عاجل

ننشر أهم ما جاء في الوثائق المسربة من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في أميركا ؟

-المركز الديمقراطي العربي

قالت صحيفة ديلي بيست الأميركية إنها ستنشر اليوم كل الوثائق التي حصلت عليها من القراصنة الذين اخترقوا بريد العتيبة.

كشفت الوثائق المسربة من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي بواشنطن يوسف العتيبة أن بلاده استخدمت ملايين الدولارات من أجل إيذاء سمعة حلفاء أميركا، وقالت الصحيفة الأميركية إن مجموعة من قراصنة الإنترنت تطلق على نفسها اسم “غلوبال ليكس” اخترقت بريد السفير الإماراتي، وسربت بعض محتوياته للصحيفة.

كما بدأ موقع إنترسبت الأميركي السبت، 3 مايو/أيار 2017، نشر الوثائق المسربة من البريد الإلكتروني لسفير الإمارات العربية المتحدة في أميركا، الذي تعرَّض لعملية قرصنة، وفق ما ذكرت قناة الجزيرة.

وقال موقع إنترسبت الأميركي، إن السفير الإماراتي يوسف العتيبة قال مازحاً: “ألا يجب تغيير مكان القاعدة الأميركية في قطر؟”

الموقع قال إن الوثائق التي سُرِّبت تكشف تنسيقاً بين الإمارات ومؤسسات موالية لإسرائيل.

وبحسب الموقع الأميركي فإن العتيبة أجرى اتصال هاتفي مع جاريد كوشنز، مستشار الرئيس دونالد ترامب وزوج ابنته يدفع الولايات المتحدة لإغلاق قاعدتها العسكرية في قطر، وإلحاقها بالقضايا التي قد تؤدي إلى مشاكل بين الولايات المتحدة وقطر.

وبحسب الموقع الأميركي فإن العتيبة قال إن حاكم بلاده يؤيد موجة من الانتقادات المناهضة لقطر في الولايات المتحدة الأميركية، كالتي حدثت الشهر الماضي.

ومن بين ما جاء بالوثائق تواصل بين وزير الدفاع الأميركي السابق روبرت غيتس والسفير الإماراتي، يفيد بمشاركة غيتس في ندوة بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، وأضاف المراسلة أن مقال الصحيفة تحدث عن تبادل لرسائل بين العتيبة وغيتس يطلب فيها الأخير من السفير ترتيب موعد مع ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد.
ويشغل غيتس حاليا منصب مدير مؤسسة رايس هادلي غيتس، وهي شركة استشارات ذات نفوذ قوي في واشنطن وتعمل لصالح شركات عملاقة مثل إيكسون موبيل.
  وذكرت مراسلة الجزيرة أن السفير العتيبة يعد من أبرز الشخصيات التي تقدم محاضرات تتعلق بمكافحة التطرف في واشنطن، وهو يتمتع بعلاقات جيدة مع العديد من المسؤولين الأميركيين.
وقالت أيضا إن ديلي بيست ذكرت أنها ستنشر كل الوثائق المسربة من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي اليوم السبت، وتقع هذه الوثائق في 55 صفحة وتشمل الفترة الممتدة من 2014 إلى مايو/أيار 2017.
وأشارت مراسلة الجزيرة إلى أن القراصنة الذين اخترقوا البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي موجودون في روسيا، وأنهم قدموا الوثائق المسربة للصحيفة قبل أسبوع، مضيفة أن ديلي بيست قررت بعد تردد أن تنشر كل الوثائق.
وقد أكدت متحدثة باسم السفارة الإماراتية بواشنطن عملية اختراق البريد الالكتروني للسفير. وقد حاولت الجزيرة التواصل مع كاتب المقال بالصحيفة الأميركية ومع السفارة الإماراتية بواشنطن للرد على ما أوردته ديلي بيست، ولكن دون جدوى.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى