عاجل

سقوط حلب سيكون دلالة على فشل السياسة الغربية وقد تصبح “مقبرة ضخمة”

-المركز الديمقراطي العربي

حذر مسؤول بارز في الأمم المتحدة من أن مدينة حلب السورية قد تصبح “مقبرة ضخمة”، وذلك مع استمرار القوات الحكومية في حملتها الرامية إلى استعادة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وحث وكيل الشؤون الإنسانية بالمنظمة الدولية ستيفن أوبراين – خلال كلمة له أمام مجلس الأمن – على تأمين وصول المساعدات للمدنيين المحاصرين في مناطق سيطرة المعارضة.

نشرت  صحيفة “الغارديان” موضوع في افتتاحيتها تحت عنوان “سقوط حلب سيكون مؤشرا لفشل السياسة الغربية”.

وتنقل الصحيفة مشاهد النزوح من شرقي حلب: آباء منهكون يمسكون بأيدي أبنائهم الفزعين، شبان يدفعون المسنين في عربات مصنعة منزليا، وعائلات تجر حقائب ممتلئة.

وبينما تتحرك قوات الجيش السوري مدعومة من ميليشيات من العراق وإيران وحزب الله باتجاه آخر معقل للمعارضة، يجري تجميع المئات من الرجال، ثم يختفون.

ويعبر أفراد عائلاتهم ومنظمات حقوق الإنسان عن قلقهم على مصيرهم، ويخشون أن يكونوا في عداد الأموات، أو عرضة للتعذيب في أحد سجون نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقول الصحيفة إن الهجوم الروسي السوري مستمر منذ أسابيع، لكنه الآن ازداد كثافة وقد يكون نهائيا.

وحذرت الأمم المتحدة من أن الجزء الشرقي من حلب يواجه خطر أن يتحول إلى مقبرة ضخمة، جراء القصف العشوائي والدمار. وتقول الصحيفة إن الطائرات السورية أسقطت منشورات تخير فيها السكان بين الرحيل أو الموت.

وبدأ السكان بالاستغاثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ووصف أحد ممثلي الأمم المتحدة الوضع بأنه “انحدار نحو الجحيم”.

وقال مسؤولون من وزارة الخارجية الأمريكية بكل وضوح إنه ليس هناك ما يمكن عمله، بينما عقدت دول غربية اجتماعا عاجلا في مجلس الأمن لم يتمخض عنه سوى الإدانة ومزيد من الكلام، بينما تحدثت فرنسا عن احتمال وقوع ما وصفته “بأكبر مجزرة منذ الحرب العالمية الثانية”.

ويبدو عجز الأمم المتحدة واضحا، بحسب الصحيفة.

في هذه الأثناء تعمل أجهزة الدعاية الروسية والسورية على تصوير ما يحدث على أنه “تحرير رهائن في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية”.

وتختم الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن مصير حلب سيكون مؤشرا على فشل الغرب وسياسته المتناقضة.

وكانت قوات الحكومة السورية وحلفاؤها قد استعادت نحو نصف شرقي المدينة في هجوم كبير خلال الأيام الماضية.

وأفادت تقارير بأن قوات الحكومة تواصل قصف المناطق المتبقية التي لا تزال خاضعة لسيطرة المسلحين، وأنها قتلت أكثر من 20 مدنيا.

وقالت وسائل إعلام سورية إن ثمانية أشخاص قتلوا في قصف لمسلحي المعارضة على الجزء الغربي من حلب الذي تسيطر عليه قوات الحكومة.

وكان عشرات المدنيين، من بينهم نساء وأطفال، قد قتلوا في قصف مدفعي على منطقة جب القبة التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة السورية في شرق مدينة حلب، بحسب نشطاء وهيئة الدفاع المدني في المدينة.المصدر: بي بي سي

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى