fbpx
عاجل

رئيس البرلمان الليبي: الديمقراطيات الغربية تقول غير ما تفعل

-المركز الديمقراطي العربي

قال رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، أنه لا يجوز لحكومة ما أن تمارس عملها إلا بعد نيل ثقة البرلمان، وروسيا هي الدولة الوحيدة التي وقفت موقفاً جاداً من هذا الأمر

وقال صالح، في مقابلة مع “سبوتنيك”، إن “روسيا هي الدولة العظمى الوحيدة التي وقفت موقفاً جاداً من هذا الأمر، وهو ما أدى إلى وضع الأمور في نصابها الصحيح في المستقبل”.

واعتبر صالح “الموقف الروسي موقفاً شجاعاً وداعماً لنا وداعماً للدستور الليبي واحتراماً لتداول السلطة المطلوب حسب الديمقراطيات الغربية التي تقول غير ما تفعل”.

كما طالب رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، روسيا بدعم ليبيا من أجل رفع حظر التسليح المفروض عليها من قبل مجلس الأمن الدولي.

وقال “نتوقع موقفاً جاداً لأن الجيش الليبي جيش نظامي وهو يحارب الإرهاب، وهو ضباط وجنود بأرقام ورتب، والكليات العسكرية تستقبل عددا كبيرا من الضباط الجدد سيتخرجون في دفعات بعضهم خلال الأيام القليلة القادمة، ومراكز التدريب مليئة بالشباب يتدربون على حمل السلاح”.

وكشف صالح، في المقابلة مع “سبوتنيك”، أن الترتيبات جارية في الوقت الحالي من أجل زيارة ممثلين عن البرلمان الليبي إلى روسيا، وأكد “نحن على وشك إنهاء كافة الإجراءات لتلك الزيارة”.

قال رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، إن مجلس النواب “سينتقل إلى بنغازي بمجرد أن تعلن السلطات الأمنية أنّ المدينة آمنة”، مؤكداً أن مقر مجلس النواب الرسمي هو بنغازي، ولكن سبب عدم تواجده هناك هي المشاكل بسبب تنظيم “داعش” والتنظيمات الأخرى. وأضاف صالح، أن التجهيزات تجري حالياً للانتقال إلى بنغازي، ولكن هذا غير ممكن إلا بعد الإذن من السلطات الأمنية بأن الوضع آمن.

وبعد تحرير بنغازي وذلك سيعلن خلال الأيام القادمة وطبعاً تحتاج بعض الوقت بعد عملية التحرير. وأكد أن “المكان جاهز وديوان مجلس النواب في بنغازي يعمل على تجهيز المقر الرسمي لمجلس النواب وفي القريب سيتم الانتقال إليه”.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق