fbpx
عاجل

تركيا تنفي ان تكون وافقت على وقف تدفق المهاجرين للحصول على المساعدات المالية

دحض وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو الاربعاء الانتقادات التي وجهت الى بلاده، بانها وافقت على وقف تدفق المهاجرين الراغبين بالهجرة الى اوروبا طمعا بالحصول على مساعدات مالية ضخمة.

وخلال قمة عقدت الاثنين في بروكسل، طالب الاتراك بمضاعفة المساعدة التي وعدهم بها الاتحاد الاوروبي من 3 الى 6 مليارات يورو لاستقبال ودمج 2,7 مليون سوري لجأوا الى تركيا هربا من الحرب الاهلية في بلادهم.

وقال جاوش اوغلو خلال مؤتمر صحافي عقده في انقرة “نرى اتهامات ظالمة ضد تركيا (…) وكأن هذا المال أُعطي لتركيا او كأن تركيا طلبت صدقة”.

ومنذ اسابيع، ندد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بتردد الاتحاد الاوروبي في دفع المبالغ التي وعد بها.

وبالاضافة الى دفع 6 مليار يورو، اصرت تركيا ايضا على الغاء واعتبارا من حزيران/يونيو تأشيرات الدخول لمواطنيها الذين يريدون التوجه الى فضاء شنغن وتسريع عملية انضمامها الى الاتحاد الاوروبي.

ومقابل هذه المطالب، تعهدت انقرة باستعادة جميع المهاجرين بمن فيهم السوريون والذين وصلوا سرا الى الجزر اليونانية شرط ان يوافق الاتحاد الاوروبي على طلب لجوء لسوري مقيم في تركيا مقابل كل سوري تتم اعادته الى تركيا.

ومن شأن هذا الاجراء ثني الذين يريدون اللجوء الى اوروبا عن الاستمرار في اجتياز بحر ايجه سرا من تركيا الى اليونان.

ومع ذلك، اعربت الامم المتحدة والمنظمات غير الانسانية عن قلقها من شرعية الخطة المقترحة والتي تعرضت لانتقادات قاسية من عدد من النواب الاوروبيين الذين اخذوا على قادة الاتحاد الاوروبي “الخضوع لابتزاز” انقرة.

ودافع وزير الخارجية التركي الاربعاء عن هذه الخطة معتبرا انه يمكن “الموافقة عليها من قبل الطرفين”. وقال جاوش اوغلو “تعاوننا مع الاتحاد الاوروبي مهم جدا. هدفنا الرئيسي هو وقف الهجرة غير الشرعية”.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى