fbpx
عاجل

تحقيق بشأن نشر صور يزعمن أنهن جنديات في سلاح المشاة البحرية الأمريكية عاريات

-المركز الديمقراطي العربي

بدأت وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون”، اليوم الاثنين 6 مارس/آذار، إلى فتح تحقيق رسمي بشأن أنباء تحدثت عن نشر فتيات يزعمن أنهن جنديات في سلاح المشاة البحرية الأمريكية “المارينز” صورا عارية لهن.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية عن مصدر داخل البنتاغون، أنه يتم حاليا التحقيق في هوية المتورطين في نشر تلك الصور على موقع خاص بالمارينز، وهوية من ظهرن في تلك الصور، وإن كن تابعات فعليا للسلاح أم لا.

ونُشِرَت الصور على صفحة باسم “Marines United” على موقع فيسبوك، وتضم في عضويتها جنوداً ذكوراً ناشطين في الخدمة ومتقاعدين من المارينز، وعدداً من جنود البحرية، ومشاة البحرية الملكية البريطانية.

وقال مسؤولون إنَّه إلى جانب صور جنديات الجيش اللاتي جرى التعرُّف عليهن، كانت هناك صور لنساء أخريات بمستويات عري مختلفة لم يكن ممكناً التعرف عليهن، وتضمَّنت تلك الصور تعليقاتٍ بذيئة على بعض النساء، وفق ما نشرت صحيفة الغارديان البريطانية، الإثنين 6 مارس/آذار 2017.

وكانت مئات من الصور قد انتشرت لفتيات عاريات بجانب رجال يعتقد أنهم تابعين للمارينز عبر صفحة خاصة بسلاح المشاة البحرية الأمريكي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتم تذييل تلك الصور بتعليقات جنسية بذيئة.

ولم يتضح من تلك الصور إذا ما كان من ظهرن في تلك الصور جنودا حاليين أو سابقين في سلاح المشاة البحرية الأمريكي.

وبدوره، قال ريان ألفيس، المتحدث باسم سلاح المشاة البحرية الأمريكي في بيان رسمي: “نشكر كافة قدامى محاربي المارينز على تنبيهنا بظهور تلك الصور، التي سنتخذ حيالها إجراءات فورية، ونستكشف ما سبب تلك الصور وإذا ما كانت عبارة عن جريمة تحرش جديدة أم لا، ونحدد سبل حلها”.

وأوضحت الشبكة الأمريكية أن كافة الصور تم حذفها، فيما يخضع عدد من جنود المارينز الذين ظهرت صورهم لتحقيقات سرية لكشف المتورط في تلك الفضيحة، على حد قول “سي إن إن”.

وتُحقِّق الآن دائرة التحقيقات الجنائية البحرية في الموضوع. وقال مسؤولون إنَّ الصور قد أُزيلَت.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى