عاجل

تهديد حقوق المرأة: مظاهرات “نسائية” ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول العالم

-المركز الديمقراطي العربي

توجه الاف الاشخاص بينهم غالبية من النساء صباح السبت الى وسط واشنطن للتظاهر ضد الرئيس الاميركي الجديد دونالد ترامب الذي تم تنصيبه الجمعة لولاية من اربعة اعوام.

وتعكس هذه “المسيرة النسائية” التي تامل بجمع نصف مليون شخص في العاصمة الفدرالية من كل انحاء البلاد، وفق تقديرات جديدة للمنظمين، الانقسام داخل المجتمع الاميركي.

وتعد مسيرة واشنطن واحدة من بين 600 مظاهرة في شتى أرجاء العالم في أول يوم لتولي ترامب للرئاسة.

والهدف من المظاهرات هو التأكيد على حقوق المرأة، التي يعتقد المتظاهرون أنها ستواجه تهديدا من الإدارة الجديدة.

ومن المتوقع أن يحضر المسيرة الحاشدة في واشنطن مشاهير مثل كيتي بري، سكارليت جوهانسون، إيمي شومر، وأمريكا فريرا بطلة مسلسل “بيتي القبيحة”، باتريشيا أركيت، ومايكل مور.

ولكن ستجري مظاهرات أخرى في نحو 300 مدينة في الولايات المتحدة من شرقها في نيويورم إلى غربها في سياتل.

ونشرت متظاهرة من كاليفورنيا تدعى جيسيكا فرومان صورة رحلة طيران متجهة إلى واشنطن، تمتلئ فيها الطائرة بالنساء. وكتبت “هذا كيف يبدو الأمل أيها الناس”.

وحاكت الكثير من النساء قبعات وردية، إشارة إلى تسجيل انتشر في الحملة الانتخابية تحدث فيه ترامب عن تصنيفه للنساء.

وقال منظمو مظاهرة واشنطن في بيان “اللغة المستخدمة في الحملة الانتخابية السابقة أهانت، وشيطنت، وهددت الكثير منا”.

وأضاف البيان “مسيرة النساء في واشنطن ستبعث برسالة واضحة لحكومتنا الجديدة في يومها الأول في الحكم، وسترسل رسالة للعالم، إن حقوق المرأة هي حقوق البشر جميعا”.

وقال المنظمون إن المظاهرات لن تكون فقط عن حقوق المرأة وستجذب “الناس من جميع الأجناس والأعمال والأصول العرقية والثقافات والانتماءات السياسية”، بدعم من مؤسسات مثل منظمة العفة الدولية.

وتعيش السلطات حالة من الاستنفار للحيلولة دون تكرار العنف الذي وقع عقب مراسم التنصيب يوم الجمعة، عندما انطلق متظاهرون في واشنطن، محطمين نوافذ المتاجر ومنددين بالرأسمالية وبالرئيس الجديد.

وكانت الشرطة الأمريكية قد فرقت المتظاهرين مستخدمة رذاذ الفلفل. واعتقل أكثر من مائتي شخص وأصيب ستة شرطيين.

وجرت مظاهرات مناهضة لترامب في استراليا ونيوزيلندا وفي مدن آسيوية مثل بانكوك.

وقالت ميندي فرايباند، منظمة مسيرة النساء في سيدني باستراليا للمحتشدين “الكراهية، والخطاب المحرض على الكراهية، التعصب الأعمى، التمييز، السياسات المتحاملة، هذه ليس مشاكل أمريكية. هذه مشاكل دولية”.

ويشارك الآلاف في مظاهرات واحتجاجات في بريطانيا. وينطلق المتظاهرون من أمام السفارة الأمريكية في لندن في غروفنر سكوير إلى ميدان ترافلغر سكوير (الطرف الأغر) وسط لندن. وتجري مظاهرات أخرى في بلفاست وكارديف وإدنرة وليدز وليفربول ومانشستر وبريستول.

من جهته، اشار الرئيس الاميركي الجديد في تغريدة صباحية الى “يوم رائع في العاصمة واشنطن” موجها الشكر الى شبكة فوكس نيوز بعد تعليقات مقدميها الذين اشادوا بخطابه الجمعة.

وهي المرة الاولى منذ اربعين عاما يبرز تيار مناهض لرئيس اميركي جديد.

فبالكاد مرت 24 ساعة على دخوله البيت الابيض حتى وجد ترامب نفسه في مواجهة فئات من الاميركيين يتحدرون من اصول مختلفة يجمعهم شعور واحد بالقلق.

وتاتي التظاهرة غداة فوضى واعمال شغب تمثلت بسلال قمامة وسيارات محروقة وواجهات زجاجية محطمة وقنابل مسيلة للدموع خلال مواجهات بين مئات المتظاهرين المعادين لترامب وعناصر الشرطة.

وكان مجلس الشيوخ الاميركي وافق الجمعة على تعيين اول وزيرين في ادارة ترامب، هما الجنرال جيمس ماتيس للدفاع وجون كيلي للامن الداخلي. وقد اقسما اليمين في البيت الابيض.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى