عاجل

معارك وقصف في اليمن تخلف 66 قتيلا من الحوثيين وقوات الرئيس اليمني

-المركز الديمقراطي العربي

قالت المصادر لوكالة فرانس برس الأحد 22 يناير/كانون الثاني إن مستشفيات محافظة الحديدة استقبلت 52 قتيلا وأكثر من 50 جريحا من الحوثيين قضوا خلال أعمال قصف جوي شنتها طائرات التحالف العربي وفي مواجهات مع القوات الموالية لهادي على ساحل البحر الأحمر.

قتل 52 من الحوثيين و14 من قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في معارك شهدها جنوب غرب اليمن في الساعات الـ24 الماضية ترافقت مع قصف جوي للتحالف العربي، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وأوضح مصدر طبي في المستشفى العسكري في الحديدة “استقبلنا اليوم 38 قتيلا و44 جريحا، وفي ساعة متأخرة من مساء أمس (السبت) 14 قتيلا و11 جريحا، جميعهم تم نقلهم من المخا” المدينة المطلة على البحر الأحمر.

وقال مسؤول أمني إن المعارك بين الحوثيين وقوات هادي “تكاد تكون هي الأعنف في الساحل الغربي لتعز، وهناك ضحايا لم يتم تسليم جثثهم إلى أهاليهم”.

وعن خسائر قوات هادي، أفادت مصادر طبية في عدن جنوب اليمن عن مقتل 14 عنصرا وإصابة 22 آخرين بجروح خلال الساعات الـ 24 الماضية في المعارك ذاتها.

وتاتي المعارك والقصف الجوي في اطار عملية عسكرية تشنها القوات الحكومية مدعومة بطائرات وسفن التحالف العربي بقيادة السعودية في منطقة ذباب على بعد نحو 30 كلم من مضيق باب المندب الإستراتيجي.

ووفقا لمصادر عسكرية، فان الهدف الرئيسي لعملية “الرمح الذهبي” طرد الحوثيين من المناطق المطلة على البحر الأحمر على ساحل يمتد بطول نحو 450 كلم، عبر استعادة ذباب ثم مدينة المخا، قبل التقدم نحو الحديدة ومنطقة ميدي القريبة من الحدود السعودية.

وقتل في النزاع اليمني أكثر من 7400 شخص وأصيب حوالي 40 ألف شخص آخر بجروح، بحسب ارقام الامم المتحدة.

وقام مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يوم الأحد بزيارة الى صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس، بعد أيام من لقائه مع الرئيس هادي في عدن.

وتحاول الأمم المتحدة التوصل الى وقف لإطلاق النار وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل أطراف النزاع. المصدر: أ ف ب

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى