fbpx
عاجل

إسرائيل تصادق على بناء 800 وحدة استيطانية في محيط القدس

قالت القناة العاشرة من التلفزيون الإسرائيلي : “صادق بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه أفغيدور ليبرمان، مساء اليوم (الأحد) على بناء 800 وحدة استيطانية، 560 وحدة منها في مستوطنة معالي أدوميم القريبة من القدس، ونحو 240 وحدة أخرى في مستوطنتي بزجات زئيف وهار حوما”، دون مزيد من التفاصيل.

غير أن موقع “والاه” الإخباري الإسرائيلي، قال إن “المصادقة جاءت على خلفية العملية التي نفذها فلسطينيون الجمعة الماضية وقتل فيها مستوطن إسرائيلي قرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية”.
وبهذه المصادقة سيتم الشروع في بناء الوحدات الاستيطانية مباشرة دون الحصول على أي موافقات أخرى.

ويوم الجمعة الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي، عن مقتل الحاخام مارك، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح تتراوح ما بين “خطيرة” و”متوسطة”، في إطلاق نار على سيارتهم، في شارع 60، جنوبي مدينة الخليل.

وجاء الهجوم بعد وقت قصير من زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، إلى منزل إسرائيلية قُتلت، الخميس، على يد فلسطيني في مستوطنة “كريات اربع” في الخليل، قبيل إطلاق النار عليه وقتله.

ومنذ أكتوبر/تشرين أول الماضي، تشهد عدة مناطق في القدس والضفة الغربية وإسرائيل مواجهات بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية على خلفية الاقتحامات الإسرائيلية المتكررة للمسجد الأقصى، وتضمن ذلك عمليات طعن نفذها فلسطينيون غاضبون، واتهامات لجنود إسرائيليين بتنفيذ عمليات قتل عشوائية، وبدم بارد لفلسطينيين بإدعاء محاولتهم تنفيذ عمليات طعن.

وبين الحين والآخر تصادق إسرائيل، على بناء مستوطنات جديدة في القدس والمناطق المحيطة بها، دون النظر للدعوات الإقليمية والدولية بوقف الاستيطان.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية في إبريل/نيسان 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الإستيطان والقبول بدولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس، فضلًا عن رفضها الإفراج عن معتقلين أمضوا سنوات طويلة في السجون الإسرائيلية.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى