانية ـ ديموغرافيا بسبب سياسة التهجيروالنزوح واستقطاب مقاتلين عرب واجانب في المنطقة تفرض تعاليمها، وتفرض المصاهرة والزواج لتحقيق التمكين اي تعزيز خلافته. إن تهجير وقتل الاقليات والطوائف والمذاهب الاخرى، حظيت بأهتمام اعلامي من قبل الغرب واطراف القليمية ومحلية ودولية.

 

تخلي المالكي عن ولاية ثالثة

رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي

إن اعلان المالكي يوم 16 اوغست 2014 تخليه عن ولاية ثالثة لاقى ترحيبا دوليا ومحليا انعكس ايجابيا على المزاج العام المحلي وعلى العلاقات الدبلواسية للعراق مع العالم الخارجي. فقد رحبت الولايات باعلان رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي عن قبوله بتنحيته وعن تأييده لرئيس الوزراء المعين حيدر العبادي. ووصفت مستشارة الامن القومي الامريكي سوزان رايس هذه الخطوة بخطوة هامة تجاه توحيد العراق. ورحبت الامم المتحدة ايضا بقرار المالكي والاتحاد الاوربي ودول اخرى بضمنها الممكة السعودية وايران. وفسحت هذه الخطوة المجال امام تخصيص المزيد من الاعتمادات لمساعدة النازحين في العراق. وفي اعقاب ذلك شهدت بغداد وكوردستان زيارة عدد من المسؤويين بينهم وزير خارجية المانيا “فرانك فالتر شتاينماير”. الرئيس العراقي الجديد اكد ضرورة الانفتاح على المملكة السعودية ودول الخليج الاخرى.

عشائر الانبار والزعامات العشائرية السنية في المدن التي اجتاحتها داعش، من المقرر ان تدخل بعضها ب حوار مع رئيس الحكومة المكلف، العبادي بعد ان جهزت قائمة مطالبيها ضمن باب حقوق السنة في العراق، بينها العفو العام والمشاركة بالحكم وعدم التهميش وفق مطالب القائمة. المراقبون يتوقعون ان يكون تعديل للدستور العراقي وفق المادة( 142) لكن الاهم في هو اصلاح النظام السياسي في العراق، وتعديل الدستور. يشار ان المشكلة في الانبار تعتبر مركبة، هنالك خلافات داخلية مابينهم ومابين العشائر وومثلييهم في البرلمان ومن جانب اخر مشاكلهم مع حكومة بغداد.

انعكس الوضع السياسي والمناخ العام اقليميا ودوليا ايجابيا على معنويات الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي والبيشمركة، تخلي المالكي ابعد العراق من ازمة فراغ دستوري ومواجهات داخلية تضرب بكل الاحتمالات، القوات العراقية تجحت بأيقاف تقدم “الدولة الاسلامية” واستطاعت بدعم من الجيش الرديف ـ متطوعين شيعة ـ من ايقاف تقدم ” الدولة الاسلامية ـ داعش” في بعض مناطق محافظة صلاح الدين وفي مناطق ديالى المحاذية الى سلسلة جبال حمرين التي تعتبر ذات جغرافية صعبة ايضا، يستغلها داعش لصالحه. القوات العراقية اعادة تنظيم نفسها وامكانياتها وظهرت اكثر تنظيما من قبل، وهي تتجاوز ازمة انهيارها في الموصل التي جائت بسبب الخيانة. قوات الحشد الشعبي من المقاتليين الشيعة، يبدو مشاركتهم ساعدت بتعزيز قوة الجيش العراقي، والتي بدئت تظهر نتائجها على الاكثر في عمليات صلاح الدين واجزاء من محافظة ديالى. اما جرف الصخر، الجبهة الجنوبية، خاصلاة بغداد، فمازالت تشهد مواجهات مستمرة ووضع غير مستقر ميدانيا، وربما طبيعتها الجغرافية الممتدة مع محافظة الانبار والبساتين التي تعتبر اهم التحديات الطبيعية للقوات العراقية.

تراجع الدولة الاسلامية

قوات البشمركة - أرشيفية

تقديرات الخبراء العسكريين تقول بأن التنظيم كان قد غير وجهته من المواجهة في محافظة صلاح الدين وديالى ليتحول شمالا عند كوردستان العراق، مدينة سنجار، بعد ان اثبتت القوات العراقية قدرتها على المواجهة هناك. إن توجه “الدولة الاسلامية” شمالا يعني انها تعزز تمكينها في محافظة الموصل في عمق المناطق المجاورة.

إن سيطرة “الدولة الإسلامية” على سنجار، سد الموصل، كان يمثل تهديدا الى كوردستانو بغداد معا، الخبراء ذكروا بان فتح بوابات السد وتعويم المياه ممكن ان يغرق بغداد في غضون ثلاثة ايام فقط! لكن تقارير فنية اخرى ذكرت، بان خطورة فتح مياه سد سنجار ممكن ان تخفف من خطرها سد سامراء. ان فتح السد يعني اغراق مدينة الموصل ايضا، وهذا مابات مستبعدا، لان اغراق الموصل يعني تدمير”ولاية” البغدادي ايضا، ويبدو هذا ماحصل الان بانسحاب داعش من السد.

ذكرت تسريبات معلوماتية بأن “الدولة الاسلامية” عقدت اتفاق هدنة مع حكومة كوردستان، من اجل تعزيز تمترسها في داخل مدينة الموصل دون تهديد اربيل، وربما “الدولة الاسلامية” تروج ذلك لتقليل حالة القلق بين السكان. إن التنظيم فقد الكثير من قوته العسكرية بعد سيطرته على سد الموصل وكذلك بعد اجتياحه مدينة الموصل وبدء يخسر نششوة النصر التي كان يعيشها، باعلانه التوجه صوب بغداد واحتلالها. فقدان التنظيم قوته وقدرته السابقة تاتي بالانتشار السريع على الارض، مع احتمالات تعرضه للانشقاقات والاختراقات من الداخل. يشار بأن التنظيم يستطيع ادارة اكثر من عملية على اكثر من جبهة وفي مناطق مختلفة داخل العراق وسوريا وهذا يعكس القدرة العسكرية وخبرة الاركان التي يتمتع بها قياداته. التقارير المعلوماتية، ذكرت انه استثمر تمركزه في سوريا بعد عام 2012 ،ولاية الرقة ليفتح دورات تدريبية الى قياداته الجديدة مستفيدا من هيكليته العسكرية التنظيمية وما يرجح ذلك هو ان “الدولة الاسلامية” تحولت الى تنظيم عسكري فيه اصناف قتالية تسد حاجات الدولة القتالية وعملياته العسكرية.

التمترس في ولاية الموصل

ان المرحلة الحالية التي يعيشها جماعة البغدادي هي التمكين “الخلافة” هذا يترتيب عليه وفق منظور التنظيم “الشرعي” و”الفكر الجهادي” واجبات ادارة الخلافة وتقديم الخدمات اكثر من التركيز على التوسع او الغزوات والعمليات العسكرية ضد اطراف اخرى، اي ان الجماعة تهدف الى التمترس في هذه المرحلة اكثر من الدخول في مواجهات مسلحة. أن التمكين واعلان الخلافة، يعني ان المواجهات العسكرية للتنظيم سوف تشهد تقلصا خاصة في المناطق البعيدة من الموصل من اجل التمترس والتحصن. لقد تحولت “الدولة الاسلامية”بعد اعلان الخلافة من تنظيم محكم سري الى شبكة عمل وتنظيم عسكري.

إن المزاج العام الاقليمي الايجابي في مكافحة الارهاب ربما اصبح اكثر ايجابيا بعد ان انكشفت ممارسات التنظيم في العراق وسوريا بعد الجرائم التي ارتكبها ضد جميع المكونات من مذاهب وقوميات واديان، ويأتي اجتماع الدول الاوربية واقرار مجلس الامن تحت الفصل السابع يوم 15 اوغست 2014 ضمن تداعيات تهديدات التنظيم التي خرجت تماما عن خارطتها وبدئت تهدد الغرب وكان ذلك واضخا في تصريحت رئيس حكومة بريطانيا كاميرون، عندما قال يوم 17 اوغست 2014″هل ننتظر داعش ان تقاتلنا في بيوتنا” لكن رغم ذلك فأن سياسات الاتحاد الاوربي مازالت تتضمن الكثير من التناقضات، كونها تغض النظر عن نشاط التنظيمات “الجهادية” والاسلاموية على اراضيها. إن استعادت سد الموصل من قبل قوات البيشمركة من شأنه يعتبر ضربة عسكرية للتنظيم ويرفع معنويات البيشمركة والجيش العراقي ويحسن العلاقة بين الطرفين.

 

*باحث في قضايا الإرهاب والإستخبار*

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق