عاجل

الإندبندنت: دونالد ترامب يخوض حربا ضد الإعلام ولن يوقفه شيء

-المركز الديمقراطي العربي

الإندبندنت نشرت موضوعا لروبرت كورنويل مراسلها في العاصمة الامريكية واشنطن بعنوان “دونالد ترامب يخوض حربا ضد الإعلام ولن يوقفه شيء”.

يقول كورنويل إن الأسبوع الماضي كان من المقرر ان يعقد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أول مؤتمر صحفي لائق بعد إعلان فوزه بالانتخابات لكن في اللحظات الأخيرة أعلن مساعدوه إلغاء المؤتمر معتبرا أن ذلك يبدو كأنه قرار من ترامب بخوض الحرب مع وسائل الإعلام بدلا من تجنبها كما كان متوقعا.

ويضيف كورنويل إنه إن لم يكن هناك إلا بند واحد قد اتضحت معالمه في فترة رئاسة ترامب المقبلة فهو بالتأكيد حربه ضد الإعلام بصفته الرئيس رقم 45 للولايات المتحدة وهو أكبر تحد تواجهه وسائل الإعلام الرئيسية في الولايات المتحدة.

ويوضح أن دونالد ترامب بوصفه أحد نجوم تلفزة الواقع في الماضي فهو يعرف خفايا وسائل الإعلام وكيفية لي ذراع وسائل الإعلام المختلفة فالرجل قد فعل وقال كل ما من شأنه أن يدمر فرص أي مرشح رئاسي نمطي لكن بالطبع لم يؤثر ذلك على ترامب الذي فاز بالانتخابات في النهاية.

ويشير إلى أن ترامب وصف الإعلاميين والصحفيين بعدة أوصاف مثل “القمامة” و “المتطفلين” مفضلا تجنبهم ما أمكن خلال الحملة الانتخابية مقابل زيادة الخطابات الجماهيرية الحاشدة التي كان يفضلها لكنه في الوقت نفسه عقد اتفاقا سريا مع مؤسسة سانكلير الإعلامية.

ويقول كورنويل إن ترامب يعرف ما يمكن أن تقدمه وسائل الإعلام من تنازلات مقابل الحصول على الأخبار وهو الامر الذي استغله في عقد الصفقة مع مؤسسة سانكلير التي تمتلك أو تشارك في امتلاك 173 وسيلة إعلام في طول البلاد وعرضها تحصل بمقتضاه المؤسسة على أخبار ومقابلات حصرية مقابل قيام المؤسسة بتقديم تغطية تناسب الحملة الانتخابية لترامب.

ويخلص كورنويل إلى أن وسائل الإعلام دأبت على كشف أخطاء ترامب ووصفه بأنه كاذب لكنه فاز بالانتخابات ولم يتأثر بكل ذلك ولم يتردد الناخب في منحه صوته.المصدر:بي بي سي

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى