fbpx
عاجل

معركة تحرير الموصل تدخل مرحلة الحسم بعد انكسارات بين صفوف تنظيم “داعش”

-المركز الديمقراطي العربي

كان القتال لاستعادة السيطرة على الموصل، ثاني أكبر مدينة عراقية، قد بدأ قبل أكثر من شهرين، ولكنه جوبه بمقاومة شرسة.

وتعد معركة الموصل أكبر عملية برية في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003، ويشارك في العملية نحو 100 ألف جندي من القوات العراقية، وقوات البيشمركة الكردية، ومقاتلي الحشد الشعبي.

قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم السبت، إن معركة تحرير الموصل (شمال) من “داعش” الإرهابي، دخلت مرحلة الحسم، خاصة أن التنظيم “يعاني انكسارات بين صفوفه”.

كلام العبادي جاء خلال اجتماعه بقادة الجيش العراقي المشرفين على عملية الموصل في مقر قيادة العمليات المشتركة ببغداد، بعد 3 أيام على استئناف المعارك.

وقال العبادي، وفقا لبيان صدر عن مكتبه، ووصل الأناضول نسخة منه، إن “عمليات (قادمون يا نينوى) دخلت مرحلة الحسم وتسير حسب ما هو مخطط لها (…) فقواتنا البطلة تقاتل داخل مدينة الموصل حاليا وبمعنويات عالية وبروح الانتصار، والعدو (داعش) يشهد انهيارا وانكسارا”.

وأضاف البيان أنه تم إطلاع العبادي “على سير العمليات بعد انطلاق المرحلة الثانية منها، إلى جانب استماعه إلى تقارير تفصيلية عن المعركة”.

وتسعى القوات العراقية في هذه المرحلة لاستعادة ما تبقى من أحياء على الضفة الشرقية لنهر دجلة وعددها 16 حيًا بعد أن استعادت نحو 40 حيًا خلال معارك عنيفة على مدى شهرين.

وأشار البيان إلى أن رئيس الوزراء العراقي “أصدر التوجيهات التي من شأنها المساهمة بتعزيز الانتصارات وتوفير كل ما يساعد بحسم المعركة والحفاظ على قواتنا البطلة والمدنيين”.

وفي السياق، قال الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، عبر بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن “العام 2017 سيكون عام النصر على الإرهاب”.

وأضاف أن “شعبنا واجه في عام 2016 كثيرا من المشاكل والأزمات، إلا أنه تمكن من مواجهتها بفضل صموده وتضحياته”.

وأعرب معصوم عن أمله في أن “يكون العام الجديد عام نصر ناجز على الإرهاب وتحقيق الاستقرار والتطور الاقتصادي وعودة جميع النازحين والمهجرين إلى ديارهم وتأمين الخدمات اللازمة للمواطنين”.

وأضاف أن “التغيرات المقبلة على العالم ستلقي بظلالها على المنطقة خلال عام 2017 بما يعزز فرص التعاون والتفاهم والانتصار على الارهاب”.

بدوره، قال عبد الرحيم الشمري عضو البرلمان العراقي، عن محافظة نينوى، إن “قوات الأمن العراقية تحقق تقدما كبيرا خلال المعارك ضد إرهابيي داعش”.

وأضاف الشمري، للأناضول، أن “تنظيم داعش الإرهابي تعرض إلى ضربات قوية من القوات الأمنية العراقية، خلال الشهرين الماضيين، وهناك تقدم كبير لصالح هذه القوات، في جميع المحاور”.

وتخوض قوات الأمن العراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية منذ أكثر من عامين معارك متواصلة ضد “داعش” الذي سيطر على مساحات واسعة من الاراضي صيف عام 2014.

وأطلقت بغداد أكبر عملية عسكرية في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لتحرير الموصل، المعقل الرئيس لمسلحي “داعش”، ولاتزال العملية العسكرية متواصلة.

أدت ثلاثة تفجيرات إلى مقتل 29 شخصا في بغداد يوم السبت في الوقت الذي تصاعدت فيه حدة القتال بمدينة الموصل الشمالية حيث تحاول القوات الحكومية طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من آخر معقل كبير لهم في العراق.

المصدر:وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق