عاجل

روحاني: إيران اثبتت صدقها وسجلت انتصارا سياسيا في الاتفاق النووي

-المركز الديمقراطي العربي

قال الرئيس الايراني حسن روحاني ان ايران اثبتت من خلال الاتفاق النووي صدقها وسجلت نصرا سياسيا.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان روحاني قال في مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء في طهران ان ايران سجلت نصرا سياسيا في الاتفاق النووي واثبتت للعالم ان غيابها عن الساحة الدولية خسارة للعالم اجمع.

واكد روحاني ان ايران تبحث عن السلام والامن في العالم وانها نجحت في احقاق حقوقها الوطنية مضيفا بان ايران اصرت على حقها في تخصيب اليورانيوم واليوم باتت الامم المتحدة تعترف بحقوق ايران وتذعن بها.

وتابع روحاني ان ايران كانت تصر على رفع كافة العقوبات وان جميع العقوبات التي فرضت على خلفية البرنامج النووي الايراني قد تم الغائها.

كما اعلن الرئيس الايراني ان طهران سترفض “اعادة التفاوض” على الاتفاق النووي الذي ابرمته بلاده مع القوى الكبرى، في حال طلب الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب ذلك.

وصرح روحاني في مؤتمر صحافي بعد عام على بدء سريان الاتفاق، انه “لا معنی للعودة الی السابق، فالاتفاق اكتمل بعد جولات عدیدة من المباحثات وذهب الی مجلس الامن وتمت الموافقة علیه واصبح وثیقة عالمیة”، بحسب ما نقلت وكالة ارنا للانباء.

وانتقد ترامب الاتفاق النووي مرارا خلال حملته الانتخابية ودعا الى اعادة التفاوض بشأنه، الا انه منذ انتخابه رفض الكشف عن خططه بهذا الشان.

ودعا مرشحه لوزارة الخارجية ريكس تيلرسون الى “مراجعة كاملة” للاتفاق.

وقال روحاني ان ترامب “ادلى بالعديد من التصريحات بان الاتفاق النووي لا يرضيه، وانه ليس اتفاقا جيدا وربما هو الاتفاق الاسوأ على الاطلاق”.

وقال ان “هذه مجرد شعارات، ولا اعتقد ان شيئا سيحدث عندما يدخل البيت الابيض”. واضاف ان “الاتفاق ليس بين جانبين لكي يعلن الرئيس الاميركي عن امتعاضه او سروره منه”.

ووقع الاتفاق مع طهران كل من الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا.

وصرح مسؤولون اوروبيون وبريطانيون هذا الاسبوع انهم لن يدعموا اية عملية اعادة تفاوض على الاتفاق الذي يفرض قيودا على برنامج ايران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى